المحتوى الرئيسى

الرئيس اوباما والفيتو الأمريكي بقلم:مجد الدين

02/20 20:14

ماذا بقي للشعب الفلسطيني من أمل للإنصاف والحكم بحق وعدل والوقوف معه بعد الفيتو الأمريكي . من كان لا يعول على الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي في نبذ وشجب الأستيطان والعمل على إيقافه ولو بالقوة وإرسال قوات حماية دولية للشعب الفلسطيني بسبب قتل الفلسطينيين من قبل المستوطنين من اجل السلام وتحقيقه ومن اجل النازحين واللاجئين ومن اجل بناء الدولة الفلسطينية . ولكن للأسف أن ذلك لم يحصل وقد قامت الولايات المتحدة بإجهاض ذلك من خلال الفيتوالذي أصدرته وبذلك ماذا حققت الولايات المتحدة لنا كشعب وماذا أوجدت في نفوسنا نحوها وماذا تتوقع من كل إنسان بهذا العالم يحب الخير ويعمل من اجله أن يكون موقفه تجاهها؟!!!! . لقد كان هذا آخر ما يتوقعه الإنسان الفلسطيني أن يتم مباركة سلب ونهب الأرض التي لازال الإسرائيليون يدعون لغاية يومنا هذا ملكيتها وحقهم والعيش فيها . فكيف ذلك واكبر دليل على كذبهم هو يوم أن حضروا بالسفن والطائرات لفلسطين ارض الفلسطينين والعرب والمسلمين والمسيحيين بعد وعد بلفور الذي منحهم حق بدون أي وجه حق وقبله مؤتمر بال بسويسرا مما أدى إلى الأجرام بحق شعب بأكمله مسكين اعزل لايملك من القوة ولا التأثير شيء ولازال . والله إنه وبكل وضوح وتصريح بضوء اخضر إذن القتل لإسرائيل من أمريكا ونسيان شيء إسمه سلام مع الفلسطينيين وحكم القوة الحاكمة بالسلاح حتى يشاء الله غير ذلك ويهبط سيدنا عيسى عليه السلام من السماء لتحريرها . ففي خضم مجريات الأحداث في الدول العربية وإنشغال العامة من الشعب بذلك عدى عن أعمالهم ليوجب أن يكون هناك صحوة نحو الأرض وحقنا فيها كأصحاب لها والدفاع عنها وضد كل تفريط بها وسؤلنا لأمريكا كيف سيكون موقفكم نحو إسرائيل لوكنتم مكاننا ونحن من نبذ القرار الذي يدين ويمنع إسرائيل من الاستيطان حتى يكون هناك محادثات تفاهم من اجل تحقيق السلام على ارض الواقع بين شعبين واحد محتل منكم ولازال بسبب سياستكم والثاني تم إحتلاله والاعتداء عليه مسكين لاحول له ولاقوة تذكر سوى الحجر والتظلم ؟. فأين هوا لعدل أيها المجتمع الدولي وماذا تتوقعون من الشعب الفلسطيني أن يفعل ويبدر منه نحو سياسة الولايات المتحدة الأمريكية التي تقف مع الشر ضد الخير والباطل ضد الحق؟!!!!! إن مسؤولية الشعب والأرض في فلسطين وما ستؤول عليه الأحداث والمجريات في عنق أمريكا والعالم يشهد على ذلك والله قبل الجميع , حيث إن تصريحكم بذلك لإسرائيل يعني القتل في ارض فلسطين وعليكم تحمل المسؤولية نحو ذلك . فأن نقول كلمة الحق كقوة عظمى (لا) وان نقف مع الحق(لا) وان نجرم بأكثر مما أجرمنا بحق هذا الشعب مع إسرائيل (نعم) وأن نملي ونفرض ما نريد وحسب ما نرتئيه صواب (نعم) وان نهدد بمنع المساعدات عن الشعب الفلسطيني إذا لم يذعن مع قيادته لذلك (نعم) وبهذا تؤكد أمريكا كأكبر اكبر دليل على أنها القوة الحرة والتي تبسط الحق ضد الشر وتتكلف أبهظ التكاليف والتضحيات والأسلحة الحديثة بمختلف نوعياتها ومسمياتها من اجل تحقيق ذلك , ففعلاً فعلاً هذه هي الحقيقة !!!!!!!!!!!!!! . فماذا بعد ونحن نسأل السيد/أوباما هل تقبل بأن يقوم احد ما بسرقة منزلك والسطو عليه وقتل أفراد عائلتك وكيف سيكون موقفك وردة فعلك أنت وجيرانك ومدينتك وبلدك نحو ذلك ؟ فماذا عن شعب تم إحتلال أرضه وقتله وتشريده وإعتقاله ومصادرة أملاكه ولازال ؟!!!!! . فأين سنين وسنين منذ عام 1917م إلى يومنا هذا قوى الخير متحالفة ضد الشر عن هذا الشعب وحقه بأرضه ووطنه وأين ؟ في قلب الوطن العربي المسلم المسيحي . فكيف يقف من يقول عن نفسه انه مع الخير واهله هذا الموقف ضد حق هذا الشعب ؟!!!! . فمتى متى سيد اوباما لا نقبل لأنفسنا ما نرضاه لغيرنا من باطل ونقبله له ونوافق الغير عليه وندعمه ونشجعه .؟!!!!!! . فالله معنا الله معنا ينصرنا على الظلم والظالمين وهو من سيجمعنا يوم الدين ويجازي من عمل الخير والشر فما عملكم سيادة الرئيس ؟ تعرفوه والشكر الشكر لهيلار كلينتون على هذا الموقف الأمريكي المشرف بحق الحق والحرية بفلسطين ؟!!!!!!!!!!!!. لقد كنا نتوقع من خلال صحوة الضمير التي إنتخينا فيها السيد باراك منذ توليه الرئاسة الأمريكية بإختيارالشعب الأمريكي الحر أن يدع المجال لأطفالنا وشبابنا ونسائنا وشيوخنا في فلسطين أن يهتفوا له ويشكروه كما هتف وشكر البعض من أطفال وشباب ونساء وشيوخ ولكن كيف ذلك كيف ذلك وهذه سياستكم وأعمالكم على ارض الواقع ,,, . مجد الدين .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل