المحتوى الرئيسى

استقالة "مكرم" تُفجر "الصحفيين" ودعوات بإعادة الانتخابات

02/22 20:22

كتبت- هبة مصطفى:وافق مجلس نقابة الصحفيين في اجتماعه اليوم على قبول الاستقالة التي تُقدَّم بها مكرم محمد أحمد نقيب الصحفيين بدعوى تدهور حالته الصحية، وأرجأ أعضاء المجلس تحديد الموكل بأعمال النقيب لاجتماع السبت القادم؛ حيث اختلفوا فيما بينهم حول تطبيق القانون رقم 76 لعام 1970 بتفويض أقدم الوكيلين (صلاح عبد المقصود) بمهام النقيب حال غيابه، بينما رأى البعض الآخر تفويض الوكيل الأول (عبد المحسن سلامة) طبقًا للأعراف النقابية. وكان مكرم قد أرسل مع عبد المحسن سلامة خطاب استقالة لعرضه على المجلس والجهات المختصة، خاصةً بعد أن شنَّ مئات الصحفيين هجومًا عليه لموقفه الموالي من النظام والمهاجم لثورة 25 يناير، وظهوره على القنوات الفضائية لتشويه موقف الثوار، وتوجيه سيل من الاتهامات بالعمالة والخيانة لهم، وطالب في خطابه بتشكيل لجنة من حكماء المهنة لتقييم أدائه ومحاسبته. وأكد صلاح عبد المقصود وكيل ثان النقابة وأقدم الوكيلين لـ(إخوان أون لاين) أن أعضاء المجلس ملتزمون بالقوانين سواء فيما يخص تفويض أقدم الوكيلين بمهام النقيب إذا مضى أكثر من نصف مدة دورته النقابية، أو احترامه للأحكام القضائية الصادرة عن المحكمة الدستورية العليا، وبناءً عليه قرر المجلس إجراء الانتخابات القادمة طبقًا لقانون 76 لسنة 1970م الخاص بتنظيم العمل النقابي للصحفيين عقب انتهاء مدة المجلس الحالي في نوفمبر القادم. كما قرر المجلس عقد المؤتمر العام الخامس للصحفيين في مارس القادم لمناقشة أوضاع الصحفيين بعد نجاح ثورة 25 يناير، ووافق المجلس على تقديم الدعوة لأعضاء الجمعية العمومية لعقد جمعية غير عادية يوم 28 فبراير لبحث سبل دعم الثورة، والدعوة للجمعية العادية السنوية في 4 من مارس القادم. وفي المشهد المقابل، تظاهر عشرات الصحفيين أمام قاعة اجتماعات مجلس النقابة، وهتفوا ضد أعضاء المجلس ككل للمطالبة بتنفيذ حكم المحكمة الدستورية ببطلان قانون 100 وإعادة انتخابات النقابات المهنية عقب حل مجالسها، وهو ما امتنعت النقابة عن تنفيذه حتى الآن. وأعلن ضياء رشوان نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية والمرشح أمام مكرم في الانتخابات السابقة على مقعد "النقيب" لـ(إخوان أون لاين) عن عزمه الترشح في الانتخابات القادمة، مشيرًا إلى أنه تقدم اليوم بدعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري لإثبات بطلان المجلس الحالي عقب بطلان قانون 100 وتحديد موعد لإجراء الانتخابات سواء على منصب النقيب أو الأعضاء. كما بدأ بعض الصحفيين حملةً لجمع توكيلات لتفويض أحد المحامين برفع دعوى مماثلة لإثبات بطلان المجلس الحالي وحله وإجراء انتخابات جديدة في أقرب وقت، كما أعلنوا تقدمهم بطلب فتوى عاجلة لمجلس الدولة وهيئة المفوضين لتوضيح الوضع القانوني الآن عقب امتناع المجلس عن تنفيذ حكم المحكمة الدستورية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل