المحتوى الرئيسى
alaan TV

مساعدات طبية وغذائية من أهالي "مطروح" للشعب الليبي

02/21 08:21

مرسى مطروح : انطلقت من محافظة مرسى مطروح المصرية مساء الأحد حملة مساعدات لإغاثة الشعب الليبى تضم عددا من الأطباء المتطوعين ومساعدات طبية وغذائية وأجهزة طبية لوجود نقص شديد فى المواد الغذائية والأدوية التى تحتاجها مستشفيات شرق ليبيا التى امتلأت بمئات المصابين جراء المظاهرات والاحتجاجات هناك.وكان عدد من الليبيين استغاثوا وطالبوا بفتح الحدود وإرسال قوافل طبية ومواد غذائية لمساعدة الشعب الليبي في ثورته ضد الظلم والفساد , مؤكدين أن منفذ مساعد البرى على الحدود مع مصر أصبح تحت سيطرة المواطنين بعد فرار الأمن .كما قام أهالى مدينة السلوم الحدودية 220 كم غرب مرسى مطروح بإرسال بعض المواد الغذائية والطبية البسيطة التى وصلت بالفعل إلى الأراضى الليبية .ومن جانبها ، قالت المجر التي ترأس الدورة الحالية للاتحاد الاوروبي إن ليبيا أبلغت الاتحاد الاوروبي أنها ستوقف التعاون معه في وقف الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا اذا شجع الاتحاد الاوروبي الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في ليبيا.وأضاف المتحدث باسم الرئاسة المجرية "جرى استدعاء السفير المجري في ليبيا يوم الخميس وأعطي رسالة مفادها أن ليبيا ستوقف التعاون مع الاتحاد الاوروبي في قضية الهجرة اذا استمر في الادلاء بتصريحات تأييد للاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في ليبيا".وتفجرت الاضطرابات وهي الاسوأ التي يشهدها حكم القذافي الممتد منذ أربعة عقود كموجة من الاحتجاجات التي استلهمت الثورتين الشعبيتين في مصر وتونس لكنها قوبلت باجراءات أمنية صارمة.ولم يسمح للصحفيين بالدخول الى المدينة ولكن تفيد روايات الشهود بأن المدينة تدور في دائرة من العنف اذ يقتل الناس ثم بعد تشييع الجنازات لدفن القتلى في اليوم التالي تطلق قوات الامن النار على المزيد من المحتجين.وقال طبيب بمستشفى في بنغازي ان الضحايا أصيبوا بجروح بالغة بسبب استخدام بنادق القناصة، فيما قالت منظمة هيومان رايتس ووتش التي مقرها نيويورك ان نحو 90 شخصا قتلوا السبت في اشتباكات تركزت في بنغازي والبلدات المحيطة بها خلال الليل مما رفع عدد القتلى خلال الاشتباكات المستمرة منذ أربعة أيام إلى 173.وتضاربت الروايات بسبب رداءة الخطوط الهاتفية لكن الشوارع فيما يبدو كانت تحت سيطرة المحتجين في حين انسحبت قوات الامن الى مجمع تحيطه اسوار عالية يعرف باسم مركز القيادة وكانوا يطلقون النار على الناس منه.ومن جانبها، أعربت فرنسا عن إدانتها لاستخدام السلطات الليبية المفرط للقوة ضد المتظاهرين واعتبرته أمرا غير مقبول.ونقل التليفزيون المصري عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية بيرنار فاليرو القول في تصريح له الاحد إنه يتعين البدء في إجراء حوار، مؤكدا تمسك فرنسا بحرية التعبير والحق في التظاهر السلمى.وأشار فاليرو إلى أن وزراء خارجية الدول الأعضاء بالاتحاد الاوروبى سيبحثون الوضع في ليبيا ضمن الموضوعات المدرجة على جدول أعمال اجتماعاتهم الاثنين في بروكسل.وأضاف أن هناك نحو 750 فرنسيا يعيشون في المدن الليبية وان السفارة الفرنسية في ليبيا تقوم بتقييم تطورات الأوضاع على الأرض هناك.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 21 - 2 - 2011 الساعة : 0:38 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 21 - 2 - 2011 الساعة : 3:38 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل