المحتوى الرئيسى

مثقفون ينددون بنظام القذافي ودنيا سمير غانم تطالب الجيش المصري التدخل

02/20 21:13

كتب - سلامة عبد الحميد: تواصلت تعليقات عدد من المثقفين والفنانين عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيما يخص الثورات المندلعة في العديد من دول العالم العربي، وخاصة ليبيا، مطالبين الشعوب العربية بمساندة إخوانهم الراغبين في التحرر.وكتب الروائي الكبير إبراهيم عبد المجيد، على حسابه الشخصي على موقع ''فيس بوك''، إنه يشارك يوم الأثنين في وقفة احتجاجية بمقر اتحاد كتاب مصر ضد ممارسات النظام الليبي ضد شعبه قبل توقيع بيان والتوجه به إلى مقر السفارة الليبية بالقاهرة لتسليمه للسفير تعبيرا عن غضب المثقفين المصريين من قتل الليبيين العزل. وعلى موقع ''تويتر'' كتبت الممثلة الشابة دنيا سمير غانم ''أتمنى أن يساعد الجيش المصري العظيم في مداواة جرحى الشعب الليبي الشقيق.. مصر أعظم دولة في الدنيا'' وأضافت ''مصر أم الدنيا وطبيعي إن احنا ولادها نسعف الجرحى الأبرياء اللي على بابنا لأن هي دي أخلاق مصر''.وعادت دنيا لتوضح كلامها مجدداً، بعد أن وصلتها اعتراضات عدة على مطالبتها الجيش المصري بالتدخل في ليبيا، قائلة: ''أنا ماطالبتش الجيش بالتدخل في ليبيا؛ أنا طلبت فقط إسعاف الجرحى الأبرياء وده واجب انساني، ويبقى عيب في حق مصر العظيمة لو قصرنا فيه''.وعلى ''فيس بوك'' كتب الروائي الكبير الدكتور يوسف زيدان ''الأنظمة الديكتاتورية العربية كانت تتضامن معا فما العجب في أنها تتهاوي اليوم معا؟ هذه رسالة للقذافي وعلي عبد الله صالح''.وكتب المخرج الشاب عمرو سلامة على ''تويتر'' قائلا: '' لولا الإعلام والعولمة لكان أول خيار للحكام العرب هو إبادة شعوبهم ولو أن أقل ما نقدر أن نقدمه لإخواننا هو الدعاء فيجب أن لا نتوقف عنه''.وكتب الداعية الإسلامي الشاب مصطفى حسني على ''فيس بوك'' قائلا: ''إلى كل شعوبنا العربية والإسلامية التي تطالب بالحرية واستعادة كرامتها قلوبنا معكم وندعو جميعا لكم أن ينصر الله الحق وأهله وأن يحفظ أرواحكم ودمائكم وأن يمددكم بمدد وجند من عنده إنه على كل شئ قدير''.في المقابل كتبت الروائية الجزائرية المعروفة أحلام مستغانمي على ''تويتر'' قائلة: ''هل يفعلها ثوار تونس ومصر وليبيا ويؤسسون نواة لدولة الوحدة العربية؟'' ووجهت رسالة إلى الثوار الليبيين نقلا عن جملة مأثورة عن المجاهد الليبي الراحل عمر المختار نصها ''نحن لن نستسلم.. ننتصر أو نموت''.وكتبت مستغانمي على ''فيس بوك'' قائلة: ''الفوضى الخلاّقة مصطلح وضعته أمريكا وتريد الاستفادة القصوى من تبعاته وهي تظن أن ما يحدث في المنطقة سوف يعود ريعه إلى خزينتها الاقتصادية والسياسية، ربما لم تقرأ أمريكا التاريخ لأن لا تاريخ لها ولم تدرك بعد أن ميزان القوى قد غدى بيد الشعوب التي نالت استقلالها الحقيقي بيدها''.اقرأ أيضا:المصيلحي: 130 جنيهاً معاشاً تضامنياً للفرد الواحد اضغط للتكبير الممثلة الشابة دنيا سمير غانم كتب - سلامة عبد الحميد: تواصلت تعليقات عدد من المثقفين والفنانين عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيما يخص الثورات المندلعة في العديد من دول العالم العربي، وخاصة ليبيا، مطالبين الشعوب العربية بمساندة إخوانهم الراغبين في التحرر.وكتب الروائي الكبير إبراهيم عبد المجيد، على حسابه الشخصي على موقع ''فيس بوك''، إنه يشارك يوم الأثنين في وقفة احتجاجية بمقر اتحاد كتاب مصر ضد ممارسات النظام الليبي ضد شعبه قبل توقيع بيان والتوجه به إلى مقر السفارة الليبية بالقاهرة لتسليمه للسفير تعبيرا عن غضب المثقفين المصريين من قتل الليبيين العزل. وعلى موقع ''تويتر'' كتبت الممثلة الشابة دنيا سمير غانم ''أتمنى أن يساعد الجيش المصري العظيم في مداواة جرحى الشعب الليبي الشقيق.. مصر أعظم دولة في الدنيا'' وأضافت ''مصر أم الدنيا وطبيعي إن احنا ولادها نسعف الجرحى الأبرياء اللي على بابنا لأن هي دي أخلاق مصر''.وعادت دنيا لتوضح كلامها مجدداً، بعد أن وصلتها اعتراضات عدة على مطالبتها الجيش المصري بالتدخل في ليبيا، قائلة: ''أنا ماطالبتش الجيش بالتدخل في ليبيا؛ أنا طلبت فقط إسعاف الجرحى الأبرياء وده واجب انساني، ويبقى عيب في حق مصر العظيمة لو قصرنا فيه''.وعلى ''فيس بوك'' كتب الروائي الكبير الدكتور يوسف زيدان ''الأنظمة الديكتاتورية العربية كانت تتضامن معا فما العجب في أنها تتهاوي اليوم معا؟ هذه رسالة للقذافي وعلي عبد الله صالح''.وكتب المخرج الشاب عمرو سلامة على ''تويتر'' قائلا: '' لولا الإعلام والعولمة لكان أول خيار للحكام العرب هو إبادة شعوبهم ولو أن أقل ما نقدر أن نقدمه لإخواننا هو الدعاء فيجب أن لا نتوقف عنه''.وكتب الداعية الإسلامي الشاب مصطفى حسني على ''فيس بوك'' قائلا: ''إلى كل شعوبنا العربية والإسلامية التي تطالب بالحرية واستعادة كرامتها قلوبنا معكم وندعو جميعا لكم أن ينصر الله الحق وأهله وأن يحفظ أرواحكم ودمائكم وأن يمددكم بمدد وجند من عنده إنه على كل شئ قدير''.في المقابل كتبت الروائية الجزائرية المعروفة أحلام مستغانمي على ''تويتر'' قائلة: ''هل يفعلها ثوار تونس ومصر وليبيا ويؤسسون نواة لدولة الوحدة العربية؟'' ووجهت رسالة إلى الثوار الليبيين نقلا عن جملة مأثورة عن المجاهد الليبي الراحل عمر المختار نصها ''نحن لن نستسلم.. ننتصر أو نموت''.وكتبت مستغانمي على ''فيس بوك'' قائلة: ''الفوضى الخلاّقة مصطلح وضعته أمريكا وتريد الاستفادة القصوى من تبعاته وهي تظن أن ما يحدث في المنطقة سوف يعود ريعه إلى خزينتها الاقتصادية والسياسية، ربما لم تقرأ أمريكا التاريخ لأن لا تاريخ لها ولم تدرك بعد أن ميزان القوى قد غدى بيد الشعوب التي نالت استقلالها الحقيقي بيدها''.اقرأ أيضا:المصيلحي: 130 جنيهاً معاشاً تضامنياً للفرد الواحدكتب - سلامة عبد الحميد: تواصلت تعليقات عدد من المثقفين والفنانين عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيما يخص الثورات المندلعة في العديد من دول العالم العربي، وخاصة ليبيا، مطالبين الشعوب العربية بمساندة إخوانهم الراغبين في التحرر.وكتب الروائي الكبير إبراهيم عبد المجيد، على حسابه الشخصي على موقع ''فيس بوك''، إنه يشارك يوم الأثنين في وقفة احتجاجية بمقر اتحاد كتاب مصر ضد ممارسات النظام الليبي ضد شعبه قبل توقيع بيان والتوجه به إلى مقر السفارة الليبية بالقاهرة لتسليمه للسفير تعبيرا عن غضب المثقفين المصريين من قتل الليبيين العزل. وعلى موقع ''تويتر'' كتبت الممثلة الشابة دنيا سمير غانم ''أتمنى أن يساعد الجيش المصري العظيم في مداواة جرحى الشعب الليبي الشقيق.. مصر أعظم دولة في الدنيا'' وأضافت ''مصر أم الدنيا وطبيعي إن احنا ولادها نسعف الجرحى الأبرياء اللي على بابنا لأن هي دي أخلاق مصر''.وعادت دنيا لتوضح كلامها مجدداً، بعد أن وصلتها اعتراضات عدة على مطالبتها الجيش المصري بالتدخل في ليبيا، قائلة: ''أنا ماطالبتش الجيش بالتدخل في ليبيا؛ أنا طلبت فقط إسعاف الجرحى الأبرياء وده واجب انساني، ويبقى عيب في حق مصر العظيمة لو قصرنا فيه''.وعلى ''فيس بوك'' كتب الروائي الكبير الدكتور يوسف زيدان ''الأنظمة الديكتاتورية العربية كانت تتضامن معا فما العجب في أنها تتهاوي اليوم معا؟ هذه رسالة للقذافي وعلي عبد الله صالح''.وكتب المخرج الشاب عمرو سلامة على ''تويتر'' قائلا: '' لولا الإعلام والعولمة لكان أول خيار للحكام العرب هو إبادة شعوبهم ولو أن أقل ما نقدر أن نقدمه لإخواننا هو الدعاء فيجب أن لا نتوقف عنه''.وكتب الداعية الإسلامي الشاب مصطفى حسني على ''فيس بوك'' قائلا: ''إلى كل شعوبنا العربية والإسلامية التي تطالب بالحرية واستعادة كرامتها قلوبنا معكم وندعو جميعا لكم أن ينصر الله الحق وأهله وأن يحفظ أرواحكم ودمائكم وأن يمددكم بمدد وجند من عنده إنه على كل شئ قدير''.في المقابل كتبت الروائية الجزائرية المعروفة أحلام مستغانمي على ''تويتر'' قائلة: ''هل يفعلها ثوار تونس ومصر وليبيا ويؤسسون نواة لدولة الوحدة العربية؟'' ووجهت رسالة إلى الثوار الليبيين نقلا عن جملة مأثورة عن المجاهد الليبي الراحل عمر المختار نصها ''نحن لن نستسلم.. ننتصر أو نموت''.وكتبت مستغانمي على ''فيس بوك'' قائلة: ''الفوضى الخلاّقة مصطلح وضعته أمريكا وتريد الاستفادة القصوى من تبعاته وهي تظن أن ما يحدث في المنطقة سوف يعود ريعه إلى خزينتها الاقتصادية والسياسية، ربما لم تقرأ أمريكا التاريخ لأن لا تاريخ لها ولم تدرك بعد أن ميزان القوى قد غدى بيد الشعوب التي نالت استقلالها الحقيقي بيدها''.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل