المحتوى الرئيسى

> جمال الدين.. علاقته بالإخوان أطاحت به في 2005 وأعادته للتعليم 2011

02/21 22:21

في ظل مفارقات عديدة طرأت علي الوضع في مصر، عاد د.أحمد جمال الدين موسي إلي وزارة التربية والتعليم مضافا إليها التعليم العالي بعد أن غادرها في ديسمبر 2005 تلاحقه شائعات علاقته مع جماعة الاخوان المسلمين خاصة قرابته مع جمال حشمت عضو مكتب الارشاد في ذلك الوقت وسط تكهنات كبيرة بأن هذه العلاقة هي السبب الاول لعودته للوزارة خاصة أن رؤيته للتعليم كانت مسار اعجاب للجميع في ذلك الوقت. وفي اتصال هاتفي مع جمال الدين موسي أكد لـ«روزاليوسف» أن مبدأه في التعامل مع الوزارة هو اللامركزية خاصة في ظل دمج جزء من وزارة التعليم العالي له، مشيرا أنه سيتوجه إلي الوزارة فور حلف اليمين الدستورية اليوم. انقسمت الآراء في الوزارة بين مرحب بعودته وبين متخوف من عودة د.طارق الحصري مستشاره الإداري سابقا خاصة مع الاحتياج لوجود هيكل إداري يجمع الوزارتين ومن الجدير بالذكر أنه خلال تولي موسي للوزارة قد عين د.رضا أبوسريع رئيساً قطاع التعليم العام وطارق الحصري مستشارا إداريا. وأكد د.رضا أبوسريع مساعد أول وزير التربية والتعليم أنه سعيد بترشيح موسي، مشيرا إلي أنه لا توجد بينهم أي علاقة شخصية بل إن الوزير كان قد اختاره من بين آخرين للعمل في الوزارة وفي ذات السياق أطلق عدد من الشباب صفحة علي الفيس بوك يؤيدون الترشيح ويشيدون بخبراته في مجال القانون والإدارة والتعليم خاصة في جامعة المنصورة. وفي ذات السياق كان قد اتخذ د.هاني هلال وزير التعليم العالي السابق والمشرف علي وزارة التربية والتعليم عدة قرارات في الأيام الاخيرة منها عودة المدارس الدولية للعمل بناء علي قرار كتابي منها بتأمين الطلاب والعاملين في المدرسة واتاحة الفرصة أمام المطابع الخاصة للمشاركة في طبع الكتب المدرسية للتعليم الفني نظرا لقلة اعداد كل نسخة منها في حين يقتصر عمل مطابع المؤسسات الكبري والحكومية علي كتب التعليم العام بنفس السياسة السابقة أن كل مؤسسة تأخذ كتابا واحدا فقط لضمان وصول نفس الجودة لكل الطلاب في حين لم يتخذ قرارا نهائيا بشأن زيادة العام الدراسي لمدة اسبوعين تعويضا للفترة الماضية أو إلغاء الاسبوع الاجازة الموجود في منتصف الترم الثاني.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل