المحتوى الرئيسى

الصحافة العالمية ترصد انهيار القذافي ولجانه

02/23 00:46

كتب- سامر إسماعيل: اهتمت أغلب الصحف العالمية على مواقعها الإلكترونية بالانشقاقات المستمرة التي تضرب النظام الليبي وتقلل من فرص بقائه، مؤكدةً أن ثوار ليبيا أعلنوا التحدي حتى يرحل القذافي ونظامه. وقالت صحيفة (الواشنطن بوست) الأمريكية: إن الأحداث الجارية حاليًّا في ليبيا تشير إلى سرعة انهيار النظام الذي استمر في السلطة أكثر من 40 عامًا. وذكرت الصحيفة أن الطيران الحربي الليبي والمروحي العسكري شنَّ حربًا من الجو على المتظاهرين المطالبين برحيل القذافي في الوقت الذي شنَّت فيه الميليشيا الموالية له حربًا في الشوارع ضد هؤلاء المتظاهرين. وأشارت الصحيفة إلى استقالة عدد من المسئولين الحكوميين والدبلوماسيين الليبيين، فضلاً عن انضمام وحدات عسكرية إلى المتظاهرين احتجاجًا على القوة المفرطة التي تعامل بها القذافي مع المحتجين. وأضافت أن السلطات الليبية رفضت منح التأشيرات للصحفيين الأجانب الذين يرغبون في دخول البلاد لتغطية الأحداث هناك في الوقت الذي قطعت فيه السلطات كافة وسائل الاتصال من إنترنت وهواتف وغيرها. وتحدثت صحيفة (الكريستيان ساينس مونيتور) الأمريكية عن انهيار حاجز الخوف لدى الشعب الليبي؛ ما دفعه لتنظيم مزيد من الاحتجاجات في مناطق مختلفة بالبلاد للمطالبة برحيل القذافي. وأشارت الصحيفة إلى أن موجة الاحتجاجات اتسعت رقعتها ووصلت إلى العاصمة الليبية طرابلس كرد فعل لاستخدام القذافي الرصاص الحي والجيش في قمع الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية التي أسفرت عن استشهاد المئات. أما صحيفة (الواشنطن تايمز) الأمريكية فتحدثت عن ارتفاع سعر برميل البترول ليصل إلى 105 دولارات للبرميل، وهو أعلى سعر يصل إليه منذ عام ونصف تقريبًا في الوقت الذي انخفضت فيه الأسهم الأوروبية بمعدل 1% إلى 2% بسبب الأوضاع المتدهورة في ليبيا. وقالت الصحيفة: إن هناك قلقًا بالغًا لدى المستثمرين الأجانب من احتمال توقف إمدادات النفط والغاز الليبي للخارج خاصة بعد تلويح زعماء قبائل ليبية بقطع خطوط الإمداد للضغط على القذافي، في محاولةٍ منهم لوقف العنف الدموي الذي يمارسه والموالين له ضد المحتجين. من جانبها، أكدت صحيفة (لوس أنجليس تايمز) الأمريكية أن موقف بريطانيا وإيطاليا من النظام الليبي خلال السنوات الماضية أغضبت بشدة الشعب الليبي الذي اعتبر البلدين شريكين للقذافي في جريمته ضد المحتجين. وأضافت الصحيفة أن البلدين زودا الزعيم الليبي معمر القذافي بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص الذي صوبه القذافي تجاه المحتجين الذين طالبوا برحيله بعدما قضى في السلطة 42 عامًا. وذكرت الصحيفة أن النظام الليبي الحالي تمكن من احتواء بريطانيا وإيطاليا من خلال سماحه للبلدين باستثمار مليارات الدولارات في مجالي النفط والغاز. كما ذكرت صحيفة (الجارديان) البريطانية أن الميليشيا التابعة للقذافي تسيطر بشكل كامل على العاصمة الليبية طرابلس وتمنع وسائل الإعلام من تغطية الأحداث هناك في محاولة لتكذيب وسائل الإعلام التي تحدثت عن وقوع مجازر بها أمس. وأشارت الصحيفة نقلاً عن شهود عيان أن الكتيبتين السابعة والتاسعة بالجيش الليبي أعلنتا انضمامهما لخيار الشعب ورفض ممارسات النظام هناك على الرغم من مشاركتهما انقلاب القذافي عام 1969م. وأبرزت صحيفة (التليجراف) البريطانية تصريحات ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني خلال حديثه إلى البرلمان الكويتي ضمن جولته في الشرق الأوسط واعترف خلالها بأن بريطانيا والولايات المتحدة كانتا على خطأ في مساندتهما للأنظمة الديكتاتورية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل