المحتوى الرئيسى

يا نيرون العصر ليبيا ليست روما بقلم:يونس الطيطي

02/22 17:44

يا نيرون العصر ليبيا ليست روما حرب مجنونة تدور رحاها في الشوارع، ارادها النظام الليبي بعيدا عن أعين وصوت الاعلام الحر، الذي كان اول ضحاياها، بقيادة الطاغية القذافي الذي اسقطه شعبه ضد المواطنين الليبيين العزل، استخدم بها كل ترسانة الاسلحة التي دفع ثمنها من قوت الشعب الليبي، ليسجل سابقة تاريخية بانه اول نظام يقصف شعبه بالطائرات ويستعين عليه بالمرتزقة. القذافي الذي طالما صور لنا نفسه على أنه أميناً للقومية العربية، وحارساً للحلم العربي بعد الرئيس جمال عبد الناصر، بدأ عهده بعد ثورة على الملك متعهداً بإصلاحات حولت أحلام الليبيين الى كوابيس، حين انغمس عقيدهم غريب الاطوار بقضايا بعيدة عن آمال وتطلعات شعبه وأمته وشغل نفسه في فلسفات ونظريات غريبة في الحكم لجماهيريته التي لم يعرف احداً فيها شكلاً لنظام او قانون، ولم يَجْنِ الليبيين والعرب منها سوى تجربة فاشلة لطاغية مهووس بجنون العظمة اهدر ثروات ليبيا والامة على نزواته، ولم يدرك انه ولى زمن الطغاة وجاء زمن حرية الشعوب وحقها في الحياة الكريمة، حين هبت عاصفة التغيير التي ضربت البلاد العربية وعصفت بأعتى انظمتها. اليوم جاء دور نظام القذافي الذي بدى مرتبكاً ولم يصمد امام عاصفة ابناء ليبيا، فتصرف بغباء وصل به حد ان اخرج سيفه «ابنه» في وجه الشعب مهدداً ومتوعداً بحرب اهلية، والعجيب في الامر ان هذا الولد لا يوجد له صفة رسمية يتكلم بها، فأكد القذافي بغبائه ما حاول سلفه في مصر نفيه عن نفسه ان «لا نية للتوريث» الذي ترفضه الشعوب الحرة، مما جعل الشعب الليبي يزداد اصراراً على خلعه وتطهير البلاد من حكمه الفاسد. والآن على الشعوب العربية ان تلعب دوراً اكبر على مسرح الاحداث، فزمن الشجب والاستنكار قد ولى، وعليها ان تقف وقفةً مشرفةً متضامنةً وداعمةً لشقيقها الشعب الليبي البطل الذي تُرتكب بحقه المجازر، ويقدم الشهداء على مذبح الحرية والتحرير كي تتخلص الامة من طاغية آخر يلفظ انفاسه الاخيرة وقد يتم اعلان وفاته بعد ساعات. واذا كان نيرون احرق روما واستمتع بضحاياه، لا يجب ان يسمح المجتمع الدولي مدعي الحضارة لهذا المجنون ان يجعل من ليبيا روما اخرى ويخرج عن صمته المريب الذي لا نعلم سببه حتى الآن. وليعلم القذافي وكل من تسول له نفسه ان يفعل فعلته النكراء ان «نيرون مات ولم تمت روما». يونس الطيطي esmel68@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل