المحتوى الرئيسى

الجيش المصري بصدد اعلان تعديلات وزارية وتوقعات بمسيرة لمحتجين

02/22 14:38

القاهرة (رويترز) - يتوقع أن يعلن المجلس الاعلى للقوات المسلحة المصرية الذي يتولى ادارة شؤون البلاد حاليا تعديلات وزارية يوم الثلاثاء بينما يعتزم محتجون ينادون بالديمقراطية تنظيم مسيرة للضغط على لواءات الجيش للتخلص من الحرس القديم المرتبط بالرئيس السابق حسني مبارك.وأظهرت تسريبات بشأن التعديلات الوزارية أعلنتها وسائل اعلام رسمية أن وزارات مهمة مثل الخارجية والمالية والداخلية لن تتغير وقوبل الامر برد فعل غاضب من الاصلاحيين الذين يريدون حكومة جديدة تماما من التكنوقراط لتولي السلطة في مصر وهي أكبر الدول العربية من حيث عدد السكان.ويعمل المجلس الاعلى للقوات المسلحة جاهدا لتنظيم تسليم السلطة في البلاد من خلال انتخابات حرة ونزيهة في غضون ستة أشهر بعد سقوط مبارك بينما تشهد ليبيا المجاورة لمصر من الناحية الغربية قمعا دمويا لاحتجاجات متصاعدة فيها على حكم الزعيم معمر القذافي المستمر منذ 41 عاما.وتقوم كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي بزيارة يوم الثلاثاء الى القاهرة لتقديم مساعدات دولية في سبيل مساعدة الجيش المصري على اعادة الحياة في مصر الى طبيعتها وتأمين انتقال سلمي ومنظم وسريع للسلطة.وقالت اشتون للصحفيين "أتطلع بالتأكيد الى سبل تقديمنا للدعم."وزار رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ومسؤولون أمريكيون مصر لتقديم المساعدة للمجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير البلاد.وقالت جماعة الاخوان المسلمين أقوى التنظيمات السياسية في مصر والتي يتنامي نفوذها في فترة ما بعد مبارك انه لم يعرض عليها تولي وزارة ضمن التعديلات.ودافع أشخاص وردت أسماؤهم في التسريبات عن تعيينهم. وأعرب اخرون ممن شاركوا في الثورة التي استمرت 18 يوما وأطاحت بمبارك بعد أكثر من 30 عاما في الحكم عن استيائهم من خطوات المجلس العسكري الذي يرأسه المشير محمد حسين طنطاوي وهو وزير الدفاع المصري منذ 20 عاما.وشارك الملايين في الانتفاضة المصرية التي تركزت في ميدان التحرير بوسط القاهرة للاحتجاج على الفساد والقمع والفقر.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل