المحتوى الرئيسى

> الساقية التي أنجبت وزير الثقافة

02/21 22:21

م.محمد عبدالمنعم الصاوي مؤسس ساقية الصاوي التي تحولت من مقلب زبالة تحت كوبري إلي مركز إشعاع ثقافي خاصة للشباب لتنافس بشدة بل تتفوق علي المؤسسات العامة التابعة لوزارة الثقافة من حيث الإقبال أصبح مؤسسها المرشح لمنصب وزير الثقافة. وقالت هبة حسب المسئول الإعلامي بساقية الصاوي لـ«روزاليوسف» إن محمد الصاوي لم يقرر قبول المنصب بعد وذلك بسبب ضرورة تغيير الوجوه القديمة غير المرغوب فيها من قبل الشباب وترفضها الثورة من بقايا النظام السابق مؤكداً أنه لن يكون جزءاً من نظام يختلف عليه الشباب وأوضحت أن الصاوي متجنب حديث القبول أو الرفض. وأكدت وجود خطة عمل ثقافية لديه لتفعيل المؤسسات العامة وذلك بالاشتراك مع المثقفين ومعرفة ما يدور من أفكار ترتقي بالثقافة لجميع أنحاء الجمهورية وأن أول طموحاته تفعيل القراءة والمتابعة الثقافية والارتقاء بالفن وليس أغاني «الميكروباصات» علي حد وصفها وارتقاء الحواري بين الجمهور. وأوضحت أنه لا توجد شخصيات مستبعدة من الحوار في رأيه ومن حق الجمهور محاسبة الجميع ومعرفة أسباب المشاكل من أكثر المثقفين المقربين منه بهاء طاهر وسيد حجاب وعمار الشريعي وعلي الحجار وعمر خيرت. يذكر أن م.محمد الصاوي من مواليد 1956 وتخرج في كلية الفنون الجميلة عام 1979 وافتتح الساقية عام 2003 ويكتب مسرحيات وشريك مع أخيه م.عبدالمنعم الصاوي بشركة عالمية للنشر والإعلان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل