المحتوى الرئيسى

> غالي يصاب بحالة اكتئاب شديدة ويعتبر استقالة المجلس خسارة دولية لمصر

02/23 00:43

بعد سبع سنوات متصلة من العمل الحقوقي، أسدل الستار علي المجلس القومي لحقوق الإنسان برئاسة د.بطرس غالي حيث قرر الأعضاء تقديم الاستقالة الجماعية للمجلس الأعلي للقوات المسلحة، وذلك وفقًا لاقتراح مقدم من د.حسام بدراوي عضو المجلس والأمين العام السابق للحزب الوطني والذي عكف علي كتابة بيان الاستقالة بالاشتراك مع عدد من الأعضاء. واللافت هي الأجواء التي سادت الاجتماع الأخير للمجلس أمس الأول بمقر النادي الدبلوماسي النهري، فالمتابع الجيد لهذا المشهد يلاحظ انقسامًا واضحًا بينا بالمجلس ففي الوقت الذي قرر فيه البعض الانضمام للمظاهرة التي عقدت أمام مقر النادي، والمطالبة بإسقاط مقبل شاكر نائب الرئيس وبعض رموز الحزب الوطني إلا أن البعض الآخر فضل عدم الاشتراك اعتراضًا علي هذا الأسلوب في المناقشة والحوار بالإضافة لاعتراضهم علي مشاركة منظمات المجتمع المدني بدعوي أن هذا شأن داخلي بين أبناء المجلس علي حد تعبيرهم. وفي هذا السياق، اشتعل الصراع وحرب البيانات بين العاملين بالمجلس حيث أصدر أمس 130 باحثًا بيانًا رافضًا لهذه الوقفة واصفين إياها بأنها لم تكن تهدف للمصلحة العامة للحفاظ علي الكيان المؤسسي للمجلس، كما أنها تعارضت مع ما نادت به الحملة الشعبية من تطهير المجلس من رموز النظام السابق، بينما جاءت معبرة عن آراء شخصية في المقام الأول والأخير. وانتقد البيان مشاركة المنظمات متهمة البعض منها بأنها تريد هدم الكيان المؤسسي للمجلس لتتعارض مصالحها مع بقائه، وتهدف أيضًا مستهدفة الظهور في وسائل الإعلام لتحقيق المكاسب الشخصية وأهمها الحصول علي عضوية المجلس القومي لحقوق الإنسان الجديد. أما غالي فأصيب بحالة من الإحباط الشديد حيث فضل الجلوس بمفرده تاركًا الأعضاء يصيغون بيان الاستقالة، وعلمت «روزاليوسف» إنه لم يكن من المؤيدين لتقديم هذه الاستقالة قائلاً: «إن استقالة هذا المجلس تعد خسارة دولية كبيرة لمصر»، إلا أن إصرار جميع الأعضاء جعله يوقع علي مضض ليسافر بعد ساعات إلي باريس مغادرًا القاهرة، في حين بدت علامات الغضب الشديد علي وجه المستشار مقبل شاكر نائب رئيس المجلس لهتاف المتظاهرين ضده، التي كان يرددها المتظاهرون حيث رددوا قائلين مقبل شاكر باطل. فيما جلس بدراوي وحافظ أبوسعدة ومني ذو الفقار ومحمد فايق وليلي تكلا علي طاولة واحدة لصياغة بيان النهاية ومعهم السفير محمود كارم الأمين العام للمجلس وفضل عدد آخر من الأعضاء الجلوس بعيدًا علي رأسهم د.نبيل حلمي ود.أحمد رفعت ود.سعيد الدقاق في حين جلست د.زينب رضوان مع النائبة ابتسام حبيب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل