المحتوى الرئيسى

حماس وأغان وخيار في حشد يمني معارض

02/22 20:21

صنعاء (رويترز) - تعتلي امرأة مغطاة من رأسها لاخمص قدمها المنصة في حشد طلابي معارض للرئيس علي عبد الله صالح وتلقي كلمة أمام حشد غالبيته من الرجال.وقالت "جئت من محافظة مأرب.. وهي أكثر تمسكا بالتقاليد من هنا. أطلب منكم أن تدعوا نساءكم للانضمام للاحتجاجات."وردد الحشد المؤلف من 2000 شخص "الشعب يريد اسقاط النظام" وهو الشعار الذي تردد في الثورة التي أطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك وصارت شعارا ملازما للاحتجاجات في مختلف أنحاء الشرق الاوسط.وعلى مدى 12 يوما متتاليا انضم يمنيون من مختلف الفئات الى الحشد اليومي الذي ينظم أمام جامعة صنعاء مطالبين بانهاء حكم صالح المستمر منذ 32 عاما.وأدت الاحتجاجات في عدة مناطق في اليمن عقب الاطاحة بالرئيس التونسي وبعده مبارك الى مقتل 12 شخصا منذ يوم الخميس الماضي.ولكن صالح الذي تقول المعارضة انه يحتكر السلطة من خلال انتخابات غير نزيهة وسيطرة على أجهزة الامن تعهد بمقاومة ما وصفها بأنها خطوات غير شرعية لازاحته من السلطة.ويقود الاحتجاجات طلاب أو خريجون سئموا من ضعف احتمالات عثورهم على وظائف ومن الفقر المدقع في البلاد التي يبلغ عدد سكانها 23 مليون نسمة برغم تلقيهم تعليما مدعوما.وأدار الزعماء الطلابيون المنصة وقدموا المتحدثين وقادوا الهتافات وعزفوا الموسيقى. ورقص البعض على ألحان ثورية تعود لحقبة الستينات من القرن الماضي.وقال يحيى قحطاني "نريد حكومة مدنية.. لا قبلية.. ولا طائفية. عبد الله صالح يحمل فزاعة الحرب الاهلية في حال سقوطه. وهذا لن يحدث."وقدم قحطاني أحد وجهاء القبائل ومحارب سابق ضد التمرد الشمالي الذي جرى العام الماضي كي يثبت أن هناك سخط عام من الرئيس اليمني.وردد الحشد شعارات تنادي برحيل صالح. وحملت النساء الزهور. وينتشر في الشارع باعة الصبار والبندق والخيار.ويتابع محمد صادق وهو فني أمن صناعي عاطل عن العمل المحتجين قائلا انه لا يجد عملا لانه لا يملك واسطة.وقال "قطاع البترول محجوز لاتباع صالح. لا فرص لدي. العصابات تحكمنا."وسئل المهندس العاطل عن العمل بشار سهرابي عن توقعاته بشأن اليمن فقال "الوضع مشابه لاي مكان اخر في العالم العربي.. مواجهة بين الناس وعناصر النظام حتى مرحلة الانفجار."وفي مؤشر محتمل عما ستؤول اليه الامور ألقى مجهول زجاجة على الحشد. ورد الناس بالتوجه الى سيارة متوقفة ملصق على زجاجها صور لصالح. فاستل رجل خنجره من جنبه وبدأ يمزق الصور ويكسر الزجاج.وبعدها أضرم الحشد النار في السيارة. ولاذ نحو 20 شرطيا كانوا في الموقع بالفرار.من خالد يعقوب عويس

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل