المحتوى الرئيسى

اتهام أميركي في باكستان بالانتماء للسي آي ايه

02/21 10:14

وتطالب الولايات المتحدة بالافراج عنه دون قيد او شرط كونه يتمتع بالحصانة الدبلوماسية وهو امر لم تبت به السلطات الباكستانية حتى الساعة. وذكرت قناة "دون.نيوز" التليفزيونية الباكستانية اليوم الاثنين أن جيلاني أبلغ كلينتون خلال اتصال هاتفي أن حكومة باكستان تحترم مؤسساتها القضائية وأن قضية ديفيز سيتم حلها بالقانون , فيما أعربت كلينتون عن تقدير بلادها لعلاقاتها مع باكستان ورغبتها في أن تقيم معها علاقة استراتيجية طويلة الأمد. يأتي هذا الاتصال في وقت نشرت فيه الصحف الباكستانية أخبارا مفادها أن ديفيز كان عميلا لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) , وكان يشارك في عمليات تخابر في باكستان , وذكرت بعض الصحف أن ديفيز كان له صلة ببرنامج الغارات التي تشنها طائرات أمريكية بدون طيار على المتشددين في الحزام القبلي بشمال غرب باكستان والذي تديره الـ (سي.أي.إيه). ومن ناحية أخرى , أفادت وسائل الإعلام المحلية نقلا عن الإعلام الأمريكي أن سائق القنصلية الأمريكية في لاهور قد وصل الولايات المتحدة , وذلك حيث كان هذا السائق متهما بقتل مواطن باكستاني ثالث دهسا بسيارته التي كان يقودها بسرعة كبيرة لنجدة ديفيز من الورطة التي سقط فيها بعدما قتل شخصين بسلاحه الشخصي بدعوى أنهما حاولا سرقته بالإكراه. كما وصل إلى الولايات المتحدة رجل آخر كان مع السائق في السيارة التي دهست الضحية الثالثة وقيل أن كليهما كان يحمل تأشيرة دبلوماسية. وقد ألهبت هذه القضية العلاقات المتوترة بالفعل بين إسلام أباد وواشنطن وفجرت المشاعر المعادية للولايات المتحدة في الداخل , كما سبب هذا الحادث أسوأ أزمة دبلوماسية في التاريخ الحديث بين الحليفين الاستراتيجيين باكستان والولايات المتحدة حيث تصر واشنطن على أن ديفيز يتمتع بالحصانة الدبلوماسية ويتعين الافراج عنه فورا , فى حين تخشي الحكومة الباكستانية من رد فعل باكستانيين متوجسين من الولايات المتحدة وغاضبين من حادث إطلاق النار , وتصر على أن هذا الأمر معروض على القضاء وأنها ستلتزم بقرار المحكمة أي ما كان. ومن جانبها , حذرت حركة طالبان الباكستانية الحكومة من أنها ستعاقب من يتخذ أي خطوة لاطلاق سراح الموظف الأمريكي , وهدد أعظم طارق المتحدث باسم حركة طالبان الباكستانية باستهداف حكام (باكستان) إذا سلموا ديفيز لأمريكا , مطالبا المحاكم الباكستانية بتسليم ديفيز إلى طالبان إن لم يكن بمقدورها محاكمته. وكانت محكمة لاهور العليا قد أجلت في جلستها يوم الخميس الماضي النظر فى القضية إلى 14 مارس القادم للنطق بالحكم بشأن ما إذا كان ديفيز يتمتع بحصانة دبلوماسية أم لا , وذلك على نحو يهدد بإطالة أمد الأزمة القائمة بين إسلام أباد وواشنطن لمدة شهر آخر. وأمر رئيس المحكمة إعجاز أحمد تشودري بمنع المتهم من مغادرة البلاد لحين الانتهاء من نظر القضية , كما منحت المحكمة ثلاثة أسابيع لوزارة الخارجية الباكستانية لتقديم ردها في هذا الشأن. ميدانيا .. لقي سبعة أشخاص على الاقل مصرعهم في هجوم طائرة بدون طيار اليوم الاثنين في منطقة قبلية على الحدود الغربية وذلك في أول هجوم من نوعه منذ شهر في باكستان مع تأزم العلاقات بين ذلك الخلاف الدبلوماسي. وقال مسؤولو مخابرات في منطقة وزيرستان الجنوبية القبلية ان أربعة صواريخ على الاقل أطلقت من طائرة أمريكية بدون طيار على مكان يشتبه بأنه مركز لتدريب المتشددين في عزام وارساك الى الغرب من وانا وهي البلدة الرئيسية في المنطقة. وقال أحد المسؤولين "تفيد التقارير الاولية بأن هناك أجانب بين القتلى". وصرح مسؤول ثان بأن القتلى الاجانب بينهم ثلاثة من تركمانستان واثنان عرب. وهذه هي المرة الاولى منذ 23 يناير التي يعلن فيها مسؤولو مخابرات عن هجوم لطائرة أمريكية بدون طيار مما يشير الى استئناف حملة أصبحت محور جهود الولايات المتحدة لمنع المتشددين من شن هجمات على جنودها في أفغانستان. ويعتقد كثير من المحللين أن واشنطن أوقفت الهجمات لاسابيع لتجنب تأجيج الغضب المناهض لها في باكستان في وقت تضغط فيه على اسلام اباد للافراج عن ريموند ديفيز , ويقول محللون اخرون ان توقف الهجمات الامريكية يرجع الى سوء حالة الطقس أو عدم القدرة على تحديد أهداف مؤكدة لان المتشددين يلاحقون الباكستانيين الذين يعتقدون أنهم يقدمون معلومات للمخابرات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل