المحتوى الرئيسى

مصر تطلب دعم بريطانيا لإسقاط الديون

02/22 14:19

بحث د. سمير رضوان -وزير المالية- مع اللورد ستيفن جرين -وزير التجارة والاستثمار البريطانى- إمكانية تعزيز بريطانيا لمطالب مصر بالإعفاء من الديون لدي الاتحاد الأوروبى .ودعا رضوان، خلال لقائه مع جرين مجتمع الأعمال البريطاني إلي زيادة استثماراتهم بالسوق المصرية .وأشار "رضوان" إلى أن سياسة الحكومة في الفترة الحالية تركز علي محورين أساسيين هما مواجهة الآثار الاقتصادية للأزمة الراهنة سواء بتعويض المنشآت التي تضررت بسبب الأحداث أو المواطنين الذين فقدوا أعمالهم، والمحور الثاني يتركز فى استعادة النمو السريع للاقتصاد المصري وإيجاد فرص العمل وخاصة لشباب مصر وذلك من خلال برنامج قومي للتشغيل والدخول .وأكد وزير التجارة والاستثمار البريطاني أن العمالة المصرية ماهرة، وأن هناك تفكيرا جديا في التوسع في الاستفادة منها في استثمارات ومشروعات الشركات البريطانية فور استقرار الأوضاع في مصر.من جانبه قال أحمد أبو الغيط وزير الخارجية إن مصر تطلب الدعم من الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي، إلا أن الشعب المصري يتمتع بقدر هائل من الكرامة الوطنية ولن يمد يده إلى أحد.وأضاف أبو الغيط في مؤتمر صحفي مشترك مع مسئولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون: أن القاهرة "الحكومة المصرية "تدرس كل النتائج والأضرار التي حدثت للاقتصاد وكيف يمكن للاتحاد الأوروبي والقوى الدولية الأخرى المساهمة في تعزيزه وتدعيم منحه فرصة للنمو مرة أخرى مع تركيز واضح على تحقيق فرص عمالة للمجتمع المصري وفتح السياحة مرة أخرى والحفاظ على المزيد من الاستثمارات الحالية".وشدد أبو الغيط على أن مصر "دولة قوية وقادرة ولديها إمكاناتها وسوف تسير في الطريق العظيم المؤدي إلى الديمقراطية الكاملة وستكون ضمن هذه الديمقراطيات العظيمة في المستقبل القريب".وأوضح أن آشتون عبرت عن تفهمها لكل هذه النقاط، مضيفا أن مصر "الدولة المتحضرة قادرة على تحقيق كل أهدافها" وأن "المشاركة بيننا ستكون قائمة على التكافؤ وأن كل البرامج الأوروبية سواء من الاتحاد الأوروبي أو غيره التي يسعى من خلالها لدعم مصر "سوف ننظر فيها ونبحثها مع هذه الأطراف وصولا للهدف الأسمى المتمثل في نقل مصر إلى مرحلة النمو الاقتصادي والديمقراطية الكاملة".من جانبها، عبرت آشتون عن تقديرها للشعب المصري مشيرة إلى أنه تم بحث كيفية مساندتها في المستقبل للوصول إلى الديمقراطية وكذلك المتطلبات الاقتصادية لمصر مؤكدة على أن الأمر متروك لمصر والمصريين لتحديد مستقبلهم وأن تبحث القضايا الاقتصادية التي تواجهها. وشددت على أن الاتحاد الأوروبي يساند مصر "ولكن على المصريين أن يحددوا مستقبلهم واحتياجاتهم".وقالت آشتون إن الاتحاد الأوروبي سيرد فورا على أي طلب من الجانب المصري حيث يتم التأكد من وجود كل الموارد والخبراء المطلوبين لمساندة الشعب المصري مشيرة إلى أنها أرادت زيارة مصر للتأكيد على مساندة دول الاتحاد للشعب المصري.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل