المحتوى الرئيسى

القذافي أم ليبيا بقلم:جميل السلحوت

02/21 17:58

جميل السلحوت: بدون مؤاخذة- القذافي أم ليبيا "القذاقي سيقاتل حتى آخر رجل وآخر امرأة وآخر طلقة" هذا ما قاله سيف الاسلام القذافي نجل حاكم ليبيا معمر القذافي في حديث متلفز مسجل، واعلان الحرب هذا على الشعب الليبي يأتي ليؤكد من جديد أن العقيد القذافي في واد وشعبه في واد آخر، وأنه يعد العدة من أجل خوض غمار حرب على شعبه، و"القذافي ليس كزين العابدين أ و مبارك" وهذا ما قاله سيف الاسلام أيضا، وكلامه صحيح 100% هذه المرة، فمع كل الفساد والقمع والطغيان الذي مارسه النظامان المخلوعان في ليبيا ومصر، الا أنهم لم يرتكبوا حماقات كالتي ارتكبها معمر القذافي، فالرجل الذي كان غائبا عن العالم المعاصر، وغيّب ليبيا عن دولة القانون، ودولة المؤسسات، وبعثر ثروات الشعب الليبي، وارتكب حماقات لا تليق ليس برؤساء دول، بل حتى لا تليق بمواطن عادي جاهل، ولم يجد ما يشبع نرجسيته الا ببعض زعامات القبائل البدائية في افريقيا، الذين نصبوه "ملكا لملوك افريقيا" لم يقدم لشعبه ما يليق بهذا الشعب العظيم. والملوك الذين أصبح القذافي ملكا عليهم في احتفال كرنفالي غير معروفين في بلدانهم....وهم زعماء قبائل بدائية كان الله في عونهم. والقذافي الذي دمّر تاريخ ليبيا من خلال تدميره لملفات المحاكم الشرعية التي تحوي سندات ملكية العقارات والأراضي، وغيرها من الأمور التي تؤرخ لمسيرة الشعب الليبي عبر التناريخ، لك يكتفِ بذلك، بل تعداه الى هدر الأموال العامة، كحماقة تفجير طارئرةT.W.A. الأمريكية في لوكربي عام 1991كلفت الخزينة الليبية عشرة مليارات دولار تعويضا للضحايا المدنيين، والمشروع النووي الليبي الذي عاد القذافي وسلمه لأمريكا بعد ما رأى ما فعلته أمريكا بالعراق ونظام الرئيس صدام حسين، كلف الخزينة الليبية مليارات الدولارات ايضا، ومغامرات القذافي التي فاخر فيها بدعم الفتنة الطائفية بين الكاثوليك والبروتستانت في ايرلندا، كلفت الشعب الليبي الشيء الكثير أيضا. والعقيد القذافي تآمر على زملائه في مجلس قيادة الثورة التي أوصلته الى الحكم، فأين عبد السلام جلود؟ وأين عمر الحامدي؟ وآخرون أين هم. والكارثة أن القذافي الذي يسبح في بحر من الجهل، لم يستفد من تجارب شعبه ولا من تجارب الشعوب الأخرى، ويعتبر نفسه فيلسوفا، فأين الفلسفة التي أتى بها؟ وما الجديد في الكتاب الأخضر الذي هو نتاج فكر آخرين ممن دفع لهم القذافي من أموال الشعب الليبي؟ وهل اللجان الشعبية تخدم ليبيا الدولة والشعب؟ أم هي في غالبيتهامجموعة من عسس السلطان تمارس الفساد وتنهب الأموال وتقمع الشعب؟ وتبعده عن بناء الدولة الحديثة التي يستحقها. والقذافي بسياساته المجنونة، تغنى بالوحدة العربية وحاربها، فقد دعم حركات الانفصال في جنوب السودان، وتغنى بالوحدة الافريقية وحاربها، وخاض حربا ضد تشاد المجاورة، وفهم القذافي للقضية الفلسطينية فهم يدل على سذاجة تقود الى الضحك من باب "شر البلية ما يضحك" فتصوروا "اسراطين" القذافي، وتصوروا انتماء القذافي للعروبة والاسلام عندما تساءل:" ما هو المسجد الأقصى؟ وماذا يعني؟ واذا أراد الفلسطينيون مسجدا أقصة فسأبني لهم واحدا أفضل منه". لقد حكم القذافي اثنتان واربعون سنة مضللا الشعب الليبي العظيم، ولم يكن حكمه شبيها بأي حكم، حكم بالحديد والنار، وقتل واعتقل وعذب واضطهد وطغى وتجبر، ولو أتيحت لجموع الشعب الليبي أن تسافر الى الخارج، وأن ترى كيف تعيش الشعوب الأخرى بما فيها شعوب عربية فقيرة، لما ارتضى بحكم القذافي 42 ساعة....وها هو نجله يعترف بأنه اذا لم يرضخ الشعب الليبي الذي انتفض على الظلم والطغيان، فنه سيبكي مئات الآلاف بدلا من بكائه على 200 ضحية سقطوا بنيران أعوان القذافي. والمضحك أن أبواق القذافي يتهمون الشعب المنتفض بالعمالة للأجنبي، فهل الشعب الليبي عميل والنظام هو النقي؟ وهل هناك نقي يهدد بقتل شعبه؟ سبق للقذافي وأن صرح مئات المرات بأن الحاكم في ليبيا هو الشعب، ومع سذاجة هذا الادعاء، الا أن من حق المرء أن يقول بأن شعبك انتفض عليك وما عاد يريدك، فاحترم ارادة شعبك. 21-2-2011

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل