المحتوى الرئيسى

موسى لـ"الباييس": سأرشح نفسى لرئاسة مصر طبقا للظروف المقبلة

02/21 16:54

أجرى مراسل صحيفة الباييس الأسبانية فى القاهرة "خيورخينا هيجيراس" حوارا مع عمرو موسى وزير الخارجية المصرية بين عامى 1991 و2001 والأمين العام لجامعة الدول العربية منذ 2004، البالغ من العمر 74 عاما، والمرجح ترشيحه لمنصب رئيس الجمهورية القادم. قال موسى خلال اللقاء إن رياح التغيير تهب على العالم العربى والشرق الأوسط بداية من تونس ومصر مشيرا إلى أن القوات المسلحة تتخذ الآن خطوات لإلغاء حالة الطوارئ، ومطالبا الجميع بالعودة إلى أعمالهم حتى تستقر الحالة فى مصر. وردا على إمكانية محاكمة الرئيس حسنى مبارك قال موسى إنه حتى الآن لم يتم التوصل إلى شىء يدين مبارك ويجعل هناك إمكانية لمحاكمته، وإذا تم العثور على أى أدلة تؤدى إلى محاكمته يجب أن يعامل على أنه رئيس متقاعد يكن له شعبه كل احترام وتقدير. ونفى موسى أن القوات المسلحة طالبت باستقالته لتعيين مفيد شهاب خلفا له قائلا "لا أحد طلب منى شيئا، حيث أعلنت فى العام الماضى أننى سأستقيل ولم أجدد ولايتى مرة أخرى وبعد هذه الأحداث الأخيرة أعلنت هذا مرة أخرى للتأكيد، موضحا أنه فى مارس المقبل سوف يتم انتخاب أمين جديد وسيعلن عن النتيجة بعد بضعة أسابيع. وعند سؤاله أنه بعد تقديم استقالته سيتفرغ لرئاسة مصر قال موسى إنه يرغب فى البداية أن يصبح مواطنا مصريا عاديا ثم تبعا للظروف الحالية سيقرر ترشيحه للمنصب أم لا، وإذا أصبح رئيسا لمصر من الممكن أن يظل أحمد شفيق فى منصبه رئيسا للوزراء مشيرا إلى أنه إذا وضع فى فريق جيد سيتفهم احتياجات مصر المستقبلية. ورفض موسى الرد على سؤال ماذا سيفعل إذا طلب منه ترك الحكومة الانتقالية مشيرا إلى أنه لا يرغب فى الرد على أسئلة افتراضية. وأوضح فى حديثه أن التغيير فى مصر لن يحدث كاملا فى ستة أشهر فقط بل إنه سيحتاج وقت كافيا وطويلا، مؤكدا أهمية إجراء انتخابات نزيهة فى سبتمبر، نافيا أن يتم إحباط ثورة 25 يناير التى قام بها الشباب حيث إن إحباطها سيكلف ثمنا باهظا لمصر. واختتم موسى حديثه بالإشارة إلى أنه سيتم الإفراج عن السجناء السياسيين حيث لا يوجد مبرر حتى الآن لإبقاء هؤلاء الشباب فى السجن، مضيفا أنه فى الوقت ذاته قام المجلس الأعلى للقوات المسلحة القبض على ثلاث وزراء ورجال أعمال وسيتم القبض على حالات أخرى إذا نسبت إليهم اتهامات خطيرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل