المحتوى الرئيسى

محتجون ليبيون يتحدون الرصاص للاطباق على القذافي

02/21 08:25

طرابلس (رويترز) - قال سيف الاسلام القذافي يوم الاثنين إن والده سيحارب ثورة شعبية حتى اخر رجل وذلك في الوقت الذي انضم فيه الناس في العاصمة طرابلس إلى الاحتجاجات لاول مرة بعد ايام من الاضطرابات العنيفة في مدينة بنغازي في شرق ليبيا.وتجمع محتجون مناهضون للحكومة في شوارع طرابلس واعلن زعماء قبليون رأيهم صراحة ضد القذافي وانضمت وحدات بالجيش للمعارضة في الوقت الذي تشهد فيه ليبيا المصدرة للنفط واحدة من ادمى الثورات التي تهز العالم العربي.وظهر سيف الاسلام على التلفزيون الوطني في محاولة لتهديد وتهدئة الناس قائلا ان الجيش سيفرض تطبيق الامن بأي ثمن.وقال "نحن معنوياتنا مرتفعة والقائد معمر القذافي يقود المعركة في طرابلس ونحن معه والقوات المسلحة معه."نحن لن نفرط في ليبيا سنقاتل حتى اخر رجل وحتى اخر امرأة واخر طلقة ولا يمكن نتركها بلادنا."وانحى سيف الاسلام باللائمة على منفيين ليبيين في تأجيج اعمال العنف. ولكنه وعد ايضا باجراء حوار بشأن الاصلاحات وزيادة الرواتب.وربما يكون هذا التملق غير كاف لاطفاء نار الغضب الذي انطلق بعد 40 عاما من حكم القذافي في انعكاس للاحداث في مصر حيث اطاحت ثورة شعبية بالرئيس حسني مبارك الذي كان يبدو منيعا.وفي مدينة بنغازي الساحلية بدا ان المحتجين يسيطرون بشكل كبير على المدينة بعد ان اجبروا قوات الجيش والشرطة على الانسحاب الى مجمع. واضرمت النار في مبان حكومية ونهبت.وفي اول علامة على وقوع اضطرابات خطيرة في العاصمة اشتبك الاف المحتجين مع انصار القذافي. ودوت اصوات اطلاق النار خلال الليل واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين رشق بعضهم صور القذافي بالحجارة.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل