المحتوى الرئيسى

تضارب الأنباء حول مصير الزعيم الشيعي اللبناني المختطف في ليبيا موسى الصدر

02/23 09:35

عرضت قناة العربية تقريرن منفصلين عن مصير الإمام الشيعي اللبناني، موسى الصدر، المختطف في ليبيا منذ سنوات.ونقلت القناة عن الرائد عبد المنعم الهوني شريك العقيد معمر القذافي في حركة الفاتح من سبتمبر1969، أن الإمام موسى الصدر قُتل خلال زيارته الشهيرة إلى ليبيا ودفن في منطقة سبها في جنوب البلاد، وجاء ذلك في حديث أدلى به إلى صحيفة "الحياة" اللندنية وبدأت بنشره على حلقات اعتباراً من الأربعاء 23-2-2011.وقال الهوني إن عديلَة المقدم الطيار نجم الدين اليازجي كان يتولى قيادة الطائرة الخاصة للقذافي. وقد كلف بنقل جثة الإمام الصدر لدفنها في منطقة سبها. وبعد فترة وجيزة من تنفيذه المهمة التي أوكلت إليه، تعرض اليازجي بدوره للتصفية على أيدي الأجهزة الليبية لمنع تسرب قصة مقتل الصدر ودفنه.وقال إن أقارب اليازجي أكدوا أن معرفته بقصة الصدر كانت السبب في مقتله.وفي التقرير الآخر، نقلت الفناة عن وقالت مصادر قريبة من أسرة الإمام موسى الصدر لـ"العربية.نت" إن الأسرة لديها شواهد وقرائن تدل على أنه حيّ يرزق في ليبيا.وأضافت نقلاً عن أقارب الإمام أن أسرة الصدر اطلعت على معلومات تفيد بأنه على قيد الحياة، ويقبع في أحد السجون الليبية، وأنها تبذل جهوداً حثيثة للتأكد من هذه المعلومات ونقله إلى لبنان. وكشفت عن تشكيل لجنة لاستقباله في العاصمة اللبنانية بيروت.وخلال البحث الذي قامت به "العربية.نت" للحصول على المزيد من المعلومات حول مصير الإمام موسى الصدر، أبلغ مصدر قريب من حركة أمل التي أسسها في سبعينيات القرن الماضي في لبنان، أن عدداً من الضباط الليبيين الهاربين إلى مصر أكدوا أنهم رأوا موسى الصدر في أحد السجون الليبية، الأمر الذي دفع أسرة الصدر إلى تشكيل لجنة لتقصي الحقائق بهذا الخصوص.وكان موسى الصدر اختفى في 24-8-1987 لدى زيارته الرسمية إلى ليبيا بمعية الشيخ محمد يعقوب ومدير وكالة الأنباء اللبنانية عباس بدر الدين. وقالت السلطات الليبية إنه غادر طرابلس الغرب متوجهاً إلى العاصمة الإيطالية روما دون أن يحضر الاجتماع المقرر بينه وبين العقيد معمر القذافي.وفي مقابلة مع "العربية.نت" انتقد رئيس مركز الدراسات العربية الإيرانية علي رضا نوري موقف الحكومة الإيرانية من اختفاء رجل الدين الشيعي البارز موسى الصدر، واتهمها بالصمت المتعمد نتيجة للعلاقات الوطيدة التي تربط طهران وطرابلس.ووصف نوري زادة العلاقات بين البلدين بالاستراتيجية. وبخصوص موقف موسى الصدر في حالة ظهوره من جديد تجاه الحكومة الإيرانية قال: لو ظهر، سيكون موقفه كموقف أصحاب الكهف حيث سيفضل الاختفاء مرة أخرى بدلاً من أن يرى صديقه العزيز صادق قطب زادة أول رئيس للإذاعة والتلفزيون الإيراني قد أعدم، والمرجع الشيعي الأعلى آية الله شريعتمداري قد أهين قبل موته، وصديقه الدكتور إبراهيم يزدي يقبع في سجن الجمهورية الإسلامية وهو يعاني مرض السرطان في العقد الثامن من عمره، ورفسنجاني على وشك الحذف من الساحة، وصديقه العزيز ابوالحسن بني صدر أول رئيس للجمهورية الإسلامية الإيرانية يعيش في المنفى.واستطرد نوري زاده قائلاً: "أما لبنانياً فسوف يستغرب من أن يرى تلميذه علي الأمين أقيل بواسطة حزب الله من منصب مفتي صور وجبل عامل، ويرى ما يقوم به كل من حزب الله وأمل في لبنان"، على حد تعبيره.وأكد نوري زاده أنه بالرغم من أن موسى الصدر كانت تربطه صلة المصاهرة بأسرة مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية، إلا أنه لم يقبل أفكار آية الله الخميني بخصوص ولاية الفقيه.وكان الصدر قد اقترح على الشاه السابق محمد رضا بهلوي تشكيل حكومة وطنية برئاسة المهندس مهدي بازرجان أول رئيس وزراء لإيران بعد الثورة، والذي أزيح من الحكم في ما بعد، وكان هو الآخر على علاقات جيدة به.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل