المحتوى الرئيسى

> خلافات حول حق المرأة والأقباط في الرئاسة كادت تفجر اجتماع حزب الإخوان بالإرشاد

02/23 00:43

سيطرت الخلافات علي أجواء اجتماع مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين صباح أمس حول حق المرأة والأقباط في الرئاسة خلال الاتفاق النهائي علي برنامج حزب الجماعة «الحرية والعدالة»، وأوضح الدكتور حمدي حسن القيادي بالجماعة أن الاتجاه المسيطر هو الابقاء علي هذا التوجه الرافض لتولي القبطي والمرأة الرئاسة مهما كانت الإغراءات والضغوط. فيما دعت الجماعة مجموعة من المفكرين والسياسيين لم تكشف عن اسمائهم للإشراف علي الصيغة النهائية للحزب، منهم المفكر القبطي رفيق جريش وهو الآن اقناع جمال أسعد بالانضمام إليهم، في نفس السياق كشف مصدر داخل الجماعة عن كواليس الساعة الأخيرة التي سبقت إعلان الجماعة عن تأسيس الحزب. ملف الحزب الإخواني عاد للأنوار عقب حصول حزب الوسط علي قرار المحكمة الإدارية العليا بتأسيس حزب «الوسط الجديد»، وهو الأمر الذي أثار حفيظة الجماعة لذا اجتمع أعضاء مكتب الإرشاد حتي ساعات متأخرة من مساء السبت لبحث سبل التحرك تجاه هذه «المشكلة غير المتوقعة» علي حد وصف المصدر الإخواني، وأضاف أن الحل تمثل في اتخاذ قرار وقال إن تسمية الحزب لم تكن بالأمر الهين، موضحاً أن الجماعة بالإعلان عن اسم حزب للجماعة تضع في حسبانها أن الوضع العالمي الراهن لن يتقبل وجود كيان سياسي للإخوان المسلمين.. ومن هنا فكرنا في إرسال تطمينات عدة أبرزها أننا لن نخوض انتخابات الرئاسة المقبلة، وأن نختار اسم بعناية لنبعث برسائل مطمئنة للغرب وأمريكا أن الإخوان يسيرون علي نفس نهج حزب «العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا ومقبول لدي الغرب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل