المحتوى الرئيسى

بورشه "باناميرا إس هايبريد" ترسي معايير جديدة في فئة الهجين

02/21 14:28

تسجّل "باناميرا إس هايبريد" بداية فصل جديد في مفهوم "أداء بورشه الذكي" Porsche Intelligent Performance الذي تنتهجه شركة بورشه الألمانية لصناعة السيارات، متابعة بذلك النجاح الذي تحققه هذه الـ "جران توريزمو" رباعية الأبواب. فمن دون التضحية بأدائها الرياضي وأناقتها، تولد السيارة الجديدة قوة إجمالية تبلغ 380 حصاناً مع معدّل استهلاك للوقود يبلغ 6.8 ليتر/100 كلم وحسب وفقاً لـ "دورة القيادة الأوروبية الجديدة" New European Driving Cycle (NEDC)، ما ينتج عنه انبعاثات من ثاني أكسيد الكربون لا تتجاوز 159 جرام/كلم. هذا الواقع لا يجعل من "باناميرا إس هايبريد" أكثر طراز بورشه اقتصاداً على الإطلاق وحسب، بل يضعها أيضاً في طليعة السيارات الفاخرة المنافسة المزودة بنظام دفع مختلط "هايبريد" بالكامل وبفارق كبير، وذلك بالنسبة إلى استهلاك الوقود وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وتحقق "باناميرا إس هايبريد" هذين الرقمين عند اعتماد إطارات ميشلان الاختيارية الخاصة بكافة الفصول، المصممة خصيصاً لباناميرا. لكن حتى مع الإطارات القياسية، يبقى معدّل استهلاك السيارة للوقود غير مسبوق في فئتها، إذ يبلغ 7.1 ليتر/100 كلم، ما ينتج عنه انبعاثات من ثاني أكسيد الكربون تعادل 167 غرام/كلم.    تُرسي "باناميرا إس هايبريد" معايير جديدة، إن كان بالنسبة إلى الأداء العام أو مقارنة بغيرها من السيارات المزودة بطاقة دفع مختلطة "هايبريد". فهي تتسارع إلى 100 كلم/س في غضون 6.0 ثانية وصولاً إلى سرعة قصوى تبلغ 270 كلم/س. ووفقاً لظروف القيادة، تستطيع السيارة اجتياز مسافة تبلغ حوالى الكيلومترين باعتماد الدفع الكهربائي لوحده، وذلك حتى سرعة قصوى تبلغ 85 كلم/س. يجدر الذكر أن نظام بورشه للدفع المختلط هو الوحيد من نوعه في العالم القادر على تحقيق توفير إضافي في استهلاك الوقود، من خلال وظيفة "الإبحار الشراعي" Sailing على الطرقات السريعة. وتقوم هذه الوظيفة بفصل محرك الاحتراق الداخلي وإيقافه عن العمل على سرعات تصل حتى 165 كلم/س عندما لا يكون محرك البنزين يولد طاقة.   تندفع "باناميرا إس هابيريد" بتوليفة المحركين عينها التي أثبتت جدارتها في طراز "كايين إس هايبريد". في هذا السياق، تحصل السيارة على قوتها بشكل رئيسي من محرك يتألف من ست اسطوانات على شكل "V" سعة 3000 سي سي مزود بشاحن فائق (333 حصاناً)، يسانده محرك كهربائي (47 حصاناً). وبمقدور كلا المحركين العمل إما سوية أو باستقلال الواحد عن الآخر – يستطيع المحرك الكهربائي العمل كمولّد ومشغّل – ويشكّل المحرك الكهربائي مع القابض الفاصل وِحدة الـ "هايبريد" المدمجة الموجودة بين محرك البنزين وعلبة التروس. كما يتصل المحرك الكهربائي ببطارية "معدن-نيكل مركّبة" NiMh تخزّن الطاقة الكهربائية الناتجة عن الكبح وظروف القيادة. أما بالنسبة إلى نقل القوة إلى العجلتين الخلفيتين، فكما هو الأمر مع طرازات كايين، تستلم هذه المهمة علبة تروس أوتوماتيكية "تيبترونيك إس" Tiptronic S قياسية من ثماني سرعات ذات نسب متّسعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل