المحتوى الرئيسى

أسر سجناء الرأي تطالب "القوات المسلحة" بالإفراج عن ذويهم

02/23 00:46

كتب- إسلام توفيق: طالبت أسر سجناء الرأي من المجلس الأعلى للقوات المسلحة القائم بأعمال رئاسة الجمهورية ووزارة الداخلية بحكومة تسيير الأعمال المؤقتة بالإفراج الفوري عن ذويهم المسجونين؛ بسبب أحكام من محاكم استثنائية غير مدنية سواء كانت عسكرية أو أمن دولة، وعلى رأسهم المهندس خيرت الشاطر وحسن مالك والدكتور أسامة سليمان. وقالت الأسر- في بيانٍ لها وصل (إخوان أون لاين)-: لقد حوكم وسجن أهلنا على يد نظام بائد وفاسد خلع رئيسه ويحاكم باقي رموزه، ومنهم وزير الداخلية السابق حبيب العادلي المسجون حاليًّا لتعديه على حقوق المواطنين، وبهذا ثبت عدم شرعية التحويل للمحاكم الاستثنائية؛ ولذلك وجب إطلاق سراحهم. وأضافوا أن أغلب مدد الأحكام الظالمة لأهلنا من مسجوني الرأي قد انتهت، خاصةً في ظل صدور عدة أحكام قضائية من محاكم مدنية بالإفراج عنهم، مشددين على أهمية احترام المسئولين لأحكام القضاء المدني. وأكد البيان أنه في ظل مصر بعد ثورة 25 يناير لا ينبغي أن يوجد مسجون واحد للرأي، ويجب على المسئولين إظهار الجدية في التعامل مع مطالب الثورة بالإفراج الفوري عن كل مساجين الرأي، مشيرين إلى أنه من حق الزوجات أن يكن مع أزواجهن، ومن حق الأبناء أن يكونوا مع آبائهم ومن حق الأحفاد أن يروا أجدادهم بعد كل هذا الغياب بسبب النظام الفاسد. وأوضحوا أنه تم الاتفاق على أن تتبنى المليونية القادمة (الجمعة 25 فبراير) مطلب الإفراج الفوري عن سجناء الرأي، وتتضمن فعاليات خاصة بهذا المطلب، وستكون جمعة الحريات بالنسبة لهم. واختتم البيان بتحميل المجلس الأعلى للقوات المسلحة، ووزارة الداخلية الحالية المسئولية القانونية، والأخلاقية عن إبقائهم في السجون بدون وجه حق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل