المحتوى الرئيسى

نظرة

02/22 12:31

الاحزاب تخرج من رحم الاحداث التاريخية الكبري‏,‏ وثورة الخامس والعشرين من يناير هي بالتأكيد واحد من هذه الأحداث‏.غير ان الثورة تحدث فجأة وبلا مقدمات ولايمكن توقعها‏,‏ لكن بناء الاحزاب السياسية يحتاج وقتا لكتابة البرامج وبناء التنظيم واختيار القيادات‏,‏ وكلها مهام لا اظن انه يمكن انجازها خلال الستة شهور المقبلة‏.‏ التعجيل بإجراء انتخابات مجلس الشعب يمنع الاحزاب الجديدة من المشاركة‏,‏ أو علي الاقل فإنه يضر بفرصها في الوصول لجماهير الناخبين بأفكارها وقياداتها‏,‏ وسينتهي بنا الحال اسري لنفس الاحزاب القديمة من بقايا الوطني للإخوان‏,‏ غير ان الفقر الحزبي ليس هو النتيجة السلبية الوحيدة للتعجيل بإجراء الانتخابات البرلمانية‏,‏ ولكن هناك ايضا الظلم الفادح الذي سيقع علي ملايين الناخبين المصريين الذين سيحرمون من المشاركة في الانتخابات‏.‏ فالمصريون ظلوا لسنوات طويلة منصرفين عن انتخابات اساء إلي سمعتها التزوير والبلطجة وشراء الاصوات في وقت لم يكن فيه لمجلس الشعب سوي دور محدود في السياسة المصرية‏,‏ الأمر الذي جعل الانتخابات مجرد منافسة علي الوجاهة والحصانة واستغلال النفوذ‏,‏ إلا من رحم ربك‏,‏ ولهذه الاسباب لم يهتم اغلب المصريين بتسجيل اسمائهم في جداول الناخبين أو استخراج بطاقة انتخابية‏,‏ وهي الشرط الرئيسي للترشح والتصويت في اي انتخابات‏.‏ لقد انصرف الناس عن الانتخابات بسبب فسادها وبسبب انصرافهم عن السياسة بشكل عام‏,‏ اما بعد ثورة‏25‏ يناير فقد عادت السياسة للمصريين وعادوا لها‏,‏ بعد ان شاركوا في المظاهرات والاعتصامات‏,‏ وبعد ان قضوا أياما طويلة بلياليها لايتابعون إلا نشرات الأخبار‏,‏ ولا يسمعون حديثا سوي عن الفساد والثورة والدستور والاصلاح والاحزاب والحقوق والواجبات‏,‏ لقد تعلم المصريون في زمن الثورة الكثير عن السياسة‏,‏ وانفجرت فيهم الرغبة في المشاركة ترشحا وانتخابا متفائلين بالاوضاع الجديدة في البلاد‏,‏ لكن المشكلة هي ان هؤلاء الملايين من المصريين لن يكون حقهم المشاركة في الانتخابات القادمة إلا بعد الحصول علي بطاقة انتخاب‏,‏ وهو الأمر الذي يحتاج إلي وقت يسمح لهؤلاء الملايين بالتسجيل في جداول الناخبين‏,‏ كما يسمح باعداد جداول ناخبين سليمة تعكس الواقع‏,‏ وهو ما لااظن انه يمكن الانتهاء منه خلال ستة شهور‏,‏ ولهذا اطالب بتأجيل الانتخابات وإطالة الفترة الانتقالية‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل