المحتوى الرئيسى

الآلاف يعتصمون في صنعاء مطالبين باسقاط النظام

02/21 09:46

ومنذ مساء الاحد بدأ الالاف يتجمهرون في الباحة الكائنة أمام الجامعة ووصل عددهم اليوم الاثنين الى حوالى ستة الاف شخص. ويأتي هذا التحول من التظاهر شبه اليومي من قبل الطلاب المعارضين للنظام الى اعتصام مفتوح بمشاركة أوسع ، بعد اعلان المعارضة البرلمانية المنضوية تحت لواء "اللقاء المشترك" انضمامها الى الحركة الاحتجاجية. ورفع المتظاهرون شعارات مطالبة باسقاط النظام والتغيير ورحيل الرئيس علي عبدالله صالح. ومن هذه الشعارات "ارحل" و"الشعب يريد اسقاط النظام" و"الشعب يريد التغيير". وانضم نواب وناشطون ومعارضون من غير الطلاب الى الاعتصام أمام جامعة صنعاء التي تحولت خلال الأسابيع الأخيرة الى معقل للحركة المناهضة للنظام، بعد ان كان الطلاب يشكلون العمود الفقري لهذه التظاهرات. وشكلت قوات اليمن اليمنية خلال الليل حاجزا على المداخل المؤدية الى موقع الاعتصام وعملت على تفتيش المنضمين الى المعتصمين "حتى لا يحدث اي اعمال شغب أو فوضى" . الا ان قوات الامن اوقفت عمليات التفتيش في منتصف الليل وانسحبت من مكان الاعتصام وابقت على تواجدها في محيطه. وبدورهم شكل المعتصمون لجانا تنظيمية لتنظيم الاعتصام ومنع اي تدخل من مناصري الحزب الحاكم الذين كانوا يهاجهمون الطلاب المتظاهرين بشكل يومي بالحجارة والعصي والهراوات ، وحتى بالفؤوس والاسلحة بحسب بعض المتظاهرين. ونظم المعتصمون حملة تبرعات لدعم بقائهم في الساحة التي باتوا يطلقون عليها اسم "ساحة الحرية"، من خلال تامين الماكل والمشرب والاغطية. من جانب آخر , أعلنت منظمات المجتمع المدني اليمنية ومنظمات طلابية وشبابية عن تأييدها لمبادرة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح لاستئناف الحوار الوطني , وطالبت تحالف أحزاب اللقاء المشترك ( المعارضة ) إلي الاستجابة للمبادرة لمصلحة الشعب اليمن والابتعاد عن المصالح الحزبية والذاتية. وعبرت قيادات هذه المنظمات في ختام المؤتمر التأسيسي لها الليلة الماضية بصنعاء عن أسفها لعدم استجابة أحزاب اللقاء المشترك للمبادرة , وطالبتها بالتفاعل الايجابي مع المبادرة بكل أبعادها الإصلاحية والإجرائية , والاستئناف الفوري للحوار بين كافة أطياف العمل السياسي للخروج بالبلاد من المخاطر والمنزلقات الراهنة حفاظا علي مصلحة البلاد. ودعت في بيان ختامي للمؤتمر جميع فئات الشعب اليمني إلي إيقاف المسيرات والاعتصامات والحملات الإعلامية والمناكفات السياسية ودعاوى التحريض والعنف والكف عن التأليب المناطقي والشعارات الخارجة على القانون التي تشوه العمل الديمقراطي وتشجع على الفوضى. وأكدت في ذات الوقت أهمية التمسك بالمؤسسات والمرجعيات الديمقراطية والحفاظ على النهج الديمقراطي كخيار حضاري للتداول السلمي للسلطة ورفض خيارات الفوضى والتحريض والتخريب والعنف وخيارات الانقلاب على الشرعية الدستورية والقانونية , كما أكدت ضرورة احترام الحقوق والحريات وضمان التعبير السلمي عن الآراء وحماية دماء اليمنيين وأعراضهم. وفي نفس السياق , دعا اتحاد شباب اليمن - في بيان مماثل - كافة الفئات الوطنية وشرائحها وفعالياتها السياسية وفي مقدمتها أحزاب تحالف اللقاء المشترك ( المعارض ) إلي مواصلة الحوار الوطني وتجنيب البلاد شرور الفتنة , وجعل الوطن مصلحة عليا , وناشد الاتحاد علماء اليمن القيام بأمانتهم الملقاة علي عاتقهم ضرورة توعية المجتمع بحرمة الفتنة وخطورة شرها في تفتيت الأمة , والوقوف بحزم وقوة ضد التآمر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل