المحتوى الرئيسى

طالبات «الآثار» يستقبلن زوار المتحف المصري بالورود بعد إعادة فتحه من جديد

02/21 15:31

  لم يعبأ عشرات السائحين بأحداث الثورة في مصر وقاموا الأحد بزيارة المتحف المصري الذي يضم أعظم مجموعة من الكنوز الأثرية الفرعونية في العالم، فوجدوا طالبات من كلية الآثار في استقبالهم بالورود، بعدما رمم عاملون قطعًا أثرية أتلفها لصوص اقتحموا المتحف أثناء الاضطرابات. وبدأ المتحف الذي يعج عادة بالزائرين والذي يضم القناع الذهبي للملك الصغير توت عنخ آمون خاليا حين فتح أبوابه للمرة الأولى منذ بداية الانتفاضة التي أنهت حكم حسني مبارك. وقال مدير المتحف، طارق العوضي، إن فتح المتحف أمر مهم جدا لدحض الشائعات التي تتردد مثل سرقة قناع توت عنخ آمون أو تعرض المتحف لعملية نهب واسعة، مشيرا إلى أن ذلك يتيح للزائرين الفرصة كي يروا بأنفسهم. وثار القلق بين علماء المصريات بعدما اتضح سرقة قطع أثرية من بينها أجزاء من تمثال خشبي مطلي بالذهب لتوت عنخ آمون وتمثال لنفرتيتي وهي تقدم قرابين، في الأيام الأولى للثورة. ويقع المتحف في ميدان التحرير بؤرة الانتفاضة. وقامت وحدات من الجيش بتأمين المتحف في 28 يناير بعد أن حطم لصوص بعض القطع الأثرية أثناء ثورة 25 يناير. كما اقتحم اللصوص متجر بيع الهدايا بالمتحف. وألقى بعض مؤيدي الرئيس السابق حسني مبارك قنابل حارقة انفجرت بالقرب من المتحف. وقالت «ساندرا دي رويج» وهي سائحة هولندية «شركات السياحة قالت إن الذهاب آمن وبالتالي قامرنا. لم نعرف أن المتحف سيكون مفتوحا». ورغم تحذيرات من بعض وكالات السفر والسياحة من الاضطرابات إلا أن سائحين من هولندا وكندا واليابان قالوا إن شغفهم لرؤية مصر بعد الثورة فاق أي مخاوف لديهم. وقالت السائحة الكندية «باربرا بونكوفسكي» التي بكت فرحا عندما تنحى مبارك «إنها لحظة رائعة لمصر وأنا أشعر بأني آمنة تماما هنا.. أنغام صوت الحرية ساعدتني على النوم». وأضافت «لم أكن أعلم أن المتحف سيفتح أبوابه.. كنت مصممة على المجيء لرؤية المتحف في مصر الجديدة». وسافر زوجان مصريان من جنوب البلاد إلى القاهرة لزيارة المتحف للمرة الاولى فور سماعهم خبر افتتاحه على شاشة التلفزيون الرسمي. وقال المحامي عماد محمد «جئت لأطمئن على المتحف ولكي أظهر لأولئك الذين يعملون في السياحة أننا معهم حتى لو غاب السائحون الأجانب». وفي إحدى قاعات العرض بالمتحف وقفت فتيات ترتدين ملابس بألوان العلم المصري وهن يلوحن بالأعلام ويستقبلن الزائرين بالورود. وقالت مها عطية الطالبة بكلية الاثار جامعة القاهرة «فور سماعنا أنباء افتتاح المتحف شكلنا مجموعة على موقع فيس بوك وقررنا الترحيب بالسائحين بتقديم الأعلام والزهور لهم». وبينما ساد الهدوء قاعات المتحف كانت غرفة الترميم في الطابق الاول مليئة بالغبار العالق في الهواء، حيث يبذل العمال قصارى جهدهم لترميم قطع أثرية مهمة. وقال حمدي عبد الباقي أحد فريق العاملين وهو يحاول ترميم تمثال لتوت عنخ آمون واقفا على نمر - إن الأمر استغرق عشرة أيام كي يعيد تجميع هذه القطعة وسوف يستغرق منه طوال الأسبوع للصق القطع المكسورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل