المحتوى الرئيسى

"ماضى": لا توجد قوة سياسية مؤهلة للانتخابات سوى "الإخوان المسلمين"

02/22 14:23

أكد ماضى أبو العلا ماضى رئيس حزب الوسط، أن الحزب من أحد ثمرات ثورة 25 يناير، مشيرا إلى أن حزب الوسط كان يسعى لتأسيسه خلال 15 عاما، حيث تم التقدم لتأسيسه 4 مرات، مؤكدا أن الحزب هو حزب مدنى له مرجعية إسلاميه، مشيرا إلى أنه تم اختيار اسم الحزب للدلالة على ترسيخ مبدأ الوسطية فى المجالات السياسية والدينية وهو جزء من الثقافة المصرية المحببة. وأعرب ماضى عن غضبة، خلال حلقة أمس من برنامج الحياة الناس، فيما الصق للإخوان المسلمين بقيامهم بتوزيعهم لوجبات سريعة على المتظاهرين لحثهم واستنهاضهم على المكوث بالشارع، قائلا " لم أكن أوزع إلا بلح"، وأضاف أن حزب الوسط جاء فى محاولة لأحداث حراك سياسى وسط أحزاب لم يكن لها أهداف سلطوية، مشددا على وجود مساحة فراغ سياسى فى الشارع المصرى، مشيرا لسيطرة لثلاث تيارات فكرية على المسرح السياسى منذ 100 عام والممثلين "التيار الليبرالى، اليسارى، القومى" مؤكدا على تهميش التيار الإسلامى مؤكدا على وجود مساحه غائبة لا تعبر عن التيار الإسلامى. وأشار ماضى لعدم وجود عدالة تعددية فى تمثيل جميع التيارات السياسة بمصر، مؤكدا أن فكرى حزب الوسط جاءت من هذا المنطلق وهو تدعيم وجود للفكر الإسلامى الوسطى وتمثيله على المسرح السياسى والمعبر على شريحة موجودة، إلا أنه أكد أن الحزب على الرغم من مرجعيته الإسلامية إلا أنه لا يمثل الإسلاميين أو المسلمين مشيرا لوجود فئات من الشعب المصرى بكل تكويناته. وقال ماضى "الحزب يقدم فقرة سياسية مستنيرة معتدلة تقبل جميع التكوينات الأيدلوجية والدينية المختلفة داخل الحزب"، مؤكدا أن حزب الوسط يعبر عن التيار الرئيسى للهدف السياسى حتى لو كانت مرجعيته إسلامية، مشيرا أن مرجعيته الأساسية هو الحضارة المصرية الإسلامية. وفيما يخص موقف الحزب من الانتخابات الرئاسية المقبلة قال ماضى، إنه يتمنى أن تكون الانتخابات الرئاسية قبل الانتخابات البرلمانية، مؤكدا أن جميع القوى السياسية فى مصر غير جاهزة ومؤهله للعمل فى ظل عدم وجود رئيس للجمهورية فيما عدا الإخوان المسلمين، مؤكدا أن جميع القوى المختلفة تحتاج لفترة لأعاده بناء قوامها لمده لا تقل عن عام، مؤكدا على ضرورة إلغاء قانون الأحزاب وجعل الانتخابات بالإخطار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل