المحتوى الرئيسى

حريق في خيمة القذافي بقلم:احمد خليفة قدوري

02/22 18:14

حريق في خيمة القذافي يقال: الرجوع الى ألأصل فظيلة , وهل من الفظيلة أن يعود القذافي الى أصوله أي الى قبيلته مخضبة اليدين بدماء الأبرياء من القبائل ألأخرى ؟ وهل يجد بين قبيلته مكانا لخيمته ؟ هذه الخيمة التي تحتها كثير من البلاوي , جعلت النار تأكل جنباتها , هذه الخيمة التي ظل الزعيم يتنقل بها منذ أربعة عقود , هذه الخيمة التي انتصبت في أكبر عواصم العالم وفي الساحات الخاصة , وتحت حراسة مشددة من حراس وحارسات ؟ هاهي اليوم تعود الى أحضان القبيلة , وهي مشوهة من أثر الحريق ودماء الأبرياء والمظلومين والمقهورين الذين قدمهم القائد غربانا للآلهة. كيف عاد القذافي الى القبيلت : لم يكن امعمر ليعود الى القبيلة التي هاجرها منذ أن اعتلى سدة الحكم في ليبيا , اثر ثورة الفاتح التي يدعيها , وهي مجرد شبه انقلاب على الملك ـ السنوسي ـ الذي بلغ وقتها من الكبر عتيا , ولا تحتاج تنحيته الى ثورة أو بطولة كما ادعى القذافي المهوس بالثورات , حتى بلغ به الأمر أن يثور على شعبه , ويرفض التنحي عن الحكم الذي أخذه , أوخطفه من شيخ هرم , ويأمر مرتزقته باطلاق النار على المحتجين على نظامه الفاسد , ربما ينفي أن تكون له علاقة مع هؤلاء المرتزقة , لكن لم يستطع أن ينفي ما يقوم به رجال الصاعقة , وما تقوم به المروحيات من اطلاق نار على على المحتجين , هل قدمت هذه المروحيات من اسرائيل ؟ لكن حتى اسرائيل لم ولن تفعل ذلك مع ... يقول الحديث النبوي الشريف ( افعل ماشئت كما تدين تدان ) كان يوم كهذا اعتلى القذافي الحكم , وهاهو يتهاوى وتحت ضغط الشعب الليبي الذي رفض الهيمنة والتسلط ,وقد صد أمير المؤمنين الفاروق رضي الله عنه عندما قال قولته المشهورة ( متى اسبعبدتم الناس وقدولدتهم أمهاتهم أحرارا ) ويقول الشاعر : ( اذا الشعب يوما أراد الحياة فلابدة أن يستجيب القدر ) فان الله يمهل ولا يهمل , وهاهي المضالم تعود الى أصحابها ,( وسيعلم الذين ظلمو أي منقلب ينقلبون ) وستعود الحياة الى مجاريها , ويبحرر الشعب اليبي من الظلم والقهر الذي دام أربعون سنة من تسلط القذافي وآل القذافي , ومن الأسرة والممالئين لها , ان القذافي زرع التفرقة بين القبائل , شعاره ـ فرق تسد ـ واستغل نفوذه من أجل تهب أموال الأمة , ليتركها في يد أبنائه , والكل يعلم بفضائحهم ألا أخلاقية وقد تكلمت عن ذلك الصحف والقنوات الفضائية العربية والأجنبية. وبدون حياء ولا وقار يظهر على شاشة التلفزيون الليبي صاحب الفضائح ليخاطب الأمة وبلغة المستهتر , والمعجب بنفسه , وهو يهدد ويتوعد , كان يتكلم بكلام المتهور , وبعيدا كل البعد عن السياسة أو على الأقل كلام الرجل العاد. ان الشعب اليبي قال كلمته وعلى القذافي وأبنائه حزم أمتعتهم ,فقد حان وقت دفع الحساب ياآل القذافي . بقلم/ احمد خليفة قدوري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل