المحتوى الرئيسى

"هيومن رايتس ووتش": عدد الضحايا منذ بدء الاحتجاجات ارتفع 173 قتيلاً العودة يدين "المجازر" ضد المتظاهرين في ليبيا ويدعو للإهتمام بقضيتهم الأحد 17 ربيع الأول 1432هـ - 20 فبراير 2011م

02/20 21:10

دبي- العربية.نت دعا الداعية الإسلامي السعودي سلمان العودة المسلمين إلى "التعامل بإيجابية واهتمام مع قضية إخوانهم في ليبيا، والتفاعل مع أحداثها"، مديناً "المجازر الشنيعة المفجعة التي أقدمت عليها جهات أمنية وأخرى متصلة ومدعومة منها". وقال العودة، في بيان خصصه للحديث عن المظاهرات الشعبية في ليبيا "إن الحاكم الذي يقتل شعبه ليس جديراً بهم، ورحم الله عمر بن الخطاب إذ يقول: "إني لم أرسل عمالي إليكم ليضربوا أبشاركم ولا ليأخذوا أموالكم، ولكن ليعلموكم دينكم ويقسموا فيكم فيئكم". وتابع: "القتل جريمة عظمى، وعدوان كبير، خاصة إذا صدر بحق أبرياء يريدون التعبير عن مطالبهم المشروعة بالطرق السلمية، وفي دول تعترف نظرياً بأن شرعيتها ووجودها مكتسب من الشعب، وأن الجماهير هي صاحبة الحل والعقد، فمن حق هذه الجماهير أن تحتج وأن تبلغ صوتها، ومواجهة هذه المطالب والتحركات بالبلطجية، وإطلاق عصابات المرتزقة، وقطع المؤن والبنزين عن المدن لهو تعامل بأساليب عفى عنها الزمان"، معتبراً أن "من شأن سفك الدماء أن يصنع ثأراً لدى الشعوب، يصعب نسيانه". وتحدث العودة في بيانه عن "المئات من الأبرياء ممن نحتسبهم عند الله من الشهداء الصابرين، والآلاف من الجرحى خاصة في المنطقة الشرقية من ليبيا، في بنغازي والبيضاء ودرنة وأجدابيا وطبرق والمرج والمنطقة الغربية في مدينة الزنتان والجبل الغربي والزاوية ومصراتة وبعض المناطق في طرابلس الكبرى والتي شهدت اعتصاماً ضخماً أمام المحكمة العليا". ولفت العودة إلى أنه حذّر من أسماهم "عقلاء القوم" في ليبيا، من "انفجار وشيك لمست آثاره في الشعب حين زرته"، فدعا إلى "الاستعجال بإعلان الإصلاحات الضرورية بشجاعة ودون تردد أو حسابات عقيمة، وإعلان الدستور الجديد، والإذن بالممارسة السياسية والمنافسة الشريفة، وإعطاء الحقوق لأهلها، والسماح بالتعبير الحر الرشيد، وفصل السلطات، ومحاربة الفساد المالي والإداري، ومعالجة البطالة المرتفعة، والشفافية في الأداء الحكومي". واستمرت الاحتجاجات الشعبية في ليبيا، اليوم الأحد 20-2-2011، وارتفع معها عدد الضحايا إلى 173 شخصاً على الأقل، بحسب إحصائية لمنظمة "هيومان رايتس ووتش". وقال توم بورتيوس مدير هيومن رايتس ووتش في لندن لفرانس برس ان "هذه حصيلة لا تزال غير مكتملة وضعت استنادا الى مصادر طبية جرى الاتصال بها في شرق ليبيا" في اربع مدن احداها بنغازي. اضاف "هناك ايضا عدد كبير من الجرحى"، من دون ان يتمكن من تحديد عددهم. واوضح انه "استنادا الى مصادر طبية في ليبيا فان الجروح ناجمة عن اصابات بالسلاح الثقيل". وتشمل هذه الحصيلة ضحايا سقطوا بين الثلاثاء والسبت. وكانت حصيلة سابقة اوردتها المنظمة نفسها تحدثت عن سقوط 104 قتلى على الاقل منذ الثلاثاء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل