المحتوى الرئيسى

القذافي يتحدى الثورة الليبية قبل اجتماعين لـ«الجامعة العربية» و«مجلس الأمن»

02/22 12:32

  استبق الزعيم الليبي معمر القذافي اجتماعين مهمين لمجلس الأمن الدولي ومجلس جامعة الدول العربية الثلاثاء بخصوص المجازر التي ترتكب بحق متظاهرين يطالبون إسقاطه، بظهوره القصير على شاشة التلفزيون الليبي الحكومي متحديًا الاحتجاجات ضد حكمه. وتواجه بعض عناصر الجيش ومرتزقة أفارقة المتظاهرين في العاصمة طرابلس بالطائرات المقاتلة والمدفعية الثقيلة. والتقديرات الأولية لمنظمات حقوقية تشير إلى سقوط نحو 500 قتيل خلال أيام الاحتجاج الستة. غير أن شهود عيان ذكروا لقناة «الجزيرة» القطرية أن شوارع طرابلس وغيرها من المدن الليبية تعج بجثث القتلى. وظهر القذافي في ساعة مبكرة من فجر الثلاثاء لمدة 22 ثانية، ممسكًا بمظلة بجوار سيارة عسكرية قائلاً «أنا كنت أريد أن اوجه كلمة للشباب بالساحة الخضراء الليلة وأسهر معهم، لكن هي أمطرت الحمد لله فيها الخير. أريد أن أبين لهم أنني في طرابلس ولست في فنزويلا ولا تصدقوا إذاعات الكلاب الضالة». وكانت تقارير إخبارية نشرت في قناتي «الجزيرة» و«العربية» الفضائيتين ذكرت أن القذافي ربما يكون هاربًا إلى فنزويلا إذ تربطه صداقة وثيقة برئيسها هوجو شافيز. وسيجتمع مجلس الأمن الدولي في نيويورك في الرابعة مساء الثلاثاء بتوقيت القاهرة، بناء على طلب نائب السفير الليبي لدى الأمم المتحدة إبراهيم دباشي. وأعلن معظم دبلوماسيو بعثة ليبيا لدى الأمم المتحدة انحيازها إلى الشعب وأنها الآن «باتت تمثل الشعب الليبي فقط». فيما سينعقد بالقاهرة مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين لمناقشة الأوضاع الدموية في ليبيا. وشهدت حملة القذافي ضد المدنيين المحتجين على حكمه موجة واسعة من الإدانات الدولية. كما تسببت في حملة استقالات جماعية لسفراء ليبيين حول العالم. وامتدت الثورة الليبية الى العاصمة طرابلس بعد ان بدا ان عدة مدن في الشرق من بينها بنغازي التي اندلعت فيها الاشتباكات في باديء الامر قد سقطت في ايدي المعارضة. وبدت طرابلس وهي مدينة ساحلية مطلة على البحر المتوسط هادئة في الساعات الاولى من صباح الثلاثاء. وقال أحد السكان «هناك مطر غزير في الوقت الراهن ولذلك مكث الناس في منازلهم. انا في شرق المدينة ولم اسمع اشتباكات». وقال عادل محمد صالح في بث مباشر على قناة الجزيرة الفضائية التلفزيونية ان ما يجري اليوم امر غير متصور وان الطائرات الحربية وطائرات الهليكوبتر تقصف بشكل عشوائي منطقة تلو الاخرى. وذكرت هيومان رايتس ووتش ان 233 شخصا على الاقل قتلوا في خمسة ايام من العنف في ليبيا بينما تقول جماعات المعارضة ان العدد أكثر ولم يتسن التحقق من الرقم من جهة مستقلة كما يصعب الاتصال بين ليبيا والعالم الخارجي. وقال الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون للصحفيين في لوس انجلوس إنه أجرى محادثة هاتفية طويلة مع القذافي الاثنين وندد بتصاعد العنف في ليبيا وأبلغه أن العنف «لا بد أن يتوقف على الفور». بينما قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إن الوقت حان لوقف عمليات سفك الدماء غير المقبولة، كما ادان وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي قتل المحتجين. وانحاز دبلوماسيون في بعثة ليبيا في الأمم المتحدة الى انتفاضة الشعب الليبي ضد زعيمهم ودعوا الجيش الليبي الى المساعدة في الاطاحة «بالطاغية معمر القذافي». وفي بيان صدر مع اندلاع الاحتجاجات في شتى انحاء ليبيا قال نائب رئيس البعثة وموظفون آخرون انهم يخدمون الشعب الليبي وطالبوا «بإسقاط النظام على الفور» وحثوا السفارات الليبية الاخرى على ان تحذو حذوهم. وجاء في بيان البعثة الليبية في الأمم المتحدة الذي صدر في نيويورك أن مئات قتلوا في الخمسة أيام الاولى من الاحتجاجات. وقال السفير الليبي لدى الهند الذي استقال في أعقاب حملة القمع ضد المحتجين إن السلطات الليبية تستخدم مرتزقة أفارقة مما دفع بعض قوات الجيش إلى تغيير ولائها والانضمام للمعارضة. وتابع علي العيساوي أن المرتزقة من إفريقيا ويتحدثون الفرنسية ولغات أخرى مضيفا أنه يتلقى معلومات من مصادر داخل ليبيا. واستطرد أن قوات الجيش التي انضمت للمحتجين ليبية ولا يمكنها أن ترى أجانب يقتلون ليبيين ومن ثم فهي تقف إلى جانب الشعب. كما أدانت السفارة الليبية في ماليزيا «المذبحة البربرية الإجرامية ضد المحتجين». وكان محتجون قد احتلوا مبنى السفارة لفترة قصيرة وحطموا صورة القذافي.واستقال أيضا سفير ليبيا في بنجلادش. كما استقال وزير العدل الليبي احتجاجا على استخدام القوة. وقال طياران في الجيش الليبي هبطا بطائرتيهما في مالطا إنهما طلبا اللجوء السياسي لهروبهما بطائرتيهما، بعد تلقيهما أوامر بقصف متظاهرين ليبيين في طرابلس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل