المحتوى الرئيسى

فنانون ومثقفون عرب: يسقط القذافي

02/23 00:51

متظاهرون في غزة يدوسون صورة العقيد معمر القذافي (الفرنسية)ندد فنانون ومثقفون وكتاب عرب بنظام الزعيم الليبي معمر القذافي، ووصفوا هذا الأخير بأنه "طاغية" يحرق بلاده ويقتل شعبه. وصدرت بيانات في كل من دمشق والقاهرة تشجب "سعار هذا النظام الدكتاتوري"، وأكدت الوقوف إلى جانب الشعب الليبي وحقه في بناء دولة الحرية والديمقراطية.وأصدر أكثر من 130 مثقفا وفنانا سوريا بينهم دريد لحام وغسان مسعود ومحمد ملص بيانا شجبوا فيه "بأقصى ما يكون الشجب سعار هذا النظام الدكتاتوري" في ليبيا الذي "تحول إلى نيرون"، مؤكدين وقوفهم إلى جانب الشعب الليبي من "أجل بناء دولة مدنية ومجتمع الحرية والديمقراطية".وجاء في البيان "نحن إذ نتابع جرائم النظام الليبي وعصاباته الأمنية ومرتزقته فإننا لنشجب بأقصى ما يكون الشجب سعار هذا النظام الدكتاتوري". وأضاف البيان أن "طاغية ليبيا، وبعد أكثر من أربعة عقود، يتحول إلى نيرون يحرق بنغازي ويقصف طرابلس مغرقا التراب الليبي الطاهر بدماء الشهداء". "طاغية ليبيا، وبعد أكثر من أربعة عقود، يتحول إلى نيرون يحرق بنغازي ويقصف طرابلس مغرقا التراب الليبي الطاهر بدماء الشهداء مثقفون سوريون"وأكد الموقعون من المثقفين السوريين "وقوفهم إلى جانب إخوتنا وأخواتنا في ليبيا، ودعمنا لهم بكل أشكال الدعم وننحني إجلالا لبطولات الشعب الليبي العظيم في ثورته المجيدة من أجل بناء الدولة المدنية ومجتمع الحرية والديمقراطية والعدالة".الغد البريءواعتبر البيان أن بناء هذه الدولة يلوح في ليبيا بما "بشرت به ثورة الشباب في تونس ومصر (...) لتتأكد وعود الغد العربي البريء من الاستبداد والفساد". وأضاف البيان "طاغية بعد طاغية، ها هم يتساقطون، وسيتساقطون، في هذه الأيام التاريخية الحاسمة التي كافحت شعوبنا من أجلها طويلا".ومن الموقعين على البيان الباحثون والأكاديميون محمد جمال باروت وقاسم المقداد ونوفل نيوف وكريم أبو حلاوة وأحمد جاسم الحسين وعدنان كنفاني. والأدباء نزيه أبو عفش وحيدر حيدر ونبيل سليمان وفواز حداد وممدوح عزام وحازم العظمة وحمزة برقاوي وتاج الدين موسى وعادل محمود وخيري الذهبي.كما وقع عليه المخرجون حاتم علي والليث حجو وأسامة محمد والفنانون التشكيليون يوسف عبدلكي ومنير الشعراني وإدوار شيدا وفادي العساف والممثلون نضال السيجري وكندة علوش وأمل عمران بالإضافة إلى الموسيقي غزوان زركلي. اتحاد الأدباءمن جهة أخرى أكد الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب أنه "يتابع المظاهرات الشعبية التي خرجت في أكثر من دولة عربية، تنادي بالحرية والكرامة، وتطمح إلى نظم حكم ديمقراطية سليمة، تضمن التداول السلمي للسلطة، وعدم احتكارها من قبل شخص أو فئة أو حزب، كما تضمن المساواة والعدل الاجتماعي الذي هو أساس الشعور بالمواطنة والانتماء". "قمع المظاهرات السلمية بأدوات الحرب، وبعضها محرم دوليا، خطأ تاريخي، ستدفع أنظمة الحكم ثمنه غاليا الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب"وقال الاتحاد في بيان إنه ينبغي على الحكام العرب "أن يفهموا الرسالة التي توجهها لهم شعوبهم، ومفادها أن هذه الشعوب ضاقت ذرعا بالممارسات القمعية وإهدار كرامة المواطنين، وبالفساد الذي ينخر في جسد الأمة العربية، وأن الشعوب تتطلع إلى حكم ديمقراطي رشيد يعبر بها من زمن التخلف إلى آفاق أرحب من العدالة والمساواة". واعتبر اتحاد الأدباء والكتاب العرب قمع المظاهرات السلمية بأدوات الحرب، وبعضها محرم دوليا، أو محاولات الالتفاف على المطالب المشروعة للجماهير العربية، "خطأ تاريخي، ستدفع أنظمة الحكم ثمنه غاليا، فضلا عن أن التاريخ لن يتسامح في ذلك أبدا". وتابع البيان أنه "لم تعد الحجج القديمة بالخوف من سيطرة الجماعات الدينية المتطرفة على الحكم صالحة لتبرير الاستبداد والقمع، خاصة بعد أن ظهر أمام العالم أجمع الحجم الحقيقي للحركات الإسلامية"، وذلك في إشارة إلى الحجج التي استخدمها كل من الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك والعقيد القذافي في القول إن ذهابهم عن الحكم يعني سيطرة الإسلاميين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل