المحتوى الرئيسى

صالح يدعو للحوار والاحتجاج يتصاعد

02/20 21:50

المتظاهرون تمسكوا برحيل الرئيس في عاشر أيام الاحتجاجات (الأوروبية) دعا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح المعارضة اليمنية مجددا للجلوس إلى طاولة الحوار، معبرا عن استعداده للاستجابة لمطالب المعارضة "إذا كانت مشروعة"، في حين تواصلت لليوم العاشر على التوالي مظاهرات في صنعاء ومدن أخرى للمطالبة بإسقاط النظام.  وعبر صالح -في خطاب جماهيري بصنعاء- عن أسفه للأحداث التي وقعت في عدن اليومين الماضيين، متهما "عناصر مدسوسة خارجة عن النظام والقانون تسعى لتخريب وشق الصف الوطني في اليمن عبر المظاهرات غير المرخص لها". وجدد الرئيس اليمني دعوته لأحزاب "اللقاء المشترك" المعارضة لإجراء حوار، وقال "دعوناهم إلى الحوار والجلوس إلى طاولة المفاوضات ونحن على استعداد لتلبية طلباتهم إذا كانت مشروعة، فنحن على استعداد للتجاوب". وأبدى صالح استعداده للحوار مع المعارضة باعتباره رئيسا لليمن وليس كرئيس لحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم، قائلا إن "الحوار هو أفضل وسيلة وليس التخريب ولا قطع الطرقات ولا قتل النفس المحرمة ولا العبث بالمال العام والحق الخاص لأبناء الشعب اليمني".  أحزاب اللقاء المشترك رفضت دعوة صالح إلى الحوار  (الأوروبية)رفض المعارضةوفي المقابل دعت أحزاب اللقاء المشترك المعارضة في اليمن كافة المكونات الحزبية والمجتمعية للنزول إلى الشارع ومساندة المحتجين، وطالبت الأحزاب بـ"الالتحام بالشباب المحتجين وجماهير الشعب في فعالياتهم الاحتجاجية الرافضة لاستمرار القمع والاستبداد والقهر والفساد". ومن جانب آخر، هدد عشرة نواب بالاستقالة من الحزب الحاكم، بسبب ما قالوا إنها اعتداءات على المتظاهرين والصحفيين وقمعهم، وصمت البرلمان اليمني عن الأحداث. ميدانيا حاول عشرات من مؤيدي الرئيس اعتراض آلاف المتظاهرين أمام جامعة صنعاء، وأطلقوا أعيرة نارية. وكان 15 شخصا قد أصيبوا أمس في اشتباكات اعتبرت الأعنف منذ اندلاع المظاهرات المطالبة بإسقاط النظام.  وقال شهود إن أنصار النظام لم ينجحوا حتى الآن في السيطرة على الساحة الرئيسية للجامعة التي ينطلق الطلاب منها للتظاهر، بعد أن قرروا تحويلها إلى ساحة اعتصام دائم على مدى الأيام القادمة وأسموها ساحة التغيير. تغيير وفي المقابل قال مراسل الجزيرة في صنعاء أحمد الشلفي إن الساحة شهدت تغييرا اليوم، فلم يكن فيها لا مسلحون ولا رجال أمن يحاصرون المحتجين.  ونقل عن محتجين قولهم إن الشرطة الراجلة تحدثت إليهم وطمأنتهم بشأن حريتهم في التظاهر السلمي. وفي إب جنوبا قال شهود إن نحو ألف محتج نصبوا مخيما في ميدان التحرير ملوحين بلافتات كتب عليها "ارحل" و"الشعب يريد إسقاط النظام". كما واصل في تعز -جنوبا أيضا- آلاف المتظاهرين اعتصاما لليوم التاسع على التوالي. وفي عدن بأقصى الجنوب أصيب رجلا أمن في مواجهات عنيفة اندلعت فجر اليوم في مدينة خورمكسر، في حين دخل الجيش اليوم إلى بلدة الشيخ عثمان لضبط الأوضاع مع قيام الأمن بفصل مديريات المحافظة. وفي تطور آخر، قال فادي الابن الأصغر لحسين باعوم زعيم الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال عن شمال البلاد، إن "مجموعة عسكرية مسلحة" ألقت القبض على والده في مستشفى كان يعالج فيه، ونقلته إلى جهة غير معلومة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل