المحتوى الرئيسى

دلائل حول استهداف المتظاهرين بالقتل

02/22 20:16

لجنة تقصي الحقائق في أحداث ثورة 25 يناير: دلائل حول استهداف المتظاهرين بالقتل وأشارت اللجنة في بيان لها عقب الاجتماع الذي عقدته مع ممثلي المنظمة العربية لحقوق الإنسان والمنظمة المصرية لحقوق الإنسان - إلى أن سيارات مصفحة تتبع الشرطة عمدت إلى دهس تجمعات المتظاهرين. وقالت اللجنة التي يرأسها المستشار عادل قوره, إن لديها "إشارات قوية" بشأن الأشخاص الذين خططوا ومولوا وأشرفوا على تنفيذ توافد التجمعات التي اضطلعت بالاعتداءات على المتظاهرين السلميين, والذين كانوا يرفعون شعارات مؤيدة للنظام السابق, واستخدم فيها من قبل التجمعات الموالية للنظام وقتئذ الجمال والخيول والهروات وقطع الحديد والسياط وقذائف المولوتوف الحارق يوم الأربعاء 2 فبراير الجاري. وذكر البيان أن العديد من التساؤلات تم طرحها, والمتعلقة بالخطط الأمنية المقررة لمواجهة التظاهرات السلمية, وبالأخص الخطة التي اتبعت لمواجهة ثورة 25 يناير, والجهة أو الشخص المسئول الذي أمر باستعمال الرصاص الحي ضد المتظاهرين السلميين, وانسحاب الشرطة والانفلات الأمني, ومعرفة الشخص الذي أصدر الأمر بذلك, وتحديد من خطط واشترك وساهم في تدبير الهجوم الذي تم على متظاهري ميدان التحرير. من جانبه أعلن المستشار عادل السعيد المتحدث الرسمي باسم النيابة العامة أن جميع النيابات الكلية والجزئية على مستوى الجمهورية تباشر التحقيقات في جميع وقائع القتل العمدي والشروع فيه وإحداث العاهات المستديمة والإصابات الأخرى التي وقعت خلال التظاهرات التي شهدتها البلاد بميدان التحرير وغيرها للتوصل إلى كيفية وقوعها وتحديد مرتكبيها, والوقوف على أسباب الفراغ الأمني الذي واكب تلك الأحداث وما ترتب عليه من جرائم تخريب وإحراق وإتلاف ونهب وسرقة للممتلكات العامة والخاصة, واقتحام للسجون وأقسام الشرطة وتهريب المسجونيين والاعتداء عليهم. وأشار المتحدث الرسمي في تصريح له اليوم إلى أن النيابات بدأت بالفعل إجراءات التحقيق في تلك الوقائع فور أن سمحت الظروف والأحوال الأمنية, وأن فريق التحقيق الذي شكله المستشار عبد المجيد محمود النائب العام, برئاسة النائب العام المساعد والمحامين العامين الأول والمحامين العامين ورؤساء النيابات يتخذون ما يلزم من إجراءات واستكمال التحقيقات ودراسة البلاغات التي قدمت إلى مكتب النائب العام والبلاغات المقدمة إلى النيابات الكلية والجزئية مباشرة على مستوى الجمهورية والتحقيق فيها بسماع أقوال مقدميها وأهلية القتلي والمصابين. وأوضح المستشار السعيد انه في هذا الإطار تلقت النيابة العامة تقارير الطب الشرعي ووزارة الصحة عن حالات الوفاة والاصابات الأخرى وجاري دراستها للوقوف على شخصية القتلى والمصابين لبيان من استشهد أو أصيب منهم أثناء تظاهره السلمي, مشيرا إلى أن النيابة العامة مستمرة في جمع الأدلة ضد المتورطين في الجرائم المشار إليها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل