المحتوى الرئيسى

أول زعيم أجنبي يزور مصر بعد تنحي مبارك كاميرون لـ"العربية": ما يحدث في ليبيا غير مقبول ويجب وقف القمع الوحشي الثلاثاء 19 ربيع الأول 1432هـ - 22 فبراير 2011م

02/22 17:43

دبي - العربية.نت دعا رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الحكومة الليبية إلى التوقف عن قمع المتظاهرين بطريقة وحشية، معتبراً أن ما يحدث في ليبيا "لا يمكن قبوله". وفي أول زيارة لزعيم أجنبي إلى القاهرة منذ تنحي الرئيس حسني مبارك عن الحكم، أمس الاثنين 21-2-2011، تحدث كاميرون في لقاء خاص مع "العربية"، عن ضرورة "استماع الحكومة الليبية، كما المصرية، إلى مطالب المتظاهرين الذين يتوقون إلى الديمقراطية". وعن المخاوف من إقامة حكم إسلامي في ليبيا، في حال سقوط النظام الحالي، قال: "طبعاً لا نرغب سياسة إسلامية متطرفة في أي مكان في العالم لأن هذا غير مجد. وهناك خيار دائماً أن تكون هناك حكومة ديمقراطية أو حكومة إسلامية متطرفة بالنسبة لمصر. إذ يمكن لهذه الفترة الانتقالية أن تكون اكثر انفتاحاً ومتعددة الأطراف، وتنعم بحس من الديمقراطية، ما يعطي للشعب حيزاً واسعاً من الأصوات في التعبير عن رغبته في الحرية والديمقراطية". وعن مصر، قال كاميرن "أعتقد أن الناس يشعرون بالقلق لأنهم يريدون أن تكون الفترة الانتقالية حقيقية، وأن تكون هناك عملية ديمقراطية في نهاية المطاف. وهذه هي الأسئلة التي طرحتها على القادة العسكريين والمدنيين في مصر. ومن وجهة نظري، الوقت ليس مشكلة، بل نوعية الديمقراطية التي ستظهر بعد الانتخابات هي الأساس. فالديمقراطية ليست مسألة عقد انتخابات فحسب، بل تعتمد على أحزاب متعددة وقضاء مستقل ونزيه ووضع كافة المقومات الديمقراطية في مسارها الصحيح". ولفت إلى أنه تمت، خلال اللقاءات أيضاً، مناقشة مستقبل مصر الاقتصادي، "وما نعمل على مناقشته في بريطانيا حالياً هو أن تبقى مصر مفتوحة للسياحة والزوار. وبريطانيا لم تملِ في يوم من الأيام على مواطنيها عدم الذهاب إليها". وأضاف "سيصل إليها ممثل الاتحاد الاوروبي، لمناقشة هذا الأمر، وهناك خطوات يمكننا اتخاذها لمساعدة مصر على الوصول إلى الديمقراطية واجتياز هذه المرحلة". ورداً على سؤال حول إمكانية أن يقوم أي نظام منتخب ديمقراطياً في مصر بإلغاء معاهدة السلام مع إسرائيل، اعتبر كاميرون أن "هذا سيكون خطأ تاريخياً. ومن الضرورة بمكان إتمام عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وإقامة دولتين، تكون علاقاتهما وفق الاتفاقية المبرمة بينهما. لكن لا أرى مستقبل الديمقراطية في مصر يمكن أن يكون له تداعيات سيئة على إسرائيل أو فلسطين. كما أرى أن الديمقراطية سيكون لها فرصة بالنجاح في هذه الدول، بما يفضي إلى حل المشاكل العالقة في الشرق الأوسط والتي تسببت بأزمات لفترات طويلة من الزمن".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل