المحتوى الرئيسى

بكين تبدي قلقها من الوضع في ليبيا لكنها لا توبخ القذافي

02/22 14:18

بكين (رويترز) - أبدت الصين يوم الثلاثاء قلقها ازاء الاضطرابات في ليبيا لكنها لم تنضم الى دول أخرى أدانت الزعيم الليبي معمر القذافي بسبب قمعه الدموي للاحتجاجات في البلد المصدر للنفط.وتصريحات ما تشاو شيوي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هي الاولى الصادرة من بكين منذ بدء الازمة في ليبيا لكن المتحدث لم يذكر القذافي بالاسم في حديثه مما يشير الى تردد الصين المعهود في انتقاد الحكومات الشمولية في العالم النامي.وقال ما "الصين قلقة للغاية بسبب التطورات في ليبيا وتأمل أن يعود الاستقرار الاجتماعي الى ليبيا وتعود الحياة فيها الى طبيعتها بسرعة."وأضاف "وفي الوقت ذاته نسعى جاهدين لحماية سلامة طاقم العاملين الصينيين وسلامة الشركات والاصول الصينية."وتشن حكومة القذافي قتالا شرسا للبقاء في السلطة بعد أن وصلت الاحتجاجات على حكم الزعيم الليبي الممتد منذ 41 عاما الى العاصمة طرابلس مما أدى الى ادانات واسعة النطاق من حكومات أجنبية من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا.لكن رد فعل الصين على الانتفاضات الشعبية في الشرق الاوسط أكثر حذرا من ردود فعل الدول الاخرى.وتخشى حكومة الحزب الشيوعي الصيني من أن تؤثر أي انتفاضات في الخارج سلبيا على حكمها الشمولي وترتاب بكين منذ وقت طويل فيما تعتبره جهودا ترى أن الغرب يقودها للاطاحة بحكومات في دول أخرى.وقال دبلوماسيون ان مجلس الامن الدولي سيعقد جلسة في وقت لاحق يوم الثلاثاء لمناقشة الازمة.وقال ما ان الصين طلبت من ليبيا التحقيق في أعمال السلب والاحراق التي تعرضت لها بعض الشركات الصينية في ليبيا البلد المصدر للنفط الذي تربطه صلات تجارية وثيقة بالصين.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل