المحتوى الرئيسى

مشيمع: الشعب سيمنع اعتقالي والمعارضة لن تنشق

02/21 22:01

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قال المعارض البحريني، حسن مشيمع، الأمين العام لحركة "حق" الشيعية، أنه سيكون في المنامة مساء الثلاثاء، وأن الآلاف سيكونون بانتظاره للتعبير عن غضبهم والاطمئنان بأن السلطات لن تلقي القبض عليه، ووعد بتوجيه خطاب بعد دخوله البلاد، يعرض فيه وجهة نظره من التطورات، واعتبر أن عودته لن تشق المعارضة، رغم موقفه المتشدد حال التغيير السياسي.وقال مشيمع، في اتصال مع CNN بالعربية قبل ساعات من عودته للمنامة: "أعلم أن الآلاف سيكونون باستقبالي في المطار، وأظن أن هذا الأمر طبيعي لأن الناس تريد التعبير عن غضبها من جهة، والاطمئنان بأن السلطات لن تلقي القبض علي من جهة أخرى."وشدد مشيمع على عدم وجود اتصالات مع الحكومة ولا ضمانات لعدم اعتقاله بالمطار بموجب مذكرة التوقيف الصادرة بحقه بسبب اتهامه بالضلوع في نشاطات وصفتها المنامة بأنها "إرهابية،" ولكنه قال إن الناس "لن تقبل اعتقاله."ولدى سؤاله عمّا إذا كان موقفه المتصلب لجهة شروط الحوار مع الحكومة وصولاً إلى إمكانية دعم مطالب إسقاط النظام قال مشميع: "نحن لا نريد تفريق المعارضة بل تقديم مطالب الشعب، واليوم المطلوب هو التوازن الذي يضمن طرح كل الأفكار على الطاولة، وهذا ما سأتحدث عنه عند عودتي لأنني سأصل الساعة السابعة، وسيكون لي خطاب في الساعة الثامنة، وسأشدد في كلمتي على الوحدة الوطنية."وأضاف: "الناس طلبت التغيير وليس الإصلاح لأن الناس ببساطة لا تثق بالنظام الذي قام بقتل الناس في الشوارع وأسس للظلم والفساد وهو يدعو اليوم للحوار، ولكن الشعب لا يجد فيه أي تحرك جدي للحوار، بل جهود لتحريك النفس المذهبي السني ضد الشيعة، وهذا أمر معيب هدفه إيهام وسائل الإعلام والمنظمات الدولية بأن الخلاف في البلاد مذهبي."وختم مشميع بالإشارة إلى أنه سيتحاور مع مختلف التيارات الشعبية مضيفاً: "إذا كان الشعب يرغب بملكية دستورية كما هو مطلوب من البعض اليوم فسأكون معه، أما إذا أصر الشعب على تغيير النظام فسيكون من الطبيعي أن أقف معه."وكان مشميع قد شن الأحد باتصال مع CNN بالعربية هجوماً لاذعاً على سائر قوى المعارضة التي وقعت على بيان يقدم إشارات إيجابية للحوار مع الحكومة، وقال، إن الشعب البحريني لن يقبل "الانتهازية"، ومطالبه واضحة بـ"إسقاط النظام"، معلناً نيته العودة بعد أيام للمنامة، متحدياً أمر الاعتقال الصادر بحقه.وقال مشيمع إنه لم يكن في يوم من الأيام ضد الحوار، "ولكن العائلة المالكة لم تستجب"، على حد تعبيره.وأضاف مشيمع: "النظام أعلن اليوم استعداده للحوار لأن الوضع فرض نفسه على الأرض، بسبب المظاهرات والاحتجاجات الكبيرة، ولكن هذا النظام عودنا على كلمات حوار خالية من المضمون، لأن الهدف منها ليس سوى تهدئة الأوضاع وإعادة الناس إلى بيوتهم وإخلاء الشوارع."وعن دعوة ولي العهد البحريني، الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، للحوار مع المعارضة قال مشميع: "لقد وجه ولي العهد دعوة للحوار، لكنه لم يقم بخطوات جدية في سبيل ذلك، فهناك أكثر من 400 معتقل، وقتلى سقطوا في الشوارع، فما هي بالتالي مباني هذا الحوار؟"وشكك مشيمع في مدى استجابة القوى المعارضة داخل البحرين للسقف السياسي الذي حدده الشارع، قائلاً: "الشعب شعاره إسقاط النظام، والمضمون قد يكون الملكية الدستورية، وقد يكون بالفعل إنهاء حكم آل خلفية، لأن الناس لا تثق بهذا النظام، ونحن اليوم أمام فرصة ذهبية للتغيير."وتابع: "لا نريد أن نتعرض للخداع من جديد، الشعب هو الذي أطلق المظاهرات وقدم التضحيات والشهداء ومن المعيب على الجمعيات التفاوض نيابة عن الناس الذين قدموا الدم..نحن لا نريد انتهازية سياسية من المعارضة كما حصل من قبل، ونضالنا الأساسي اليوم هو ضد النظام وضد الجمعيات التي تريد أن تستغل الوضع الحالي."وكانت سبع جمعيات بحرينية معارضة، على رأسها جمعية الوفاق، كبرى الحركات الشيعية في البلاد - والتي كان مشيمع أحد رموزها قبل انشقاقه منذ سنوات - وجمعية العمل الوطني، وجمعية العمل الإسلامي، قد أصدرت بياناً الأحد وجهت فيه التحية للمحتجين البحرينيين الذين عادوا إلى ميدان اللؤلؤة، وطالبت الحكومة بالكشف عن مصير المفقودين منذ الخميس الماضي.وذكرت الجمعيات أن على الحكومة القيام بالمزيد من الإجراءات الإيجابية "التي تعزز الأرضية المناسبة لبدء حوار وطني جاد يثمر إصلاحات جذرية،" ودعت إلى سرعة الإفراج عن جميع المساجين والمعتقلين في القضايا ذات الأبعاد السياسية ووقف الشحن الطائفي في وسائل الإعلام الرسمية، مع تأكيد التشاور مع القوى الشبابية للمحتجين.ولم تشر الجمعيات إلى المطالب السابقة ذات السقف المرتفع، مثل استقالة الحكومة، علماً أن ذلك كان من شروط الحوار بالنسبة لها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل