المحتوى الرئيسى

أخي .. حذار ان تذهلك عن حقوقك نوب الزمان وتزعزع كبرياءك الشكوك بقلم: حسام صفاء الذهبي

02/21 17:38

أخي .. حذار ان تذهلك عن حقوقك نوب الزمان وتزعزع كبرياءك الشكوك بلد مثوى التراث والأدب والحسب وجلال التأريخ وصرير الأقلام والكتب ، كان درة البلدان تُهتك فيه حجب الظلام وحين ينسرب سناه الى ابعد مدى تراه يبهر العيون ، وحين تسال ضمير التأريخ ينبئك بصدق هو نجم في سماء ليل ملتهب ونافورة تضج بالسناء وكأنها الشهاب ، لا يلومني احد على ما أكتب لأن ما اكتب عنه يمثل كبريائي والمنبع العذب الذي اشرب منه مائي حين الظمأ والعود الرطب بعد أن جفت وانطوت صحائف غيره ، هو فجر العلوم والآداب والثقافات ، هو مثوى للعظماء أصحاب الدماء التي نزفت دون الاسلام ، هو أهل للسرايا التي وثبت على كل ظالم ، كم غزته جيوش الظلام وخانه العملاء لكنه بقى وسيبقى مصدا لكل الأعداء ، وسيبقى المجد يعم فيه حتى وإن غشاه الألم والحزن والقهر والفساد ، فربما يكون هذا الأذى سبب للخلاص ونيل الحرية والعدالة ، لأن من سعى ويسعى من اجل ان ينال هذا الشعب الأذى مصيره الهلاك كمثل من جذ يمينه وهو يحتطب لأنه كان ساعيا للشر ، وإن أوقد أعداء العراق النار فثق يا صاحبي أن اللهب سيحدق بهم ، ومهما حولوا عراق الرجال الى ساحة حرب فالنتيجة ستُزلزل الأرض من تحت أقدامهم وسيرتعبون حتى من ظل الخطى لأن محاجر الشرفاء لم تنم ، من يريد السوء بنا سيظل عقرب الخوف يلدغ في كل لحظة بين أحشائه ويبقى يتساءل بهلع أين المهرب بعد ان أيقضوا دماء الشعب البريء ، ولا أعلم على أية لجة ركب هؤلاء ؟! إننا اليوم ننتقل من وجع الى وجع وفوق ذلك يستفزنا السفهاء والعملاء وحين يرى الواحد منا ما نعيشه من ألم الفقر وانعدام الأمان وفقدان الخدمة ينشعب القلب أسا وحسرة ، ولا أريد ان يقول لي أحد رويدك اصبر فها هو الامل بالخلاص قد لاح ، كيف اصبر ولا يوجد أي ضمان ، لا تقل للشعب مهلك فبه قد ضعف مجرى الدم من الغضب ، وحينها لا تقدر قدم ان تسعى في أرضنا ولا تستوي الركب ، العراق لن يذل لهم ولو اجتمعوا كلهم على ذلك وحشّموا وألّبوا ، لأن من يريد ذل العراق فليعلم ان جثثنا تصبح عشبا يغطي الأرض لتسقيه السحب من دمائنا ، كان في الأمس إن خدش في المرأة خدش فترى الكون ينقلب ، كيف لا والشرف لا يمكن أن يهان عند الرجل فيميد الدنيا بأهلها إن تعرض شرفه لسوء ، لكن اليوم كم من حرة أهينت وكم من شريفة ذلت والرجال كان على رؤوسهم الطير ، ولا ادري بعد كل الظلم والأذى هل ستضج الآماد اجمعها ؟ هل سنخضب الثرى بدمائنا ؟؟ يا من أججت فيّ نار الغضب من أجل الكرامة والحقوق هب لي معذرة ، فرب شوط أزرى به التعب ، ورب خيل طارت حوافرها فعثرت وأنطوت قوائمها تحتها ، زمن الأكرمين دار دورته حتى تغربوا وصاروا يديرون العيون ليروا من حولهم كلهم غرباء وحتى من هو أقرب الناس لهم تراه بعد إذن الأعداء والاحتلال يقترب ، لتراه إما شامتا أو بالوقاحة مواسيا ليغطي وجهه بمختلف الأقنعة ، وأقول لكل من يتخوف من المطالبة بحقه ويتذرع بمختلف الذرائع حتى لا يتظاهر سلميا ليضمن حقوقه وحقوق أهله وشعبه ، لا تقول إن خرجنا ستُنكب ديارنا فقد كان جدي يقول لي من قبل : يا ما آباؤنا نُكبوا وتأذوا لكنهم في النتيجة استقروا وأبوا إلا الصعود على القمم فترى الأرض تخشع لهم احتراما لهم ولمواقفهم لأنهم انتزعوا حقوقهم بجدارة ولم ينتظروا أن يعطف عليهم احد أو ان يستجدوا اللقمة من أيدي أهل الكروش والبطون الممتلئة بالحرام ، يقول جدي كان آبائنا يُفزعون الردى إذا غضبوا من اجل الحقوق والكرامات والمقدسات .. أخي العراقي ستنطلق المظاهرة الشبابية الشعبية السلمية يوم الجمعة 25 شباط / فبراير 2011 م وكل غيور على شبعه ومصالح البلاد ينبغي له ان يشترك فيها وإن سألت عن الأسباب والدواعي فهي كثيرة ومنها على سبيل المثال أن هذه الحكومة ومتعلقاتها اتسمت وقامت على أساس المحاصصة أو ما اصطلحوا عليه (الشراكة) الطائفية وليس على أساس المواطنة الحرة والكرامة الإنسانية ، لم تنجح في التصدي للإرهاب رغم مرور سنوات على سقوط النظام السابق ، أموال الشعب مفرط بها وهي دولة بين الأغنياء والمتسلطين فقط ، غياب السياسات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تعبر عن مصالح الشعب ، عدم توفير الخدمات العامة اللازمة للشعب العراقي ، البطالة المنتشرة بشكل كبير ومخيف ، الفقر بنسبة عالية بين أبناء الشعب العراقي ، الفساد المالي والإداري المنتشر في الدولة وبأعلى المستويات وهذا ما اعترف به نفس من يشارك في العملية السياسية كما قال القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي القبانجي " أن لدي وثائق تؤكد تورط كبار رجال القضاء بقضايا فساد " وهذا لا يدفع التهم عنه وأمثاله كذلك ، والكلام كثير ومحزن حول هذه الأوضاع حتى ان المواطنين ضاقوا ذرعا ولم يعد كلام السياسيين ينفع لأنهم يقولون مالا يفعلون وقد اختبرهم الشعب منذ سنوات ولم يجني منهم سوى الدمار والفساد ، واخذ المواطنون يعبرون عن سخطهم بمختلف الوسائل حتى ان امرأة قامت بتمزيق هويتها العراقية بسبب الظلم الذي يمارسه نوري المالكي بل وكل المتسلطين اليوم على العراقيين ، وقد كانت المرأة حزينة جدا من الأوضاع التي يعيشها المواطن العراقي والخوف الدائم على أرواحهم .. http://www.k3pol.com/viewimages/da6a3c5602.jpg البعض ممن يريد التشكيك بنتيجة هذه المظاهرات ولأسباب مختلفة يعطي المبررات لهذا التشكيك فيتكلم عن ضرورة النضج والوعي التنظيمي وغيره وإلا فلا نتيجة مرجوة للتظاهر ، وفي الحقيقة هذا لا يعني السكوت وعدم التحرك بأي شكل من الأشكال لضمان تحقيق مطالب ورغبات الشعب التي إذا ما قارناها برغبات الشعوب الأخرى ستلاحظ انها بسيطة جدا ، وحتى نكون واقعيين اكثر ولا نتكلم بمثالية ، إن كان البعض يريد ان تكون هذه المظاهرات سالمة مئة بالمئة من كل سلبية وأن يُسيّر هذه المظاهرات الواعون والمثقفون فقط وفقط ، فما هي نسبتهم في الواقع هؤلاء المثقفون ؟؟ وما هو مقدار تأثيرهم في المجتمع ؟؟ نحن منذ الاحتلال الأمريكي الى الآن بالكاد وصلنا الى هذه المرحلة من الوعي والنضج السياسي وغيره في ضل التحديات والمؤامرات المختلفة التي تحاك ضد الشعب العراقي فكم يا ترى ننتظر من السنين حتى يمكن لنا كشعب ان نكتمل وعيا وفهما حتى يمكن لنا ويحق لنا ان نخرج بمظاهرات ونطالب بحقوقنا ومنها إبعاد كل المفسدين ؟؟ ومن الذي يضمن لنا ان انتظرنا بعض السنين حتى ينضج الشعب بقاء الحريات والتعبير عن الرأي بكل سهولة ؟؟ من الذي يضمن عدم ظهور الديكتاتورية وغيرها من حالات بأقوى مما هي الآن ؟؟ اليوم ونحن في زمن الحرية الجزئية والمسؤولون يمنعون المظاهرات والتعبير عن الرأي بحجج مختلفة إلا بأجازة رسمية !! ، إن انتظرنا الى ان يعي الشعب بصورة كاملة لنتمكن من التظاهر وإبعاد كل فاسد فهذا يعني عدم إبعاد أي مفسد لأننا نحتاج الى سنوات وسنوات لنكون شعبا مثاليا بكل المواصفات .. البعض يُعلق نجاح هذه المظاهرات على محاسبة ومحاكمة المفسدين ولا اعلم كيف يمكن تحقيق ذلك والمفسد متسلط علينا الآن ؟؟ كيف تتحقق محاسبة ومسائلة المفسد وهو لازال حاكما ومتسلطا ؟؟ أليس الصحيح هو ان يبعد الشعب هؤلاء المفسدين بمختلف الوسائل ومنها التظاهرات السلمية ثم بعد ذلك تأتي مرحلة المحاسبة ؟؟ أما أعمال الشغب فهذه لها أسبابها ومنها السياسات التي ينتهجها الحكام للتخويف وإرعاب الناس وإن كانت موجودة بنسبة معينة لكنهم يشجعون عليها وتارة هم يقومون بها فهي وسيلة من الوسائل التي يحاولون من خلالها البقاء في الكرسي والمنصب أو على الأقل إن لم يقوموا بها هم يخوفون الناس منها حتى يبقوا في مناصبهم ، وبخصوص سبب وقوع الضحايا في المظاهرات يقول المسؤولون ان سببها مجاميع إرهابية وأتباع البعث ، لنُسلم معهم لكن نحن جميعنا نعلم أن إقليم كردستان مستقر امنيا ولا يوجد فيه مجاميع إرهابية ولا توجد سيطرة للبعث إذن ما سبب قتل المدنيين المتظاهرين حين خرجوا وطالبوا بالتغيير ؟؟ ألا يولد ذلك تساؤلا عن الأسباب الحقيقية والدوافع التي دعت الى قتل المتظاهرين ؟؟ ألا يوضح ذلك الحقيقة الديكتاتورية والتمسك بالمنصب والكرسي من قبل المسؤولين ؟؟ وتراهم يجعلون من الرعب والتخويف بالقتل أسلوبا لثني وإبعاد الشعب عن التظاهر السلمي ، بعد منتصف ليل السبت الأحد تم تدمير وإحراق مبنى تابع لقناة فضائية كردية مستقلة بدأت بثها التجريبي بتغطية مباشرة للتظاهرات التي شهدتها مدينة السليمانية قبل أيام ، ماذا يعني هذا ؟ تظاهر المئات من طلاب جامعة كويسنجق في اربيل الأحد مطالبين بعدم استخدام القوة ضد المتظاهرين في مدينة السليمانية داعين إلى تهدئة الأوضاع بدل إشعالها ، هل دخل بين المتظاهرين أشخاص غرباء وقاموا بإطلاق النار أو ان الأجهزة الأمنية هي من قامت بذلك ؟؟ هل جاءت عفاريت من الجن وقتلت الأبرياء أو ان الحكومة المسيطرة هي التي قتلت هؤلاء الأبرياء ؟؟ http://www.k3pol.com/viewimages/dec4ce96b4.jpg وبدل ان يعملوا بما يمليه عليه واجبهم كممثلين للشعب الذي اختارهم يخرج النواب ومنهم اتباع المالكي ليتطاولوا على الشعب العراقي حول حقه بالتظاهر تملقا له وطلبا للمال عبر مصالح وصفقات مالية ورشاوى سياسية ، فبعض يصف المتظاهرين بالخوارج والآخر يتوعد بمقاضاة جميع المتظاهرين بالمحاكم كما يقول الشحماني ، ونائب آخر يدعى حيدر العبادي يقول أن الذين سقطوا خلال التظاهرات التي حصلت في بغداد والمحافظات لا يمكن ان نطلق عليهم شهداء بل هؤلاء مشاغبين ، ولا يقف الحال عند السياسيين والبرلمانيين بل حتى بعض شيوخ العشائر حيث نلاحظ المالكي يطلب من شيوخ العشائر ورؤساء مجالس الإسناد عدم المشاركة في التظاهرة الكبيرة التي ستنطلق يوم الجمعة 25 شباط الحالي ، وبهذا يسجل شيوخ العشائر هؤلاء وصمة عار في جبينهم حين يقفون مع الجلاد ضد أهلهم وأبنائهم المظلومين مقابل بعض الدراهم المعدودة او المناصب الزائلة الذليلة ولا أدري ماذا سيكتب عنهم التأريخ حين يقارنهم مع الرجال الفطاحل رموز الثورات والانتفاضات من أبناء ثورة العشرين وغيرهم ؟؟!! كما ان هناك من يرمي سبب تسلط هؤلاء المفسدين على الشعب نفسه لأنه السبب في انتخابهم بالإضافة الى المؤسسات الدينية المؤثرة والنافذة والإعلام المنحاز المخادع ، لكن آن الأوان لتغيير هؤلاء والتكفير عن خطأ الشعب والمغير هو الشعب نفسه بشرط أن يحرر نفسه من قيود المؤسسات الدينية والإعلام الكاذب وأن يكون أسير عقله وفكره ومصلحة بلاده وشعبه ، عندها تكون النتيجة مثمرة في تغيير هؤلاء المفسدين أما ان يتظاهر الشعب ويحاول تغيير هؤلاء السياسيين فقط دون الأسباب الرئيسية التي أوصلتهم الى السلطة من دعاة دينيين وغيرهم فلا أظن أن هناك فائدة لأنه إن تغير هؤلاء فيمكن أن يأتي غيرهم من المفسدين عن طريق نفس الأسباب التي جاءت بالذين من قبلهم .. يا أخي جل قدرك تذكر حين يُذكر الوصب أنت الزهو وكل أعداء العراق هم عطب ، وأنت زهر الدنيا وهم الحطب وأنت شعفات التأريخ ومهما إدّعوا فهم أذناب ، أقول لك إياك ان تذهلك عن حقوقك نوب الزمان وإياك ان تزعزع كبرياءك الشكوك والريب ، وإياك أن تنحني وتكون مشفقا محدودب الظهر خوفا ، واعلم أن التأريخ سيسألنا ويسأل أطفالنا لماذا السكوت ؟؟ حسام صفاء الذهبي Husamhusam96@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل