المحتوى الرئيسى

منظمة دولية تعلن سقوط عدة مدن ليبية بايدي المتظاهرين

02/21 16:32

القاهرة (ا ف ب) - سقطت مدن ليبية عدة بينها بنغازي (شرق) وسرت (وسط) بايدي المتظاهرين اثر عمليات فرار من الجيش كما اكد الاتحاد الدولي لروابط حقوق الانسان الذي اشار الى حصيلة من 300 الى 400 قتيل منذ بدء الانتفاضة في ليبيا.وقالت رئيسة الاتحاد سهير بلحسن لوكالة فرانس برس "ان مدنا كثيرة سقطت خصوصا في الساحل الشرقي. وانضم عسكريون" الى الانتفاضة على الزعيم الليبي معمر القذافي، وذكرت خصوصا بنغازي معقل المعارضة، وسرت مسقط رأس القذافي.واضافت ان اعمال العنف اثناء التظاهرات المطالبة برحيل الزعيم الليبي اسفرت عن سقوط "ما بين 300 و400 قتيل، والاكثر ترجيحا حوالى 400"واشارت منظمة هيومن رايتس ووتش من جهتها صباح الاثنين الى حصيلة من 233 قتيلا على الاقل.وتاتي معلومات الاتحاد الدولي لروابط حقوق الانسان، ومقره في باريس، بشكل خاص من رابطات ليبية لحقوق الانسان. وتفيد هذه المعلومات ان معسكر باب العزيزية حيث يقيم الزعيم الليبي في ضواحي طرابلس، تعرض ايضا لهجوم ليل الاحد الاثنين.وقد نهب متظاهرون مساء الاحد مبنى تلفزيون واذاعة حكوميين في طرابلس حيث احرقت ايضا مراكز للشرطة ومقرات للجان الثورية، كما افاد شهود وكالة فرانس برس عبر الهاتف.وقال احد الشهود طالبا عدم الكشف عن اسمه ان "مبنى يضم قناة الجماهيرية الثانية واذاعة الشبابية تم نهبه". واضاف الشاهد ان مبنى قناة الجماهيرية الاولى، القناة الحكومية الرئيسية في ليبيا، لم يمس.وتوقف بث قناة الجماهيرية الثانية مساء الاثنين لكنها ما لبثت ان عاودت البث صباح الاثنين.وقناة الجماهيرية الثانية هي القناة الثانية في التلفزيون الحكومي، اما اذاعة الشبابية فأسسها في 2008 سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي ثم جرى تأميمها.من جهة اخرى افاد شهود لوكالة فرانس برس ان عددا من المباني العامة تم احراقها في عدد من احياء العاصمة مساء الاحد بينها خصوصا مراكز شرطة ومقرات للجان الثورية قرب الساحة الخضراء في وسط العاصمة حيث دارت مواجهات عنيفة مساء بين متظاهرين مناوئين للنظام واخرين موالين له.وقال احد سكان طرابلس في اتصال مع فرانس برس ان "قاعة الشعب" المبنى الواقع في وسط العاصمة والذي تجري فيه غالبا الفعاليات والاجتماعات الرسمية تم احراقه ايضا.ويقع هذا المبنى في مكان غير بعيد عن وسط العاصمة عند مدخل حي الاندلس السكني.وليل الاحد الاثنين سمع اطلاق نار كثيف في العديد من احياء العاصمة حيث دارت ايضا مواجهات بين متظاهرين موالين للنظام ومعارضين له.واعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش في حصيلة جديدة الاثنين ان 233 شخصا على الاقل قتلوا في ليبيا منذ الخميس، اليوم الذي اندلعت فيه الاحتجاجات الواسعة ضد حكم الزعيم معمر القذافي، مشيرة الى ان 60 قتيلا سقطوا الاحد في مدينة بنغازي لوحدها.وكان سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي حذر ليل الاحد من ان ليبيا امام خيارين ما بين اندلاع حرب اهلية وتقسيم البلاد او بدء حوار وطني لقيام "ليبيا جديدة"، في وقت وصلت المواجهات الى العاصمة طرابلس.وقال سيف الاسلام القذافي في كلمة تلفزيونية ليل الاحد الاثنين "نحن الان امام خيارين: غدا نقف مع بعضنا من اجل ليبيا وهناك فرصة نادرة وتاريخية لعمل اصلاح غير عادي في ليبيا بدون تدمير بلادنا والا سندخل في دوامة من العنف".وقال "قبل ان نحكم ونحتكم للسلاح، وقبل ان ندخل في حرب اهلية مثلما يريدون لليبيا الان، وقبل ان يضطر كل ليبي الى حمل السلاح للفداع عن نفسه، غدا نقوم بمبادرة تاريخية ووطنية". واعلن عن انعقاد المؤتمر الوطني الشعبي العام (البرلمان) قريبا لاجراء اصلاحات داعيا الى "نقاش وطني وحوار وطني على دستور ليبيا".وبنغازي هي ثاني كبرى مدن البلاد، وهذه المدينة الواقعة على بعد الف كلم شرق العاصمة طرابلس هي معقل الحركة الاحتجاجية ضد النظام وقد سجل فيها سقوط اكبر عدد من الضحايا.الى ذلك غادر اكثر من 2300 تونسي يقيمون في ليبيا هذا البلد منذ الاحد لدواع امنية، بحسب ما افادت وكالة تونس افريقيا للانباء الحكومية نقلا عن ديوان التونسيين بالخارج.كما يعتزم الاتحاد الاوروبي اجلاء رعاياه من ليبيا وخصوصا من مدينة بنغازي كما اعلنت وزيرة الخارجية الاسبانية ترينيداد خيمينيث الاثنين. وقالت الوزيرة الاسبانية على هامش اجتماع مع نظرائها الاوروبيين في بروكسل "اننا قلقون للغاية، وننسق عملية اجلاء محتملة لمواطني الاتحاد الاوروبي من ليبيا وخصوصا من بنغازي".واعلنت النمسا الاحد ارسال طائرة عسكرية الى مالطا لاجلاء محتمل لرعاياها والرعايا الاوروبيين من ليبيا او بلدان عربية اخرى تهب فيها رياح ثورية منذ عدة ايام.وعلى العكس من ذلك، اعلن وزير الدولة الفرنسي للشؤون الاوروبية لوران فوكييه الاثنين انه "لا توجد تهديدات مباشرة حتى الان" تستدعي اعادة 750 فرنسيا مقيمين في ليبيا الى ديارهم.اعلن الزعيم الليبي معمر القذافي لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان انه يبذل جهوده لضمان سلامة الاف الاتراك الذين يعملون في ليبا حيث تدور مواجهات خطيرة، كما اعلن وزير تركي الاثنين.وصرح وزير التجارة الخارجية التركي ظافر كاغليان للتلفزيون "ان القذافي اعلن لرئيس الوزراء (...) انهم يقدمون كل دعمهم وكل مساعدتهم"، مشيرا الى حصول محادثتين هاتفيتين بين الرجلين. اضغط للتكبير اثار حريق في مقر المؤتمر الشعبي في البيضاء في 20 شباط/فبراير 2011 القاهرة (ا ف ب) - سقطت مدن ليبية عدة بينها بنغازي (شرق) وسرت (وسط) بايدي المتظاهرين اثر عمليات فرار من الجيش كما اكد الاتحاد الدولي لروابط حقوق الانسان الذي اشار الى حصيلة من 300 الى 400 قتيل منذ بدء الانتفاضة في ليبيا.وقالت رئيسة الاتحاد سهير بلحسن لوكالة فرانس برس "ان مدنا كثيرة سقطت خصوصا في الساحل الشرقي. وانضم عسكريون" الى الانتفاضة على الزعيم الليبي معمر القذافي، وذكرت خصوصا بنغازي معقل المعارضة، وسرت مسقط رأس القذافي.واضافت ان اعمال العنف اثناء التظاهرات المطالبة برحيل الزعيم الليبي اسفرت عن سقوط "ما بين 300 و400 قتيل، والاكثر ترجيحا حوالى 400"واشارت منظمة هيومن رايتس ووتش من جهتها صباح الاثنين الى حصيلة من 233 قتيلا على الاقل.وتاتي معلومات الاتحاد الدولي لروابط حقوق الانسان، ومقره في باريس، بشكل خاص من رابطات ليبية لحقوق الانسان. وتفيد هذه المعلومات ان معسكر باب العزيزية حيث يقيم الزعيم الليبي في ضواحي طرابلس، تعرض ايضا لهجوم ليل الاحد الاثنين.وقد نهب متظاهرون مساء الاحد مبنى تلفزيون واذاعة حكوميين في طرابلس حيث احرقت ايضا مراكز للشرطة ومقرات للجان الثورية، كما افاد شهود وكالة فرانس برس عبر الهاتف.وقال احد الشهود طالبا عدم الكشف عن اسمه ان "مبنى يضم قناة الجماهيرية الثانية واذاعة الشبابية تم نهبه". واضاف الشاهد ان مبنى قناة الجماهيرية الاولى، القناة الحكومية الرئيسية في ليبيا، لم يمس.وتوقف بث قناة الجماهيرية الثانية مساء الاثنين لكنها ما لبثت ان عاودت البث صباح الاثنين.وقناة الجماهيرية الثانية هي القناة الثانية في التلفزيون الحكومي، اما اذاعة الشبابية فأسسها في 2008 سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي ثم جرى تأميمها.من جهة اخرى افاد شهود لوكالة فرانس برس ان عددا من المباني العامة تم احراقها في عدد من احياء العاصمة مساء الاحد بينها خصوصا مراكز شرطة ومقرات للجان الثورية قرب الساحة الخضراء في وسط العاصمة حيث دارت مواجهات عنيفة مساء بين متظاهرين مناوئين للنظام واخرين موالين له.وقال احد سكان طرابلس في اتصال مع فرانس برس ان "قاعة الشعب" المبنى الواقع في وسط العاصمة والذي تجري فيه غالبا الفعاليات والاجتماعات الرسمية تم احراقه ايضا.ويقع هذا المبنى في مكان غير بعيد عن وسط العاصمة عند مدخل حي الاندلس السكني.وليل الاحد الاثنين سمع اطلاق نار كثيف في العديد من احياء العاصمة حيث دارت ايضا مواجهات بين متظاهرين موالين للنظام ومعارضين له.واعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش في حصيلة جديدة الاثنين ان 233 شخصا على الاقل قتلوا في ليبيا منذ الخميس، اليوم الذي اندلعت فيه الاحتجاجات الواسعة ضد حكم الزعيم معمر القذافي، مشيرة الى ان 60 قتيلا سقطوا الاحد في مدينة بنغازي لوحدها.وكان سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي حذر ليل الاحد من ان ليبيا امام خيارين ما بين اندلاع حرب اهلية وتقسيم البلاد او بدء حوار وطني لقيام "ليبيا جديدة"، في وقت وصلت المواجهات الى العاصمة طرابلس.وقال سيف الاسلام القذافي في كلمة تلفزيونية ليل الاحد الاثنين "نحن الان امام خيارين: غدا نقف مع بعضنا من اجل ليبيا وهناك فرصة نادرة وتاريخية لعمل اصلاح غير عادي في ليبيا بدون تدمير بلادنا والا سندخل في دوامة من العنف".وقال "قبل ان نحكم ونحتكم للسلاح، وقبل ان ندخل في حرب اهلية مثلما يريدون لليبيا الان، وقبل ان يضطر كل ليبي الى حمل السلاح للفداع عن نفسه، غدا نقوم بمبادرة تاريخية ووطنية". واعلن عن انعقاد المؤتمر الوطني الشعبي العام (البرلمان) قريبا لاجراء اصلاحات داعيا الى "نقاش وطني وحوار وطني على دستور ليبيا".وبنغازي هي ثاني كبرى مدن البلاد، وهذه المدينة الواقعة على بعد الف كلم شرق العاصمة طرابلس هي معقل الحركة الاحتجاجية ضد النظام وقد سجل فيها سقوط اكبر عدد من الضحايا.الى ذلك غادر اكثر من 2300 تونسي يقيمون في ليبيا هذا البلد منذ الاحد لدواع امنية، بحسب ما افادت وكالة تونس افريقيا للانباء الحكومية نقلا عن ديوان التونسيين بالخارج.كما يعتزم الاتحاد الاوروبي اجلاء رعاياه من ليبيا وخصوصا من مدينة بنغازي كما اعلنت وزيرة الخارجية الاسبانية ترينيداد خيمينيث الاثنين. وقالت الوزيرة الاسبانية على هامش اجتماع مع نظرائها الاوروبيين في بروكسل "اننا قلقون للغاية، وننسق عملية اجلاء محتملة لمواطني الاتحاد الاوروبي من ليبيا وخصوصا من بنغازي".واعلنت النمسا الاحد ارسال طائرة عسكرية الى مالطا لاجلاء محتمل لرعاياها والرعايا الاوروبيين من ليبيا او بلدان عربية اخرى تهب فيها رياح ثورية منذ عدة ايام.وعلى العكس من ذلك، اعلن وزير الدولة الفرنسي للشؤون الاوروبية لوران فوكييه الاثنين انه "لا توجد تهديدات مباشرة حتى الان" تستدعي اعادة 750 فرنسيا مقيمين في ليبيا الى ديارهم.اعلن الزعيم الليبي معمر القذافي لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان انه يبذل جهوده لضمان سلامة الاف الاتراك الذين يعملون في ليبا حيث تدور مواجهات خطيرة، كما اعلن وزير تركي الاثنين.وصرح وزير التجارة الخارجية التركي ظافر كاغليان للتلفزيون "ان القذافي اعلن لرئيس الوزراء (...) انهم يقدمون كل دعمهم وكل مساعدتهم"، مشيرا الى حصول محادثتين هاتفيتين بين الرجلين.القاهرة (ا ف ب) - سقطت مدن ليبية عدة بينها بنغازي (شرق) وسرت (وسط) بايدي المتظاهرين اثر عمليات فرار من الجيش كما اكد الاتحاد الدولي لروابط حقوق الانسان الذي اشار الى حصيلة من 300 الى 400 قتيل منذ بدء الانتفاضة في ليبيا.وقالت رئيسة الاتحاد سهير بلحسن لوكالة فرانس برس "ان مدنا كثيرة سقطت خصوصا في الساحل الشرقي. وانضم عسكريون" الى الانتفاضة على الزعيم الليبي معمر القذافي، وذكرت خصوصا بنغازي معقل المعارضة، وسرت مسقط رأس القذافي.واضافت ان اعمال العنف اثناء التظاهرات المطالبة برحيل الزعيم الليبي اسفرت عن سقوط "ما بين 300 و400 قتيل، والاكثر ترجيحا حوالى 400"واشارت منظمة هيومن رايتس ووتش من جهتها صباح الاثنين الى حصيلة من 233 قتيلا على الاقل.وتاتي معلومات الاتحاد الدولي لروابط حقوق الانسان، ومقره في باريس، بشكل خاص من رابطات ليبية لحقوق الانسان. وتفيد هذه المعلومات ان معسكر باب العزيزية حيث يقيم الزعيم الليبي في ضواحي طرابلس، تعرض ايضا لهجوم ليل الاحد الاثنين.وقد نهب متظاهرون مساء الاحد مبنى تلفزيون واذاعة حكوميين في طرابلس حيث احرقت ايضا مراكز للشرطة ومقرات للجان الثورية، كما افاد شهود وكالة فرانس برس عبر الهاتف.وقال احد الشهود طالبا عدم الكشف عن اسمه ان "مبنى يضم قناة الجماهيرية الثانية واذاعة الشبابية تم نهبه". واضاف الشاهد ان مبنى قناة الجماهيرية الاولى، القناة الحكومية الرئيسية في ليبيا، لم يمس.وتوقف بث قناة الجماهيرية الثانية مساء الاثنين لكنها ما لبثت ان عاودت البث صباح الاثنين.وقناة الجماهيرية الثانية هي القناة الثانية في التلفزيون الحكومي، اما اذاعة الشبابية فأسسها في 2008 سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي ثم جرى تأميمها.من جهة اخرى افاد شهود لوكالة فرانس برس ان عددا من المباني العامة تم احراقها في عدد من احياء العاصمة مساء الاحد بينها خصوصا مراكز شرطة ومقرات للجان الثورية قرب الساحة الخضراء في وسط العاصمة حيث دارت مواجهات عنيفة مساء بين متظاهرين مناوئين للنظام واخرين موالين له.وقال احد سكان طرابلس في اتصال مع فرانس برس ان "قاعة الشعب" المبنى الواقع في وسط العاصمة والذي تجري فيه غالبا الفعاليات والاجتماعات الرسمية تم احراقه ايضا.ويقع هذا المبنى في مكان غير بعيد عن وسط العاصمة عند مدخل حي الاندلس السكني.وليل الاحد الاثنين سمع اطلاق نار كثيف في العديد من احياء العاصمة حيث دارت ايضا مواجهات بين متظاهرين موالين للنظام ومعارضين له.واعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش في حصيلة جديدة الاثنين ان 233 شخصا على الاقل قتلوا في ليبيا منذ الخميس، اليوم الذي اندلعت فيه الاحتجاجات الواسعة ضد حكم الزعيم معمر القذافي، مشيرة الى ان 60 قتيلا سقطوا الاحد في مدينة بنغازي لوحدها.وكان سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي حذر ليل الاحد من ان ليبيا امام خيارين ما بين اندلاع حرب اهلية وتقسيم البلاد او بدء حوار وطني لقيام "ليبيا جديدة"، في وقت وصلت المواجهات الى العاصمة طرابلس.وقال سيف الاسلام القذافي في كلمة تلفزيونية ليل الاحد الاثنين "نحن الان امام خيارين: غدا نقف مع بعضنا من اجل ليبيا وهناك فرصة نادرة وتاريخية لعمل اصلاح غير عادي في ليبيا بدون تدمير بلادنا والا سندخل في دوامة من العنف".وقال "قبل ان نحكم ونحتكم للسلاح، وقبل ان ندخل في حرب اهلية مثلما يريدون لليبيا الان، وقبل ان يضطر كل ليبي الى حمل السلاح للفداع عن نفسه، غدا نقوم بمبادرة تاريخية ووطنية". واعلن عن انعقاد المؤتمر الوطني الشعبي العام (البرلمان) قريبا لاجراء اصلاحات داعيا الى "نقاش وطني وحوار وطني على دستور ليبيا".وبنغازي هي ثاني كبرى مدن البلاد، وهذه المدينة الواقعة على بعد الف كلم شرق العاصمة طرابلس هي معقل الحركة الاحتجاجية ضد النظام وقد سجل فيها سقوط اكبر عدد من الضحايا.الى ذلك غادر اكثر من 2300 تونسي يقيمون في ليبيا هذا البلد منذ الاحد لدواع امنية، بحسب ما افادت وكالة تونس افريقيا للانباء الحكومية نقلا عن ديوان التونسيين بالخارج.كما يعتزم الاتحاد الاوروبي اجلاء رعاياه من ليبيا وخصوصا من مدينة بنغازي كما اعلنت وزيرة الخارجية الاسبانية ترينيداد خيمينيث الاثنين. وقالت الوزيرة الاسبانية على هامش اجتماع مع نظرائها الاوروبيين في بروكسل "اننا قلقون للغاية، وننسق عملية اجلاء محتملة لمواطني الاتحاد الاوروبي من ليبيا وخصوصا من بنغازي".واعلنت النمسا الاحد ارسال طائرة عسكرية الى مالطا لاجلاء محتمل لرعاياها والرعايا الاوروبيين من ليبيا او بلدان عربية اخرى تهب فيها رياح ثورية منذ عدة ايام.وعلى العكس من ذلك، اعلن وزير الدولة الفرنسي للشؤون الاوروبية لوران فوكييه الاثنين انه "لا توجد تهديدات مباشرة حتى الان" تستدعي اعادة 750 فرنسيا مقيمين في ليبيا الى ديارهم.اعلن الزعيم الليبي معمر القذافي لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان انه يبذل جهوده لضمان سلامة الاف الاتراك الذين يعملون في ليبا حيث تدور مواجهات خطيرة، كما اعلن وزير تركي الاثنين.وصرح وزير التجارة الخارجية التركي ظافر كاغليان للتلفزيون "ان القذافي اعلن لرئيس الوزراء (...) انهم يقدمون كل دعمهم وكل مساعدتهم"، مشيرا الى حصول محادثتين هاتفيتين بين الرجلين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل