المحتوى الرئيسى

إسلامي ليبي: الديكتاتورية لا يمكن أن تعيش بين مصر وتونس

02/21 11:32

 أكد أنيس الشريف، عضو المكتب السياسي للحركة الإسلامية الليبية للتغيير والمقيم بلندن، أن الديكتاتورية الليبية لا يمكن أن تعيش بين مصر وتونس.ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية في عددها الصادر اليوم الاثنين عن أنيس الشريف، أن الدعوة إلى "ثورة الشعب الليبي" بدأت بشكل عفوي في الواقع الافتراضي على موقعي "فيس بوك" و"تويتر" الإلكترونيين قبل عدة أشهر، لكنها وجدت زخما هائلا بعد ثورتي تونس ومصر، وقال إنه لا يمكن أن تكون هناك "ديكتاتورية" تعيش بين ثورتين.وقال، إن تسريب أخبار عما يسمى "إمارة برقة الإسلامية" هو محاولة من النظام الليبي لوصم ثورة الشعب الليبي بأن وراءها حركات إرهابية مسلحة.وأوضح أن هناك إسلاميين في الشارع الليبي يعرضون صدورهم للموت مثل باقي أبناء الشعب، مؤكدا أنها "ثورة الشعب الليبي وليست ثورة الأحزاب أو التنظيمات أو الإسلاميين أو الأصوليين".وقال الشريف، إن هناك عدة مدن باتت الآن خارج سيطرة النظام مثل "البيضاء"، و"طبرق"، و"أجدابيا"، بعد "بنغازي الشرق"، التي ما زالت توجد فيها كتيبة أمنية قوية، وهي كتيبة الفضيل بن عمر أحد رفاق عمر المختار، وهي على اتصال مباشر مع عبد الله السنوسي مسؤول الأمن الداخلي الليبي.وتشهد البيضاء ومدينة بنغازي، ثاني مدن البلاد، ومدن أخرى في شرق ليبيا، حركة احتجاج معارضة للنظام.وذكرت الصحيفة أن الحركة الإسلامية الليبية للتغيير، قالت في بيان لها، "نترحم على أرواح شهدائنا الأبرار الذين سقطوا بنيران الغدر في ثورة شعبنا الليبي لاستعادة حريته واستقلاله المفقود، ونتقدم بالتهنئة لا العزاء إلى عائلات هؤلاء الشهداء، ونؤكد لهم أن هذه الدماء الزكية لن تذهب هدرا، وستكون نبراسا لهذه الثورة حتى تحقق أهدافها الكاملة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل