المحتوى الرئيسى

هدم مقر الحزب الوطني بالدخيلة في بالإسكندرية

02/22 12:33

الأمر الذي جعل العقلاء من أبناء الثغر يطالبون بضرورة تأميم المقار وممتلكات الوطني علي اعتبار أنها كانت من المال العام‏..‏ حيث حذر سمير النيلي أمين عام الحزب الوطني عن دائرة كرموز المستقيل من خطورة الاستيلاء علي مقار الحزب التي تعتبر من أموال الدولة والشعب مطالبا بضرورة التحفظ علي تلك الممتلكات والمقار وضمها للمؤسسات والهيئات الحكومية لتقديم الخدمات للمواطنين من خلالها خاصة أقسام الشرطة التي تعرضت للحرق وكذلك الأحياء‏.‏ مشيرا الي ان هذه الأحياء تضم العديد من أجهزة الحاسب الآلي ومقتنيات ثمينة ومكتبات ثقافية وغيره‏,‏ حيث كان المشتاقون من رجال الأعمال وغيرهم فد تبرعوا لهذه المقار بالأموال وبعض الأجهزة الحديثة لترشيحهم في الانتخابات لعضوية مجلسي الشعب والشوري وقد شهد مقر الدخيلة إزالة من قبل بعض البلطجية في غياب أجهزة المحافظة وحي العجمي وتغيير معالمه وطالب المهندس حسن خير الله رئيس لجنة حماية المستهلك بضرورة التصدي للاستيلاء علي الممتلكات العامة وقام بعقد العديد من اللقاءات مع المقاولين والتجار‏,‏ والمواطنين خاصة الشباب للتعاون فيما بينهم بأسلوب حضاري مما لقي قبولا شديدا لدي المواطنين والتجار الذين أخرجوا السلع المخزنة خاصة الغذائية وبيعها بأسعار رخيصة لم يتوقعها السكان‏,‏ وطالب خير الله الشباب بضرورة التعاون البناء مع رجال الأمن والقوات المسلحة بسرعة الإبلاغ عن الأجهزة المشتبه في سرقتها خلال الأيام الماضية‏,‏ علي الجانب الآخر أدي عدم وجود أمني الي قيام بعض مقاولي العقارات بهدم الفيللات الأثرية ذات الطابع الأثري المسجلة بالمجلد التراثي خاصة الواقعة بالمناطق الراقية‏.‏ والشروع في البناء عليها ابراجا سكنية مخالفة بدون ترخيص رغم أن المجلد الأثري حظر هدمها مما ينذر بكارثة ستظهر آثارها علي المدي القريب وشهدت مناطق وسط وشرق الإسكندرية بناء ابراج سكنية وصلت الي‏16‏ و‏17‏ طابقا تم بناؤها خلال أسبوعين علاوة علي أن المباني القديمة لم تسلم من الاستغلال من بعض النفوس الضعيفة وقاموا ببناء تعليات عليها تصل الي‏4‏ طوابق في بعض المناطق رغم أن هذه العقارات يزيد عمرها البنائي علي‏60‏ عاما‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل