المحتوى الرئيسى

تكون من الميزانية العامة وبمساعدة القطاع الخاص وزير المالية: مصر تخطط لإطلاق حزمة تحفيز جديدة لتنشيط اقتصادها الأربعاء 20 ربيع الأول 1432هـ - 23 فبراير 2011م

02/23 09:28

القاهرة - رويترز قال وزير المالية المصري سمير رضوان إن بلاده تخطط لحزمة تحفيز جديدة لتنشيط الاقتصاد الذي تضرر بشدة جراء الاضطرابات السياسية. وقدر الوزير أن الاضطرابات التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك من شأنها أن تقلص النمو في العام المالي حتى نهاية يونيو حزيران إلى 4.3% من توقعات حكومية سابقة بنمو نسبته 6%. وتضرر الاقتصاد المصري من التراجع الحاد في السياحة والاستثمار الأجنبي منذ الاحتجاجات التي اندلعت في 25 يناير كانون الثاني. ولم تعاود البنوك والشركات والمصانع فتح أبوابها إلا منذ أيام قليلة بينما مازالت البورصة المصرية مغلقة إلى أجل غير مسمى. وقال رضوان للصحفيين بعد اجتماعه مع وليام بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية إن الهدف من حزمة التحفيز هو إعادة الاقتصاد للوقوف على قدميه. وأضاف أن وزارة المالية مازالت تعمل على إعداد حزمة التحفيز ولم تحدد حجمها لكنه يأمل أن تكون الحزمة من الميزانية ومن خارجها بمساعدة القطاع الخاص. وتابع "الحيز المتاح في الماليات العامة يضيق بعض الشيء بسبب الإجراءات الطارئة التي اتخذناها في الأسابيع الثلاثة الماضية. لذلك لا بد أن نلجأ إلى القطاع الخاص، مصر تريد الاستفادة من طلب المساعدة من شركائنا في التنمية". وفي الأسبوع الماضي توقع رضوان ارتفاع عجز الميزانية إلى 8.4% من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية الحالية مقارنة مع توقعات عند 7.9% قبل الاحتجاجات. وقال رضوان إنه طمأن بيرنز بأن مصر لن تتراجع عن الإصلاح الاقتصادي أو تغير فلسفتها الاقتصادية الأساسية التي تنتهجها منذ تبني برنامج الإصلاح في 2004. وأكد بيرنز أن الولايات المتحدة مستعدة لمساعدة مصر، وقال "نريد عمل كل ما بوسعنا لمد يد العون وهذا يتضمن تقديم الدعم للانتعاش الاقتصادي وتحديث الاقتصاد المصري".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل