المحتوى الرئيسى

شرطيون: تفكيك "أمن الدولة" ضرورة مهنية وسياسية

02/22 10:34

كتب- حسن محمود:أكد شرطيون سابقون أن تفكيك جهاز "أمن الدولة" أصبح ضرورة مهنية وفنية، قبل أن تكون مطلبًا سياسيًّا من مطالب الثوار، مشددين على أن استمرار الجهاز في المرحلة المقبلة لا يجدي نفعًا لأحد.  وقال محمود قطري، عميد شرطة سابق لـ(إخوان أون لاين): إن إلغاء هذا الجهاز سيئ السمعة الذي حكم مصر في حقبة الرئيس المخلوع، أمر فني ومهني مهم للغاية، فضلاً عن أنه مطلب الثوار الذي يجب أن ينفذه المسئولون الآن بأقصي سرعة.  وأضاف أنه من الناحية الفنية لا يوجد أضرار من تفكيك هذا الجهاز، لأنه انحرف عن مساره الأساسي في الشق الخارجي من متابعة الجواسيس والشق الداخلي بمتابعة الخلايا الإرهابية، موضحًا أنه يجب أن يلحق الواجب الخارجي إلى المخابرات العامة والواجب الداخلي إلى المباحث الجنائية.  وأكد محمد محفوظ، مقدم شرطة سابق، أنه يجب إلغاء الجهاز فورًا لفض الاشتباك بين النظام ووزارة الداخلية، لأن المهمة الأولى للوزارة هي تحقيق أمن المواطن وليس خدمة النظام.  واقترح إنشاء جهاز جديد يشبه المباحث الفيدرالية في مصر يضم فيه العمل الجنائي والعمل الخاص بالجريمة السياسية الخارجة عن قدرة الشرطة المحلية، موضحًا أن جهاز أمن الدولة من الناحية المهنية بات عبئًا على وزراة الداخلية. وأضاف: "يجب إنهاء حقبته التي امتلئت بالملاحقة والمراقبة والتعسف والأفعال غير القانونية"، مشيرًا إلى أن الفترة الماضية شهدت استخدام العنف لخدمة النظام ومراقبة الجهاز لكلّ التجمعات طلابية كانت أو سياسية أو عمالية أو غيرها وإصداره كلّ الموافقات لكلّ الوظائف الصغرى والكبرى، وهي ما يجب ألا تستمر في فترة ما بعد الثورة". وأكد حمدي البطران لواء شرطة سابق أن حل الجهاز واجب الوقت ويحتاج إلى قرار جريء وسريع، بحيث تبدأ مصر مرحلة جديدة بدونه، مشيرًا إلى أنه يمكن إزاحة قيادات الجهاز إلى جهاز الأمن العام وتحويل بقية قياداته إلى العمل في الوزارة للإشراف ومراقبة أعمال الضباط والتفتيش عليهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل