المحتوى الرئيسى

حسن البرعي المرشح لوزارة القوى العاملة: لا تراجع عن حد عادل للأجور

02/21 17:49

  أكد الدكتور أحمد حسن البرعي، المرشح لوزارة القوى العاملة والهجرة ، أنه قبل تولي حقيبة الوزارة في حكومة الدكتور أحمد شفيق رئيس مجلس الوزارء خلال الفترة الإنتقالية الحالية التي تنتهي بإنتهاء الانتخابات الرئاسية المقبلة. وقال البرعي في تصريحات لـ«المصري اليوم»: إنه سوف يعمل خلال المرحلة الحالية على تحقيق جميع المطالب العمالية المشروعة والتي على رأسها وضع حد أدنى عادل للأجور في أقرب وقت ممكن، بما يلبي طلبات جماهير العمال في مصر.   وأشار إلى أنه سيسعى لتنفيذ ثلاث مطالب أساسية أولها وضع حد أدنى للأجور في أقرب وقت، ثم إطلاق الحريات النقابية العمالية على مصراعيها وفق للاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها مصر، إلى جانب النهوض بالمستوى التدريبي للعمال بحيث تستعيد مصر مكانتها في سوق العمل الداخلي والخارجي. وأكد البرعي أنه لا يخشى أن يتسبب إطلاق الحريات النقابية في مشاكل مستقبلية ، بين النقابات الرسمية والمستقلة، خاصة وأن جميع هذه النقابات لابد أن تتعايش في المستقبل بما يعود بالنفع على الصالح العام ويزيل الصورة السئية عن مصر بمنظمة العمل الدولية والتي وضعت بسببها ضمن القائمة السوداء للمنظمة بسبب مخالفتها اتفاقيات العمل الدولية الخاصة بالحريات النقابية . وأشار إلى أن دور الوزارة في هذا الشأن سيقتصر فقط على قبول إيداع أوراق وتسجيل هذه النقابات لتمارس عملها بشكل طبيعي. وأكد أنه سيسعى عقب حلف اليمين لعقد اجتماع مشترك يتم فيه دعوة جميع الأطراف المعنية بالنقابات لإزالة أي احتقان بينها من أجل خدمة الصالح العام في مصر. وأشار إلى أنه سيسعى إلى تنسيق التعاون مع الدكتوره جورجيت قليني التي سيسند لها حقيبة وزارة الهجرة بعد فصل الوزارة إلى وزارتين. ووجه البرعي مناشده عبر «المصري اليوم» إلى  جميع عمال مصر من أجل التركيز في العمل وزيادة الإنتاج خلال المرحلة المقبلة، من أجل تعويض ما فات مصر عبر السنوات الماضية ، مع التأكيد على أن جميع مطالبهم وحقوقهم المشروعة سوف يحصلون عليها. وأشار إلى أن هناك مجموعة كبيرة من العمال ورجال الأعمال والمتخصصين سوف يساهمون في إنجاح الوزارة خلال المرحلة المقبلة من خلال التعاون بين جميع أطراف منظومة العمل في مصر. ويذكر أن الدكتور أحمد حسن البرعي، شغل موقع أستاذ القانون ورئيس قسم التشريعات الاجتماعية في كلية الحقوق بجامعة القاهرة، وهو رئيس لجنة الصياغة التي شاركت في إعداد قانون العمل رقم 12 لسنة 2003، وهو صاحب دعاوى إطلاق الحريات النقابية مصر. من جانبهم أبدى عدد كبير من القيادات العمالية التابعة لاتحاد العمال تحفظهم على نبأ التفاوض مع البرعي لتولي حقيبة القوى العاملة ،ونقلوا إلى رئيس الوزراء تحفظهم على هذا الاختيار لكون هذه الوزارة منذ عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وحتى الأن يتولاها نقابين عماليين. ونقلت مصادر مقربة من الطرفين إلى رئيس الوزراء، أن اختيار البرعي يكمن أن يثير القلاقل في الأوساط العمالية الرسمية التي يوجد بها 2400 لجنة نقابية، كما أعلنت تحفظها أن يتم دمج الوزارة في التنمية الإدارية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل