المحتوى الرئيسى

وشهد شاهد من أهلها

02/22 20:13

في ظل الأفراح المستمرة في القاهرة والمحافظات وميدان التحرير الذي أصبح مزارا سياحيا لنجاح ثورة الشباب المصري لسقوط نظام الفساد والفاسدين مجموعة المنحرفين النهابين لأموال الشعب المصري العظيم طالعتنا جريدة‮ »‬الأخبار‮« ‬بتفاصيل السيناريو الذي دار بين علاء وجمال مبارك داخل القصر الرئاسي متهما الأخير انه أفسد البلد عندما فتح الطريق أمام أصدقائه المنحلين وعلي رأسهم أمين تنظيم الحزب الوطني السابق وكانت النتيجة تشويه صورة صاحب الضربة الجوية لانتصارات أكتوبر وأصبحت النهاية مأساوية للغاية وجاءت بالخلع من الرئاسة والتنحي من الحكم‮. ‬ولا أقول ذلك شماتة،‮ ‬كما انه لا أحد من شعب مصر الأصيل تمني أن‮  ‬تكون هذه هي النهاية ولكن تصميم حاشية مبارك المضللة أصروا علي بقائه في السلطة تمهيدا لتسليمها‮  ‬إلي جمال بالتوريث مما جعل الشعب يصر اصرارا عنيفا علي ابعاده للأبد من أرض مصر الحبيبة‮.‬والتاريخ يعيد نفسه ولو رجعنا إلي الوراء لشاهدنا هذا السيناريو مع اختلاف الأدوار‮.. ‬فالملكة نازلي أسقطت عرش وحيدها الملك فاروق بينما أشعلت سيدة مصر‮ »‬الأولي‮« ‬سوزان مبارك النيران في رأس مبارك لتولي نجله جمال خلفا له وشوهت صورته أمام الشعب كله وتقوقعت جانبا ولا أحد سمع صوتها واختفت صورتها للأبد بعد خراب مالطة‮.. ‬والأغرب من ذلك ان سوزان صاحبة قانون الخلع وطال‮  ‬رفيق العمر لخلعه من حكم مصر بعد ‮٠٣ ‬عاما‮.‬والسؤال الذي يطرح نفسه ونحن في‮  ‬أمس الحاجة إلي علماء النفس للاجابة علي تقييم حكام دول العالم الثالث سواء ملوك أو رؤساء‮  ‬لجلوسهم علي عرش الحكم إلي الأبد‮.. ‬إلي الأبد‮.. ‬حتي الموت‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل