المحتوى الرئيسى
alaan TV

وماذا عن الفلسطينيين العالقين خارج مصر؟ بقلم:فهمي شراب

02/22 20:26

وماذا عن الفلسطينيين العالقين خارج مصر؟ فهمي شراب* برغم انني اميل للكتابة في صلب تخصصي والتعمق فيها – بحر العلاقات الدولية العميق- الا انني اصطدم احيانا بشعور الواجب الذي يحتم علي ان اتبنى رفع مناشدات ومظلمات عن فئة مظلومة و محرومة او متضررة في المجتمع الفلسطيني، وحيث انني التقيت بكثير من الفلسطينيين المتضررين هنا في ماليزيا حيث منهم الذين جاءوا مرورا ومنهم الطلاب ومنهم العمال ومنهم العائلات ومنهم اصحاب المرض الذين كانوا يتلقون علاجا في ماليزياوغيرهم، و كلهم يريدون العودة فورا الى غزة، وما زال الطيران المصري عبر الخطوط المصرية لا يستطيع ان ينقل و يحمل اي فلسطيني يحمل جواز سفر فلسطيني لمصر، يذهبون للخطوط صباحا ويعودون مساء بخفي حنين مثقلين باوجاع العوز وفقدان الامان والخوف من الاحتياج. اعرف الكثير من العائلات العالقة في كوالالمبور ليس لديهم قوت يوم اضافي لكي يقيموا ويعيشوا ويتحملوا تكاليف الحياة. واعرف من هو في سوريا والاردن وكثيرا من دول اخرى يسمع بان معبر رفح فتح ولكن لا يستطيع السفر لغزة بسبب ان الخطوط المصرية لم يصلها تعليمات او اي خطوط اخرى امارتية او عمانية او سعودية عن السماح للفلسطينيين بالعودة لديارهم في غزة.. و نحن اولى الناس والشعوب في تلقي التسهيلات والمساعدة كنوع من تعزيز الصمود ومقوماته وليس هدم معنويات الشعب واهدار امكانياته. يجب ان لا تتوقف مجهوادات السفارة الفلسطينية في القاهرة ولا الاخوة في هيئة المعابر والحدود في التواصل مع الاخوة في الجانب المصري وخاصة ان الظروف مواتية في مصر الان ولا يجب ان تتوقف الجهود عند فقط اخراج العالقين في مصر لغزة .. بل هناك اعداد مضاعفة خارج حدود مصر في عدة دول تنتظر السماح لها بدخول غزة عبر مصر. قبل عشرة ايام تقريبا تم السماح لثلاث فئات ( الفلسطينيون حملة الجواز الدبلوماسي- اصحاب الاقامات بمصر- زوجات مصريون) بالسفر لغزة. ولا اسجل اعتراض ولكنني اوجه ملاحظة بشأن الفئة الاولى ، وكأن الدبلوماسي الفلسطيني حامل الجواز الاحمر لا يتمتع اساسا بتسهيلات ومزايا اضافية؟؟ فاقل دبلوماسي يحصل على ضعف راتب مدير عام في اي وزارة، اضافة الى اعفاءه من اي ضرائب او غرامات او مخالفات واضافة الى حصوله على فرص دراسة مجانية هو واولاده او اقاربه واقامة مجانية واحيانا سيارة على حساب الدولة المضيفة وحياة مرفهة. كان من الاولى التسهيل في السفر للطلاب الذين لا يملكون دفع ايجار شهر اضافي او دفع غرامة تاخير ميعاد السفر ضمن ظروف قاهرة.!! وبيت القصيد ان الدبلوماسي يستطيع ان يعيل نفسه ويتلقى دعما من السفارة التي يعمل بها بينما الطالب العالق محدود الامكانيات وغير مرحب فيه من السفارات التي تتنصل من مسؤولياتها مبدية عجزها وقلة حيلتها !! ارفع مناشدتي هذه للقيادات الفلسطينية برجاء الاسراع بالتواصل والضغط على الجانب المصري للسماح فورا للعالقين بالعودة لغزة ولمنازلهم واهلهم ، وخاصة انه لا توجد اي رعاية تقدم لهم من اي جهة في الخارج. ماليزيا - كوالالمبور Fahmy1976yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل