المحتوى الرئيسى

تأييد حكم الإعدام على متهم وتبرئة شريكيه في هجوم على مسيحيين في مصر

02/21 11:50

القاهرة (رويترز) - أيدت محكمة أمن الدولة العليا طواريء في مصر حكم الإعدام على المتهم الرئيسي وبرأت شريكيه من تهمة القتل وحيازة السلاح في قضية قتل ستة مسيحيين وضابط شرطة مسلم في نجع حمادي بجنوب مصر في يناير كانون الثاني عام 2010 .وقضت المحكمة بتأييد حكم الإعدام على محمد احمد حسين (39 عاما) المعروف باسم حمام الكموني الذي اتهم في يناير بالقتل العمد للمسيحيين وضابط الشرطة كما اتهم بترويع المواطنين في نجع حمادي بعد قداس عيد الميلاد عشية عيد الميلاد بالنسبة للمسيحيين الأقباط.وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان المحكمة برأت يوم الاحد قرشي أبو حجاج وهنداوي محمد سيد من تهمة مساعدة المتهم الرئيسي وحيازة السلاح.ويشكل المسيحيون نحو عشرة في المئة من سكان مصر وعددهم نحو 80 مليونا.ويحرص زعماء مسلمون ومسيحيون على التأكيد على الوفاق الوطني لكن التوترات تتصاعد أحيانا وتصل الى حد اعمال عنف يفجرها في كثير من الاحوال النزاع على الاراضي او العلاقات بين المسلمين والمسيحيين وتصاريح بناء الكنائس.وقال عدد كبير من المسيحيين والمحللين ان تصاعد الوحدة الوطنية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في وقت سابق من الشهر ساعد على تخفيف التوترات بين المسلمين والمسيحيين وأذكى الآمال بوحدة وطنية أكثر رسوخا. القاهرة (رويترز) - أيدت محكمة أمن الدولة العليا طواريء في مصر حكم الإعدام على المتهم الرئيسي وبرأت شريكيه من تهمة القتل وحيازة السلاح في قضية قتل ستة مسيحيين وضابط شرطة مسلم في نجع حمادي بجنوب مصر في يناير كانون الثاني عام 2010 .وقضت المحكمة بتأييد حكم الإعدام على محمد احمد حسين (39 عاما) المعروف باسم حمام الكموني الذي اتهم في يناير بالقتل العمد للمسيحيين وضابط الشرطة كما اتهم بترويع المواطنين في نجع حمادي بعد قداس عيد الميلاد عشية عيد الميلاد بالنسبة للمسيحيين الأقباط.وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان المحكمة برأت يوم الاحد قرشي أبو حجاج وهنداوي محمد سيد من تهمة مساعدة المتهم الرئيسي وحيازة السلاح.ويشكل المسيحيون نحو عشرة في المئة من سكان مصر وعددهم نحو 80 مليونا.ويحرص زعماء مسلمون ومسيحيون على التأكيد على الوفاق الوطني لكن التوترات تتصاعد أحيانا وتصل الى حد اعمال عنف يفجرها في كثير من الاحوال النزاع على الاراضي او العلاقات بين المسلمين والمسيحيين وتصاريح بناء الكنائس.وقال عدد كبير من المسيحيين والمحللين ان تصاعد الوحدة الوطنية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في وقت سابق من الشهر ساعد على تخفيف التوترات بين المسلمين والمسيحيين وأذكى الآمال بوحدة وطنية أكثر رسوخا.القاهرة (رويترز) - أيدت محكمة أمن الدولة العليا طواريء في مصر حكم الإعدام على المتهم الرئيسي وبرأت شريكيه من تهمة القتل وحيازة السلاح في قضية قتل ستة مسيحيين وضابط شرطة مسلم في نجع حمادي بجنوب مصر في يناير كانون الثاني عام 2010 .وقضت المحكمة بتأييد حكم الإعدام على محمد احمد حسين (39 عاما) المعروف باسم حمام الكموني الذي اتهم في يناير بالقتل العمد للمسيحيين وضابط الشرطة كما اتهم بترويع المواطنين في نجع حمادي بعد قداس عيد الميلاد عشية عيد الميلاد بالنسبة للمسيحيين الأقباط.وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان المحكمة برأت يوم الاحد قرشي أبو حجاج وهنداوي محمد سيد من تهمة مساعدة المتهم الرئيسي وحيازة السلاح.ويشكل المسيحيون نحو عشرة في المئة من سكان مصر وعددهم نحو 80 مليونا.ويحرص زعماء مسلمون ومسيحيون على التأكيد على الوفاق الوطني لكن التوترات تتصاعد أحيانا وتصل الى حد اعمال عنف يفجرها في كثير من الاحوال النزاع على الاراضي او العلاقات بين المسلمين والمسيحيين وتصاريح بناء الكنائس.وقال عدد كبير من المسيحيين والمحللين ان تصاعد الوحدة الوطنية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في وقت سابق من الشهر ساعد على تخفيف التوترات بين المسلمين والمسيحيين وأذكى الآمال بوحدة وطنية أكثر رسوخا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل