المحتوى الرئيسى

مأساة أب يبحث عن ابنه ‮ ‬المختفي‮ ‬منذ عام‮ ‬94زوار الفجر اقتحموا المنزل‮ ‬وأخفوه من علي وجه الأرض

02/23 00:54

أخذوا مني قرة عيني‮.. ‬قتلوا الفرحة‮ ‬في قلبي‮.. ‬ابيضت عيناي من الحزن علي فراق ولدي فرغلي الذي أخذه زوار الفجر عام ‮٤٩ ‬وكان طالبا بالسنة الثالثة بكلية طب أسيوط ومنذ ذلك التاريخ وأنا أبحث عنه ولم أعثر له علي أثر بحثت في كل سجون مصر ومعتقلاتها دون جدوي‮.. ‬لا أحد يعرفه أو يسمع عنه لن أنسي مشهد الرعب لزوار الفجر الذين اقتحموا منزلي في قرية جمريس التابعة لمركز منفلوط بأسيوط وهم مدججون بالأسلحة والرشاشات واقدامهم الثقيلة هزت أرض القرية وأيقظت كل سكانها،‮ ‬صيحاتهم أفزعت الأجنة في بطون أمهاتهما‮.. ‬ملابسهم السوداء،‮ ‬ووجوههم المخفية تحت الأقنعة كانت كافية لإرهاب الملائكة والجن وليس البشر‮.. ‬لغتهم المتعجرفة مع المسكينة زوجتي التي أفزعوها من نومها في الفجر وصوبوا ناحيتها فوهات البنادق الآلية وهي بقميص النوم مازالت محفورة في ذاكرتي منذ عام ‮٤٩ ‬عندما استباحوا حرماتنا واقتحموا البيت وقالوا لزوجتي التي أصابها مرض القلب بعدها اصمتي وإلا‮.. ‬نريد ابنك فرغلي عبدالرحمن حسن‮.. ‬كانت جريمتها أن لسانها نطق رغما عنها‮. ‬ولدي الدكتور يا صيبتي ماذا أفعل‮.. ‬أمروها بالصمت وأخذوه معهم وأنصرفوا في خيلاء وكأنهم جحافل جيوش نبي الله سليمان التي أفزعت النمل في مساكنها‮.. ‬اقتادوه إلي حيث شاء له قدره أن يموت حيا‮.. ‬أخفوه في مكان مجهول لا يعلمه إلا الله أو من عنده علم بالكتاب‮. ‬أنفقت من المال ما لا استطيع حصره خلال رحلتي أنا وأولادي علي كل معتقل وسجن ولم نجد له أثرا‮.. ‬ابني الثاني خريج كلية دار العلوم عمل كناسا في عمارات يسكنها ضباط وتعرف علي أحدهم واعطاه المعلومات ليسأل طه عن شقيقه وأين يوجد وجاءه الرد بعد ‮٣ ‬أسابيع صادما‮.. ‬كف عن البحث وأرح نفسك أنت وأسرتك،‮ ‬فأخوك رهن الاعتقال في جهة تسمي مخابرات رئاسة الجمهورية ولن تستطيع الوصول إليه ولو كنت عفريتا من الجن أتعب الحزن عيناي وأجريت فيها ‮٤ ‬عمليات جراحية ولكن الأطباء قالوا لا أمل‮.. ‬أبيضت العينان من الحزن بعد أن أفقدهما ارتفاع الضغط القدرة علي الأبصار اقترب اليأس مني‮.. ‬لكن الأمل تجدد مع قيام شباب ثورة مصر في ‮٥٢ ‬يناير بثورتهم الناصعة‮.. ‬وكشف الصحف عن مآس كثيرة وأعادت المظلومين من‮ ‬غياهب السجون وظلمات المعتقلات‮.‬كانت هذه كلمات الأب المكلوم علي ابنه‮.. ‬مزارع أسيوط عبدالرحمن فرغلي حسن البالغ‮ ‬من العمر ‮٣٦ ‬عاما‮.. ‬قال ودموعه تسبق كلماته،‮ ‬أسرتنا متوسطة ومن وجهة نظر أهل الصعيد أسرة ميسورة تمتلك من الطين ‮٥ ‬أفدنة وهي مساحة كافية لجعل صاحبها من الوجهاء‮.. ‬نعم أنا فلاح ولكني قطعت علي نفسي عهدا أمام الله أن يكون أولادي من خريجي الجامعات،‮ ‬ولي منهم ‮٣ ‬أولاد و‮٤ ‬بنات‮.. ‬أكبرهم فرغلي وكان اسم شهرته زين الدين كان من المجتهدين وحصل علي مجموع في الثانوية العامة أدخله كلية طب أسيوط‮.. ‬وهو من مواليد عام ‮٣٧ ‬عام النصر والعبور،‮ ‬وكنت فخورا به متفائلا بنجاحه ليكون قاطرة النبوغ‮ ‬لاشقائه،‮ ‬كان فرغلي محبوبا من أهل القرية‮.. ‬فقد أودع الله في قلبه حب الناس له وحبه للناس‮.. ‬كان يساهم في جمع العمال من أهل القرية للمساهمة في حفر أساسات معهد ديني بلا أجر لان المعهد بالجهود الذاتية،‮ ‬كان يرافق المرضي للمستشفيات ويقيم معهم حتي يعودوا بعد الشفاء ويساهم في أعمال تشغيل الشباب في مشغل ومنحل لجمعية تنمية المجتمع المحلي ويبدو أن حبه للخير كان بسبب تعاسته،‮ ‬فشكوي من مجهول،‮ ‬أو تحريات فاسدة وجهت له تهمة ما لابد أنها خطيرة لانها تسببت في اختفائه من علي وجه الأرض منذ عام ‮٤٩٩١‬م‮.. ‬عندما أخذوه أخذوا معه طالب بكلية الصيدلة من أهل القرية‮.. ‬وبعد شهور عاد طالب الصيدلة ولم يعد فرغلي وقال طالبا الصيدلة إن آخر مشاهدة له كانت في‮ ‬غرفة مظلمة بالمباحث بعدها تفرق المقبوض عليهم كل إلي جهة‮ ‬غير معلومة للآخر‮.. ‬علاء عبدالرحمن شقيق طالب الطب المختفي وشقيقته‮  ‬احضروا والدهما العجوز ن أسيوط للأخبار في آخر أمل‮.. ‬وآخر رحلة بحث لعل القدر يعيده إليهم‮..  ‬الشقيقان قالا لم تقف المأساة عند اختفاء فرغلي ورحلة من عذاب البحث بل أصبحت الأسرة منبوذة من الجميع فالكل يخشي الاقتراب بالود أو الزيارة أو النسب والمصاهرة لان التحريات سوف يمنعهم وأولادهم من العمل في الحكومة أو تقلد أية مناصب فتقارير مباحث أمن الدولة قاتلة قاتلة‮.‬والأخبار تنشر تفاصيل المأساة لكل المسئولين وتناشدهم مساعدة أسرة دمرتها اتهامات سفراء جهنم كانوا في مصر قبل ‮٥٢ ‬يناير ‮١١٠٢‬م‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل