المحتوى الرئيسى

الهوني أكد أن عديله تعرض للتصفية لمنع تسرب الخبر شريك القذافي في حركة الفاتح: الصدر قُتل ودفن بـ "سبها" في ليبيا الأربعاء 20 ربيع الأول 1432هـ - 23 فبراير 2011م

02/23 09:27

دبي - العربية.نت أكد الرائد عبد المنعم الهوني شريك العقيد معمر القذافي في حركة الفاتح من سبتمبر/ أيلول 1969، أن الإمام موسى الصدر قُتل خلال زيارته الشهيرة إلى ليبيا ودفن في منطقة سبها في جنوب البلاد، وجاء ذلك في حديث أدلى به إلى صحيفة "الحياة" اللندنية وبدأت بنشره على حلقات اعتباراً من الأربعاء 23-2-2011. وقال الهوني إن عديلَه المقدم الطيار نجم الدين اليازجي كان يتولى قيادة الطائرة الخاصة للقذافي. وقد كلف بنقل جثة الإمام الصدر لدفنها في منطقة سبها. وبعد فترة وجيزة من تنفيذه المهمة التي أوكلت إليه، تعرض اليازجي بدوره للتصفية على أيدي الأجهزة الليبية لمنع تسرب قصة مقتل الصدر ودفنه. وقال إن أقارب اليازجي أكدوا أن معرفته بقصة الصدر كانت السبب في مقتله. وكان الهوني قال في بيان صادر مؤخرا عنه إنه يجب محاكمة العقيد معمر القذافي وكبار مساعديه وكل القيادات الأمنية والعسكرية التي تورطت في المذابح الجماعية التي تشهدها مختلف المدن الليبية، مؤكدا أن الخطاب الذي وجهه سيف الإسلام إلى الليبيين كان بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير، وأشعرت المواطنين بالإهانة لما احتواه من لهجة متعالية وتهديدات سافرة وغير مقبولة. وأضاف أنه يتعين على القذافي أن يغادر الآن وفورا إلى خارج ليبيا حقنا للدماء قبل أن تتصاعد الفوضى والاضطرابات في ليبيا، وإلا فعليه أن يواجه الغضب العارم للشعب الليبي الذي لن يقبل بأقل من محاكمته على ما اقترفه من جرائم نكراء في حقه طيلة سنوات حكمه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل