المحتوى الرئيسى

مندوب ليبيا بالجامعة العربية يطالب بمحاكمة القذافى

02/22 00:35

طالب عبد المنعم الهونى مندوب ليبيا فى الجامعة العربية، والذى استقال من منصبه احتجاجا على التعامل الوحشى للنظام الليبى مع المتظاهرين ـ بمحاكمة العقيد معمر القذافى الرئيس الليبى وكبار مساعديه وكل القيادات الأمنية والعسكرية التى تورطت فى المذابح الجماعية التى تشهدها مختلف المدن الليبية. وأوضح الهونى فى بيان صحفى أصدره اليوم أنه يتعين على العقيد القذافى أن يتنحى عن السلطة وأن يفرج فورا عن الفريق أبو بكر جابر يونس وزير الدفاع الليبى لكى يتولى الحكم لفترة انتقالية تشهد تشكيل حكومة وطنية مؤقتة لتسيير شئون البلاد. وقال إنه يتعين على القذافى أن يغادر الآن وفورا إلى خارج ليبيا، حقناً للدماء قبل أن تتصاعد الفوضى والاضطرابات فى ليبيا، وإلا فعليه أن يواجه الغضب العارم للشعب الليبى الذى لن يقبل بأقل من محاكمته على ما اقترفه من جرائم نكراء فى حقه طيلة سنوات حكمه. وأضاف الهونى " إن النظام قد سقط بامتياز، وعلى القذافى أن يرحل، الشعب قال كلمته الأخيرة والنهائية التى لا رجعة فيها، لم يعد مقبولا أن يستمر القذافى لحظة واحدة فى الحكم بعد الآن". واعتبر الهونى أن ما ارتكبه نظام القذافى من انتهاكات بشعة وفاضحة لحقوق الإنسان على مرأى ومسمع من العالم أجمع تستوجب محاكمته بالنظر إلى تصاعد عدد الشهداء والجرحى فى ثورة الغضب التى تعم ليبيا وبلغت ذروتها اليوم فى العاصمة طرابلس. وقال الهونى إن نظام القذافى قد فقد شرعيته تماما ولم يعد مقبولا أن يستمر مطلقا، مؤكدا أن الشعب الليبى لن يغفر ولن يسامح كل من قتلوا أبنائه بالرصاص الحى والمدفعية الثقيلة. وحث الهونى الجيش الليبى على التدخل الفورى لإيقاف هذه المجازر والفوضى الجماعية، مشيرا إلى أن على كبار قادة القوات المسلحة الليبية فى هذه اللحظات الحرجة أن ينحازوا إلى الوطن والشعب ويتخلوا عن نظام القذافى الارهابى. وانتقد الهونى بشدة الخطاب الذى ألقاه سيف الإسلام نجل القذافى مساء الأحد فى طرابلس، واعتبر أنه انطوى على تهديدات حمقاء ومواقف رعناء تدل على السطحية والسذاجة المفرطة. وأضاف أن هذا الخطاب كان بمثابة القشة التى قسمت ظهر البعير، حيث شعر الليبيون بالإهانة من كل ما ورد فيه من لهجة متعالية وتهديدات سافرة وغير مقبولة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل