المحتوى الرئيسى

قصر ديليسبس الحائر قالوا للرئيس إن زويل ازدادت شعبيته فسحب القصر‮ ‬من مؤسسته العلمية لصالح المجلس القومي‮ ‬للمرأة ثم أصبح قصرا مهجورا

02/22 20:13

علي بعد ‮٠٠١ ‬متر فقط من قصر الأميرة شويكار حفيدة شقيق الخديو إسماعيل والذي أصبح مقرا لمجلس الوزراء المصري بجاردن سيتي يوجد قصر فخم مجهول لا يعرف الكثيرون أنه كان مقرا لمدير شركة قناة السويس وكان يطلق عليه حتي عام ‮٢٥٩١ ‬قصر ديلسبس الذي يعتقد أنه أول من أقام به عام ‮٠٨٨١.. ‬هذا القصر المنسي كان مسرحا لوقائع ارتبطت بجزء مهم من تاريخ مصر وارتبطت به اسماء مهمة علي طول تاريخه ولكن كان آخرها اسم الدكتور أحمد زويل حيث تقرر أن يكون القصر الفخم مقرا لمؤسسة زويل للعلوم والتكنولوجيا وما إن بدأ التنفيذ لإعداده للمهمة الجديدة حتي تم سحب القرار ووضع علي واجهة القصر لافتة كبيرة تحمل اسم‮ »‬المجلس القومي للمرأة‮« ‬الذي كانت ترأسه السيدة سوزان مبارك،‮ ‬وكان ذلك كفيلا بألا يقترب منه أحد بعد وضع اللافتة عام ‮٩٩٩١‬،‮ ‬وحتي الآن‮.. ‬ورغم مضي ‮٢١ ‬عاما علي الحدث مازال القصر مهجورا،‮ ‬فلم يستفد منه زويل،‮ ‬ولم تستفد منه السيدة سوزان مبارك،‮ ‬وعندما تقترب من مقر مجلس الوزراء وعلي بعد ‮٠٠١ ‬متر فقط في شارع الشيخ يوسف ستجد القصر وأبوابه مغلقه وكأنه يشكو الزمن الذي فرض عليه هذا المصير المظلم‮.‬شعبية طاغيةكان المفترض أن الشعبية الطاغية التي حققها الدكتور أحمد زويل بعد حصوله علي جائزة نوبل للعلوم وظهوره في مصر كصاحب مشروع تنويري علمي تنموي ستساعده في الحصول علي مساندة الدولة لانجاز مشروعاته الطموحة لإنشاء جامعة عالمية،‮ ‬وتطوير مناهج التعليم وإرسال آلاف البعثات العلمية لتحويل مصر إلي دولة عصرية ولكن ما حدث بعد ذلك كان العكس،‮ ‬فقد كانت هذه الشعبية أحد أسرار عرقلة مشروعات زويل وباعثا علي تحجيم مكانته وتقليص تواجده بين المصريين لأقصي حد‮!! ‬السبب في هذا التناقض يعود إلي نقطة ضعف خطيرة لدي القيادة السياسية وبطانتها،‮ ‬فهم لا يتحملون ظهور أي زعامة يلتف حولها الشعب ويرون فيها مصدرا للخطر‮.. ‬فيتحركون بسرعة لتقليص حجمه مهما بلغت التضحيات،‮ ‬والسوابق عديدة‮.. ‬فقد حدث هذا مع المشير محمد عبدالحليم أبوغزالة،‮ ‬وقبله مع الفريق الجمسي وكمال حسن علي وسعد الدين الشاذلي الذين حاصرتهم الاتهامات والشائعات واساءت إلي سمعتهم فلم يعد ممكنا لاحدهم ان يحلم برئاسة الجمهورية أو يظفر بمنصب نائب الرئيس الذي لم يشغله احد منذ عام ‮١٨٩١ ‬خوفا من ظهور زعامة قد تكون اكثر قبولا وأعظم تأثيرا في الشارع المصري‮.. ‬ولكن ما حكاية قصر ديلسبس وكيف تم تخصيصه للدكتور أحمد زويل وبعد أقل من أسبوعين تم العدول عن التخصيص دون إبداء الأسباب؟قصر ديلسبسخلف مجمع المصالح الحكومية بميدان التحرير تقع المنطقة المفضلة لقصور وفيلات أبناء وأحفاد أسرة محمد علي التي اطلق عليها اسم جاردن سيتي،‮ ‬ومن بين هذه القصور اقيم عام ‮٠٨٨١ ‬فيلا انيقة علي الطراز الفرنسي خصصت لاقامة مدير شركة قناة السويس وقتها و اطلق عليها قصر ديلسبس،‮ ‬وكان آخر من شغل هذا القصر المهندس شارل روان مدير شركة القناة حتي عام ‮٦٥٩١‬،‮ ‬وبعد قرار تأميم‮  ‬القناة خرج ساكنه الأخير وأغلقت أبوابه لسنوات عديدة باستثناء فترة قصيرة حيث أقام به ممدوح سالم رئيس وزراء مصر واتخذه مقرا له،‮ ‬وفي عهد حكومة الدكتور عاطف صدقي تقرر ترميم القصر وخصص له مبلغ‮ ٢ ‬مليون جنيه وبدأت شركة أولاد علام اعماره‮.. ‬إلا أن الحكومة تغيرت وجاءت حكومة الدكتور كمال الجنزوري حيث ظهرت فكرة جيدة بتخصيص القصر ليكون مقرا لاقامة ضيوف مصر من رؤساء الوزارات ومرافقيهم بدلا من إقامتهم بالفنادق خاصة وأن وجود الأمن علي مقربة منهم يضايق السائحين،‮ ‬وتم تكليف شركة المقاولون العرب بإعداد القصر مرة أخري‮  ‬ليكون مشابها لقصر الطاهرة والقصور الملكية المخصصة لاستضافة ضيوف مصر من الملوك والرؤساء‮.. ‬ولكن عودة القصر إلي الأضواء جعله مطمعا من هيئات وأجهزة سيادية ارادت ان يكون مقرا لها،‮ ‬إلا أن الأمر حسم بعد ظهور الدكتور أحمد زويل وإعلان مشروعه بإنشاء مؤسسة عالمية تحمل اسمه لتكون مركزا لادارة مشروعات علمية وتقنية علي رأسها إنشاء جامعة تكنولوجية تعد الأولي من نوعها في مصر والشرق الأوسط‮.‬تقارير سريةقبل أن يكتمل المشروع وتنتظم مؤسسة زويل في مقرها الجديد وصلت إلي مؤسسة الرئاسة تقارير تتحدث عن المدي الذي بلغه الدكتور أحمد زويل من الشعبية الجارفة لدرجة الزعامة في الشارع المصري والآمال المعلقة عليه من جانب الطلاب والباحثين والعلماء علي حد سواء خاصة وان اعلانه عن أهمية خروج بعثات علمية مصرية إلي كل الدنيا‮  ‬اعاد إلي الأذهان تلك البعثات التي ارسلها محمد علي باشا في بداية عصر النهضة المصرية لجلب المعارف والعلوم والبناء عليها،‮ ‬وبدلا من أن تكون تلك التقارير مصدر سعادة وفرح لدي صناع القرار تحولت إل مصدر هواجس وقلق من آثار هذه الشعبية‮ . ‬وفي مفاجأة‮ ‬غريبة تقرر سحب القرار وتحويل القصر إلي مقر للمجلس القومي للمرأة،‮ ‬وتصدرت لافتة ضخمة القصر تحمل اسم المجلس لتقطع يد أو فكر أي طامع في المبني فلايستفيد منه زويل أو‮ ‬غيره‮.. ‬ورغم أن المجلس القومي للمرأة الذي يشغل الطابق رقم ‮١١ ‬بمبني الحزب الوطني علي كورنيش النيل المعروف سابقا باسم مبني الاتحاد الاشتراكي لم يشغل هذا القصر ابدا‮.. ‬إلا ان أحدا لم يجرؤ في عهدي الدكتور عاطف عبيد أو الدكتور أحمد نظيف من الاقتراب منه فبقي مغلقا مهجورا كأحد المباني التابعة لمجلس الوزراء بجوار مبان أخري تابعة لهيئة قناة السويس‮.‬الطابق ‮١١‬أما الطابق ال‮١١ ‬بمبني الحزب فقد كان من الاساس مخصصا لاستضافة مكاتب مساعدي رئيس الجمهورية وقد اقام به المهندس سيد مرعي والمشير محمد علي فهمي والفريق الجمسي وممدوح سالم وكان يقال أنه‮ »‬شؤم‮« ‬علي من يقيم به،‮ ‬إلا أن قرينة رئيس الجمهورية استهانت بهذه الأقوال ووافقت علي تخصيص الطابق الشهير ليكون مقرا للمجلس القومي للمرأة،‮ ‬وتكلف اعداده وقتها ‮٦ ‬ملايين جنيه،‮ ‬وتم تخصيص مصعد خاص لمدخل المبني من ناحية كورنيش النيل مطلي بالذهب الخالص للمجلس القومي للمرأة،‮ ‬بينما خصص مصعدان آخران لبقية الطوابق ومنها المجالس القومية المتخصصة التي شغلت الطابق التاسع من المبني وكان مخصصا للمنابر الحزبية أيام السادات‮. ‬والمعروف ان هذا المبني الذي شغل الحزب الوطني أغلب طوابقه قد تم بناؤه علي نفقة حكومة ألمانيا الغربية حيث قدمته كهدية لحكومة الجمهورية العربية المتحدة مع مبني آخر تم تجهيزه ليصبح مستشفي الساحل الجامعي بمنطقة روض الفرج بالقاهرة‮.‬والسؤال‮: ‬هل يبقي قصر ديلسبس مهجورا أم ترده الثورة البيضاء مرة أخري إلي الدكتور أحمد زويل ليقيم عليه مؤسسته العلمية ويحيي افكاراً‮ ‬انعشت الشعب المصري وأحيت آماله في دولة تقوم علي العلوم والتكنولوجيا وتعوض‮ ‬سنوات عجافا طويلة بأخر سمان؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل