المحتوى الرئيسى

مجلس الامن يعقد تحت وقع الصدمة جلسة طارئة حول ليبيا

02/23 00:54

نيويورك (ا ف ب) - تحت وقع صدمة الاحداث الماسوية في ليبيا عقد مجلس الامن الدولي جلسة طارئة الثلاثاء في نيويورك بينما دعا الغربيون الى اتخاذ "تدابير سريعة وواضحة" ازاء قمع التظاهرات.وقبل ان يعقد الاعضاء ال15 في مجلس الامن اجتماعا مغلقا اعلن السفير الالماني بيتر فيتيغ الذي تشغل بلاده مقعدا غير دائم العضوية في المجلس ان اعمال القمع التي يمارسها النظام الليبي ضد المتظاهرين "تثير الصدمة بالفعل". مضيفا "لهذا السبب نعتقد ان هذا الامر من اختصاص مجلس الامن الدولي. على المجلس ان يتحرك بتوجيه رسالة سريعة وواضحة".واضاف السفير الالماني "سندعم اتخاذ اجراءات سريعة جدا"، مشيرا الى ان الوضع المتفجر في ليبيا ينطوي على "تداعيات اقليمية ودولية". لكنه لم يوضح طبيعة التدابير التي يمكن ان تتخذ.من جهته قال مساعد رئيس البعثة الليبية في الامم المتحدة ابراهيم الدباشي الذي اعلن انشقاقه عن النظام الاثنين "نامل ان يخرج شيء من المجلس بهدف حماية الشعب الليبي".وكان الدباشي وجه رسالة الى مجلس الامن مساء الاثنين طلب فيها عقد هذا الاجتماع. وطلب ان تعلن الامم المتحدة منطقة حظر جوي فوق ليبيا وتقيم ممرا انسانيا لنقل مساعدات الى المدنيين.وحضر سفير ليبيا محمد شلقم الذي لم يعلن تخليه عن النظام، الى اجتماع مجلس الامن مما يثير شكوكا حول من يمثل البلاد فعلا.وقال شلقم الذي يصف نفسه كصديق طفولة لمعمر القذافي، انه لا يدعم كل اعمال مساعده لكنه قال للمسؤولين الليبيين "ان العنف يجب ان يتوقف".ويجهل من سيمثل ليبيا في الاجتماع الرسمي لمجلس الامن المقرر بعد الظهر بالتوقيت المحلي، شلقم ام الدباشي. ومن المرتقب ان يصدر عن الاجتماع الرسمي اعلان رئاسي.وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش للدفاع عن حقوق الانسان في بيان "بعد مقتل متظاهرين مسالمين في تونس ومصر والبحرين واليمن، والان بطريقة فظيعة جدا في ليبيا، لا يمكن لاعضاء مجلس الامن الدولي ان يزعموا ان الاحداث في الشرق الاوسط وشمال افريقيا لا تشكل تهديدا للسلم والامن الدوليين".وهي المرة الاولى التي يبحث فيها مجلس الامن الدولي الوضع السائد في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.وقال دبلوماسي رافضا الكشف عن هويته "انها بكل وضوح حالة مختلفة عما شهدناه في مصر وتونس نظرا الى حجم العنف واستخدام المرتزقة".وقال دبلوماسي اخر انه بالرغم من ان الصين وروسيا تعارضان تقليديا اي تدخل في الشؤون الداخلية لبلد ما، "فان الجميع يقر بان الوضع خطير جدا وان العنف بلغ مستوى مثيرا للصدمة".وذكرت بعض المنظمات غير الحكومية ان حوالى 400 شخص قتلوا في اعمال العنف التي قامت خلالها طائرات قتالية ومروحيات هجمات جوية على متظاهرين.وعبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن "استيائه" للمعلومات التي تتحدث عن غارات جوية. وتحدث هاتفيا خلال 40 دقيقة مع القذافي وطلب منه وقفا "فوريا" لاعمال العنف.وحذرت المفوضية العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي الثلاثاء في بيان من ان ما ترتكبه السلطات الليبية من "هجمات منظمة ضد السكان المدنيين يمكن اعتباره جرائم ضد الانسانية"، مطالبة بفتح "تحقيق دولي مستقل" حول هذه الارتكابات.واضافت ان "الوحشية التي تطلق فيها السلطات الليبية ومرتزقتها الرصاص الحي على متظاهرين سلميين غير مقبولة". اضغط للتكبير طفلة تمسك بلافتة منددة بالزعيم الليبي خلال تظاهرة في اثينا الثلاثاء نيويورك (ا ف ب) - تحت وقع صدمة الاحداث الماسوية في ليبيا عقد مجلس الامن الدولي جلسة طارئة الثلاثاء في نيويورك بينما دعا الغربيون الى اتخاذ "تدابير سريعة وواضحة" ازاء قمع التظاهرات.وقبل ان يعقد الاعضاء ال15 في مجلس الامن اجتماعا مغلقا اعلن السفير الالماني بيتر فيتيغ الذي تشغل بلاده مقعدا غير دائم العضوية في المجلس ان اعمال القمع التي يمارسها النظام الليبي ضد المتظاهرين "تثير الصدمة بالفعل". مضيفا "لهذا السبب نعتقد ان هذا الامر من اختصاص مجلس الامن الدولي. على المجلس ان يتحرك بتوجيه رسالة سريعة وواضحة".واضاف السفير الالماني "سندعم اتخاذ اجراءات سريعة جدا"، مشيرا الى ان الوضع المتفجر في ليبيا ينطوي على "تداعيات اقليمية ودولية". لكنه لم يوضح طبيعة التدابير التي يمكن ان تتخذ.من جهته قال مساعد رئيس البعثة الليبية في الامم المتحدة ابراهيم الدباشي الذي اعلن انشقاقه عن النظام الاثنين "نامل ان يخرج شيء من المجلس بهدف حماية الشعب الليبي".وكان الدباشي وجه رسالة الى مجلس الامن مساء الاثنين طلب فيها عقد هذا الاجتماع. وطلب ان تعلن الامم المتحدة منطقة حظر جوي فوق ليبيا وتقيم ممرا انسانيا لنقل مساعدات الى المدنيين.وحضر سفير ليبيا محمد شلقم الذي لم يعلن تخليه عن النظام، الى اجتماع مجلس الامن مما يثير شكوكا حول من يمثل البلاد فعلا.وقال شلقم الذي يصف نفسه كصديق طفولة لمعمر القذافي، انه لا يدعم كل اعمال مساعده لكنه قال للمسؤولين الليبيين "ان العنف يجب ان يتوقف".ويجهل من سيمثل ليبيا في الاجتماع الرسمي لمجلس الامن المقرر بعد الظهر بالتوقيت المحلي، شلقم ام الدباشي. ومن المرتقب ان يصدر عن الاجتماع الرسمي اعلان رئاسي.وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش للدفاع عن حقوق الانسان في بيان "بعد مقتل متظاهرين مسالمين في تونس ومصر والبحرين واليمن، والان بطريقة فظيعة جدا في ليبيا، لا يمكن لاعضاء مجلس الامن الدولي ان يزعموا ان الاحداث في الشرق الاوسط وشمال افريقيا لا تشكل تهديدا للسلم والامن الدوليين".وهي المرة الاولى التي يبحث فيها مجلس الامن الدولي الوضع السائد في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.وقال دبلوماسي رافضا الكشف عن هويته "انها بكل وضوح حالة مختلفة عما شهدناه في مصر وتونس نظرا الى حجم العنف واستخدام المرتزقة".وقال دبلوماسي اخر انه بالرغم من ان الصين وروسيا تعارضان تقليديا اي تدخل في الشؤون الداخلية لبلد ما، "فان الجميع يقر بان الوضع خطير جدا وان العنف بلغ مستوى مثيرا للصدمة".وذكرت بعض المنظمات غير الحكومية ان حوالى 400 شخص قتلوا في اعمال العنف التي قامت خلالها طائرات قتالية ومروحيات هجمات جوية على متظاهرين.وعبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن "استيائه" للمعلومات التي تتحدث عن غارات جوية. وتحدث هاتفيا خلال 40 دقيقة مع القذافي وطلب منه وقفا "فوريا" لاعمال العنف.وحذرت المفوضية العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي الثلاثاء في بيان من ان ما ترتكبه السلطات الليبية من "هجمات منظمة ضد السكان المدنيين يمكن اعتباره جرائم ضد الانسانية"، مطالبة بفتح "تحقيق دولي مستقل" حول هذه الارتكابات.واضافت ان "الوحشية التي تطلق فيها السلطات الليبية ومرتزقتها الرصاص الحي على متظاهرين سلميين غير مقبولة".نيويورك (ا ف ب) - تحت وقع صدمة الاحداث الماسوية في ليبيا عقد مجلس الامن الدولي جلسة طارئة الثلاثاء في نيويورك بينما دعا الغربيون الى اتخاذ "تدابير سريعة وواضحة" ازاء قمع التظاهرات.وقبل ان يعقد الاعضاء ال15 في مجلس الامن اجتماعا مغلقا اعلن السفير الالماني بيتر فيتيغ الذي تشغل بلاده مقعدا غير دائم العضوية في المجلس ان اعمال القمع التي يمارسها النظام الليبي ضد المتظاهرين "تثير الصدمة بالفعل". مضيفا "لهذا السبب نعتقد ان هذا الامر من اختصاص مجلس الامن الدولي. على المجلس ان يتحرك بتوجيه رسالة سريعة وواضحة".واضاف السفير الالماني "سندعم اتخاذ اجراءات سريعة جدا"، مشيرا الى ان الوضع المتفجر في ليبيا ينطوي على "تداعيات اقليمية ودولية". لكنه لم يوضح طبيعة التدابير التي يمكن ان تتخذ.من جهته قال مساعد رئيس البعثة الليبية في الامم المتحدة ابراهيم الدباشي الذي اعلن انشقاقه عن النظام الاثنين "نامل ان يخرج شيء من المجلس بهدف حماية الشعب الليبي".وكان الدباشي وجه رسالة الى مجلس الامن مساء الاثنين طلب فيها عقد هذا الاجتماع. وطلب ان تعلن الامم المتحدة منطقة حظر جوي فوق ليبيا وتقيم ممرا انسانيا لنقل مساعدات الى المدنيين.وحضر سفير ليبيا محمد شلقم الذي لم يعلن تخليه عن النظام، الى اجتماع مجلس الامن مما يثير شكوكا حول من يمثل البلاد فعلا.وقال شلقم الذي يصف نفسه كصديق طفولة لمعمر القذافي، انه لا يدعم كل اعمال مساعده لكنه قال للمسؤولين الليبيين "ان العنف يجب ان يتوقف".ويجهل من سيمثل ليبيا في الاجتماع الرسمي لمجلس الامن المقرر بعد الظهر بالتوقيت المحلي، شلقم ام الدباشي. ومن المرتقب ان يصدر عن الاجتماع الرسمي اعلان رئاسي.وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش للدفاع عن حقوق الانسان في بيان "بعد مقتل متظاهرين مسالمين في تونس ومصر والبحرين واليمن، والان بطريقة فظيعة جدا في ليبيا، لا يمكن لاعضاء مجلس الامن الدولي ان يزعموا ان الاحداث في الشرق الاوسط وشمال افريقيا لا تشكل تهديدا للسلم والامن الدوليين".وهي المرة الاولى التي يبحث فيها مجلس الامن الدولي الوضع السائد في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.وقال دبلوماسي رافضا الكشف عن هويته "انها بكل وضوح حالة مختلفة عما شهدناه في مصر وتونس نظرا الى حجم العنف واستخدام المرتزقة".وقال دبلوماسي اخر انه بالرغم من ان الصين وروسيا تعارضان تقليديا اي تدخل في الشؤون الداخلية لبلد ما، "فان الجميع يقر بان الوضع خطير جدا وان العنف بلغ مستوى مثيرا للصدمة".وذكرت بعض المنظمات غير الحكومية ان حوالى 400 شخص قتلوا في اعمال العنف التي قامت خلالها طائرات قتالية ومروحيات هجمات جوية على متظاهرين.وعبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن "استيائه" للمعلومات التي تتحدث عن غارات جوية. وتحدث هاتفيا خلال 40 دقيقة مع القذافي وطلب منه وقفا "فوريا" لاعمال العنف.وحذرت المفوضية العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي الثلاثاء في بيان من ان ما ترتكبه السلطات الليبية من "هجمات منظمة ضد السكان المدنيين يمكن اعتباره جرائم ضد الانسانية"، مطالبة بفتح "تحقيق دولي مستقل" حول هذه الارتكابات.واضافت ان "الوحشية التي تطلق فيها السلطات الليبية ومرتزقتها الرصاص الحي على متظاهرين سلميين غير مقبولة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل