المحتوى الرئيسى

برلسكوني يتعرض لانتقاد لانه لم يزعج القذافي

02/20 21:40

روما (رويترز) - انتقد نواب معارضون رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني لامتناعه عن ادانة العنف في ليبيا ولقوله انه لا يريد "ازعاج" الزعيم الليبي معمر القذافي خلال أعمال العنف التي تشهدها بلاده.ولم تعلق حكومة برلسكوني -التي استفادت بشدة من أموال النفط الليبي ورحبت بالقذافي الذي زار ايطاليا عدة مرات- على قمع السلطات الليبية للمحتجين والذي أسفر عن مقتل أكثر من 170 شخصا.وضيق الصحفيون الخناق على برلسكوني بسؤاله عما اذا كان قد تحدث الى القذافي منذ بدء الاحتجاجات فقال يوم السبت "لا. لم أتصل به. الموقف ما زال محتدما. لذا لن أسمح لنفسي بازعاج أحد."وأثار هذا التصريح غضب المعارضة اليسارية التي طالما اتهمت برلسكوني بغض الطرف عن سجل القذافي الخاص بحقوق الانسان وتملق الزعيم الليبي من أجل الفوز بتعاقدات مربحة واستثمارات في ايطاليا التي استعمرت ليبيا في الماضي.وقال بييرو فاسينو من الحزب الديمقراطي المعارض الرئيسي "بالاضافة الى صمت الحكومة الايطالية الذي يصم الاذان على القمع الدموي في ليبيا ودول أخرى في الشرق الاوسط فهناك تصريح سيلفيو برلسكوني المحبط -حسب أقل ما يمكن ان يوصف به- .. بأنه لا يريد ازعاج القذافي بشأن عشرات القتلى في شوارع بنغازي وطرابلس."وقال نواب اخرون في البرلمان انهم "مشمئزون" من تلك التصريحات وانه على ايطاليا -كأقرب حليف لليبيا في الغرب- أن تقود ادانة العنف الذي ترتكبه القوات الليبية من أجل قمع الانتفاضة ضد حكم القذافي المستمر منذ أربعة عقود.ونشرت صحيفة مقالة بعنوان "لا تزعجوا الجزار" بينما دعت صحيفة أفينير المؤثرة التابعة للاساقفة الكاثوليك روما لاستخدام "علاقتها المتميزة مع طرابلس" للضغط من أجل انهاء "القمع الدموي" في ليبيا.وامتنع برلسكوني عن التعليق مباشرة على الوضع في ليبيا خلال حديثه مع الصحفيين يوم السبت واكتفى بالقول انه "قلق" من الاحداث في المنطقة بأسرها.وليبيا مورد رئيسي للنفط الى ايطاليا. وقدم صندوق الثروة السيادية الليبي البالغ حجمه 65 مليار دولار دعما للشركات الايطالية كان موضع ترحاب من خلال شراء حصص فيها اثناء فترة الكساد. ووقع برلسكوني معاهدة صداقة مع ليبيا عام 2008 تتضمن اتفاق تعويضات بقيمة خمسة مليارات دولار عن الانتهاكات التي وقعت خلال فترة الاستعمار.من ديبا بابينجتون

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل