المحتوى الرئيسى

حراس الثورة

02/22 20:13

ربما للميراث الثقيل من انعدام الثقة‮.. ‬او ربما للخوف والحرص علي المعجزة التي تحققت في ‮٥٢ ‬يناير‮.. ‬او هو بشعور الام التي تخشي علي وليدها فلا تتركه إلا حين يقوي ويدب الارض بقدميه‮.. ‬ربما لهذا أو ذاك كانوا يرفضون مغادرة ميدان التحرير بعد الانتصار العظيم‮.. ‬ولكنهم يجب ان يطمئنوا إلي أن ما حدث لا يمكن تقويضه او تفريغه من مضمونه فهو الآن في رقبة الجميع وفي حراسة كل مصري‮.. ‬فقد نادي الشباب ودعوا بقولهم‮ »‬يا أهالينا ضموا لينا‮«.. ‬سمعت مصر كلها النداء والتحم الاباء مع صغارهم ونجحت الثورة وحماها الجيش وقد تعلم الجميع الدرس وليس لاحد بعد اليوم ان يعود لخطيئة الصمت أو وزر الخوف ويكفينا الندم علي ماضي كلنا عنه مسئولون وقد تملك الفساد كل خلايا الوطن عندما فسدت الروس ومعها الذيول ومن هنا ومع ثورة الغضب الاعظم انفجرت ثورات الغضب الصغري وخرج مخزون السنين يمسك بتلابيب كبار وصغار الفاسدين في كل مجلس أو هيئة او مؤسسة والحساب قادم ولكن لنجعل خلافنا حضاريا وعلي مستوي الحدث العظيم والثورة التي خطت بنا إلي دنيا لم تكن نحلم بها‮.‬فالهدف الآن هو إعادة بلدنا مصر علي دعائم الطهارة والديمقراطية السليمة والدستور العادل وهذا ولاشك يحتاج إلي جهد وتفرغ‮ ‬جميع المخلصين‮.. ‬فلنرقب بفخر مؤسستنا العسكرية وهي تعبر بنا المرحلة الصعبة وليكتم كل منا آلامه الشخصية في صدره الي حين انجاز الهم الاكبر‮.. ‬فقد انتصرت ثورة ‮٥٢ ‬يناير وحسمت المعركة ومازال الوقت أمامنا طويلا للحساب والعتاب ولكنه الآن وقت تنظيم الصفوف والعمل كي تخرج بلدنا من كبوتها ونعوض كل ما فاتنا‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل